محسن فكري والموت بحثا عن الرزق

محمد طلعت
2016 / 10 / 30

يا حكومة العدالة والتنمية.....

يا أمير المؤمنين.....

موت أم رزق في عربة الزبالة ...؟!

من تعاسة واقع ملوك ورؤساء العرب إنهم وصلوا شعوبهم لحالة الانفجار الثوري...
ليس ثورة سياسية أو ثورة جياع أو ثورة التغيير بل ثورة البحث عن الرزق.....

شباب مصري يموت بحثا عن الرزق في البحر

وشاب مغربي يموت بحثا عن الرزق في عربة الأزبال

و.. ألف و ...
:
التضامن مع الحق الإنساني في سعيه صوب رزقه أمر وجودي.

لا يحتاج إلى رخصة تظاهر أو اكرامية ملكية أو مسحة أبوية من الرئيس الأب..

الرزق من بغداد لرباط ، وما بينهم من مقهورين باحثين عن رزقهم سيكون محركا لثورة الغضب التي يشعلها كل من يفتش عن لقمة وغموس حلال..
ما أتعسكم من ملوك ورؤساء لم تتعظوا أبدا.. وصلتم شعوبكم لثورة البحث عن الرزق...!
:
متضامن أنا، بعقلى وبصوتي متضامن مع كل من سيخرج بخثا عن رزقه الحلال وسط آزبال الساسة والنخبة الحاكمة...
كل ما أتذكره بوضوح عن المغرب هي مدينة الرباط وساحة البرلمان ونخيلها الحر.... سأكون هناك بروحي مع كل الباحثين عن رزقهم....

حتى يتم إلغاء و سحق مثل هذه العبارات من الوجود الإنساني عامة والمغربي خاصة (طحن مو).