قصة قصيرة جدا - 4

ايدن حسين
2016 / 10 / 25

ابو بكر : لماذا نتوجه الى الجنوب .. فداك حماتي يا رسول الله .. يثرب في الشمال
محمد : و لا تسالوا عن اشياء ان تبد لكم تسؤكم
ابوبكر يسكت فماذا عساه ان يقول
يصلون الى الغار .. فالنبي يعلم بمكان جميع الجحور و المغارات في مكة
ينزلون من فوق البعير ليستريحوا قليلا
بعد فترة .. يسمعون اصوات الخيول تقترب منهم
محمد : هيا يا ابابكر فلنختبيء في الغار
ابوبكر : سمعا و طاعة يا رسول الله
و هم في الغار .. يهمس ابوبكر : اما كان افضل لو انك دعوت الله ليجعلنا غير مرئيين للكفار .. الم يكن ذلك افضل من الاختباء في هذه المغارة الضيقة
محمد : اسكت يا ابابكر كي لا يشعروا بنا .. الحمامة و العنكبوت افضل من طاقية الاخفاء
يغادر المشركون بعد ان يصدهم سبايدرمان .. الرجل العنكبوت
بعد فترة و هم جلوس امام الغار .. تاتي اسماء بنت ابي بكر .. فتسلم عليهما
اسماء : فداك ابي و امي يا رسول الله .. كيف انت
ابوبكر : يا ناكرة الجميل .. ها ها ها
تخرج اسماء قليلا من الخبز اليايس و التمر فياكلان
محمد : كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ
ابوبكر : و هل كانت رزق مريم .. خبزا يابسا و تمرا جافا
محمد : ما خطبك يا ابابكر .. ان كنت لا تريد ان تصاحبني .. فساسافر لوحدي
ثم تغادر اسماء
ابوبكر : لولا ان زوجتي غير جميلة .. لطلقتها لتتزوجها انت .. فداك حماتي يا رسول الله
محمد .. بدأ ينظر بريبة الى ابي بكر
و لما انتهت مدة اقامتهما ( ثلاثة ايام بلياليها ) في المغارة ذات الخمس نجوم .. تحضرا للسفر
في منتصف الطريق
ابوبكر : لم نستحم منذ اكثر من اربعة ايام في هذا الجو الصحراوي الحار و الجميل .. ماذا سيقول عنا اهل يثرب حين يروننا بهذا الحال .. اما كان من الافضل لو انك استدعيت البراق فسافرنا عليها الى يثرب في لمحة بصر و في مرأى من المشركين
محمد : البراق مريض .. و دع عنك كل هذه التساؤلات فانك تمنعني من اتمام تسبيحاتي
سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله اكبر و لا حول و ل قوة الا بالله و صلى الله على محمد و اله الطيبين الطاهرين
سبحان الله و الحمد لله ..........................................................................................................
..