الدواعش يكرزون حب في ضريح الحسين ويطوفون بحضرة الأمام علي ...!!؟؟

ذياب مهدي محسن
2016 / 10 / 23

حينما افتى السيد علي السيستاني بفتواه الجهاد الكفائي كتبت في حينه مقال وقلت بعنوانه : اني اتحفظ على هكذا فتوى ؟ فلا يجوز لمرجع لم ولن يكون وكيل لأمام معصوم مطلقا ، ولم يكن اعلم الموجودين من مراجع الشيعة قاطبة ، فالفتوى جاءت لحسابات مذهبية مرحلية تخص طائفة بعنوان شيعي بأطار وطني ؟ نعم الخميني حينما ثار الشعب الإيراني وقواه التقدمية وقاد الشارع الديني لم يفتي بالجهاد الكفائي ضد الشاه والشيطان الأكبر امريكا ؟؟ ومن بعد ذلك في حربنا مع إيران معركة القادسية الثانية ، لم يفتي بالجهاد الكفائي !؟ ولم نسمع بهكذا فتوى منه او من غيره من مراجع إيران الشيعة وكانوا اكثر علمية من الخميني نفسه باعترافه حيث كان الآراكي ، والكولبنكاني ، وشريعة الله مداري ، وعلي حسين منتظري ، وغيرهم .... في كليهما كان يحث على الثورة والكفاح من اجل التغيير وانهاء حكم الشاه وعملائه وتوابعهم ، اما حينما افتى السيد علي السيستاني بها ، كان فيها اشكال كبير ، هذه الدماء تحت آي اسم سفكت ومن أذن له ان يسفكها ؟؟ ولم يخرج شاهر سيفه معهم ، ليكون قدوة امام الناس والضمير والوطن والله ، وليبرر ما افتى به حيث الفقه يحدد بالافتاء ان يكون المفتى قائدهم ، هكذا عرفنا وجائنا في التاريخ في زمن الرسول او الأمام علي ، لكن ولد الخايبة يذبحون تحت مسميات كثيرة وبعناوين : ميليشيات وقحة ، ونصف وقحة ، ومعتدلة كما تسميها امريكا الآن في سوريا !؟ اسف ليس بصدد هذا الموضوع لكن رباط الحديث هو : كان لي صديق عاطفي وطني مذهبي ومن المعجبين بالسيد السيستاني وربما من مقلديه " التقليد عصى العميان ، أبن رشد " رد على مقالي وقال بالحرف الواحد : " لوما الفتوى لجان داعش يكرز حب تحت تمثال بدر شاكر السياب في البصرة !؟ " ضحكت ورديت عليه بهدوء كيف ، ولماذا ، ومن آين لك هذا الكلام !؟ المهم قلت له الأيام ما بيننا ... ولقد كتبنا عن داعش وقلنا انها تطبق النص القرآني والسنة النبويه وحسب اجتهادهم وسلفيتهم ونصهم واخبارهم ... والآن احزاب الشيعة الذين بفتوى من السيد علي السيستاني انتخبهم الشيعة واصبحوا في البرلمان ممثلين عن المذهب والطائفة بمباركة المرجعية افتوى وبالأجماع على ( تحريم شرب وبيع وتصنيع الخمور او استيرادها ) إليس داعش طبقها قبلهم ، هؤلاء ممثلي الشيعة في البرلمان ، اليس هم نفسهم ينادون واحسيناه في ضريحه او ليس هم نفسهم يطوفون في حضرة الأمام علي ( وعلي وياك علي ) " شحده ما بده " !؟، ان لم يكونوا اخوة لداعش ( بالدين وفي الإنسانية ) فهم من نفس المعين يغرفون ، النص والسنة ، ويقتون ويقررون ويسنون قوانينهم والمرجعية بكل تأكيد سوف تكون ساكته عن هذا البلاء فهم آس لهؤلاء !؟ بأسم الله والدين باكونه الحرامية ، لم نسمع فتوى جهاد ضد النهب والفساد والقتل بالمجان وسبايكر وغيرها من تشريد عوائلنا التي هجرت وهتكت اعراضها وسلبت اموالهم وانحدر العراق للحضيض ، لا فتوى جهادية ضد هذا الفساد ولصوصية الحكم وخاصة احزاب الشيعة واحزاب السنه ( فهم انفسنا ؟؟؟؟ ) بنفس العزف واغلبهم مع داعش ...ياصديقي الحبيب ....... العاطفي الشيعي الوطني ......؟؟؟ داعش لم تكرز حب تحت نصب السياب ، بل ممثليك اعضاء البرلمان الشيعة هم دواعش يكرزون حب في ضريح الحسين ويطوفون بحضرة علي الآن !؟ ...وهلهولة الحزب الدعوة وعاشت امريكا من أهل الكتاب وهي المحررة للشيعة من الطاغية صدام صبحه والبعثفاشستية ، وتباً للعلمانيين الكفرة الذين يتظاهرون من اجل الوطن المدني والعدالة الاجتماعية والعرك يحتسوه في لياليهم الجهنمية الحالكة السواد في عراق المأساة والاحتلال ...رأي شخصي فقط .... قرنفلاتي