الكتابة النادرة -سيرة مدينة- عبد الرحمن منيف

رائد الحواري
2016 / 10 / 18

الكتابة النادرة
"سيرة مدينة"
عبد الرحمن منيف
تعمدت أن أبتعد قليلا عن نمط القراءة التي انتهجها، وخترت قراءة "سيرة مدينة" شكل جديد من الادب غير منتشر كثيرا في منطقتنا، لكن الكاتب بقدرته على استخدام اللغة جعل من هذه السيرة كتاب استثنائي، يبهر المتلقي من خلال اسلوب وشكل وطريقة التقديم المعلومة، فالكتاب يشعرنا بأنه ـ احيانا ـ تاريخ، واحيانا نجد فيه سيرة ذاتية للراوي، وأخرى كتاب في السياسية، وأحيانا نجده كتاب في التعليم، "فسيرة مدينة" باعتقادي هذا الكتاب من الكتب المهمة لنا، فهو يحدثنا عن التحولات الكبيرة في المنطقة، يحدثنا عن قرية "عمان" التي لا يتجاوز عدد سكانها عشرة ألاف نسمة، وكيف كان سكانها يعيشون على الفلاحة بشكل اساسي، وبعض التجارة هنا وهناك، وكيف كانت تواجه الطبيعة، وكيف كانت مدارسها، أطباؤها، أميرها، أهلها، طبيعة السكان فيها، أصولهم، التنوع العرقي والمذهبي، الحياة الجامعة للكل، وهذا ما جعلها مؤهلة لتكون مدينة ثم عاصمة، فأهم ميزة لتشكيل المدن هو التنوع الثقافي لسكانها، فنجد منهم الشركسي، والبدوي، والفلاح، والمسيحي والمسلم والأرمني.
الكتاب شيق، ممتع، يقدم معلومة قيمة بلغته أدبية رفيعة، فنجد العديد من الصور الادبية كما هو الحال عندما وصف عمان بعد الفيضانات التي اجتاحتها بالرغيف المبلول، الكاتب يستخدم طريقة ممتعة في السرد للخروج من رتابة التقيد بمنهج السيرة من خلال استحضار "الجدة" التي كانت تخلص الراوي من رتابة السرد العادي، وذلك من خلال تعليقها/حديثها/كلامها، الذي جمع بين بغداد وعمان.