** فكر حر (4) ... قالو وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم **

سرسبيندار السندي
2016 / 10 / 4

** فكر حر (4) ... قالو { وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ } **



المقدمة
1: لنترك الجدل السفسطائي ونتساءل هل المسيح مجرد نبي أم أكثر من نبي ، وأذا كان أكثر من نبي فمن يكون ؟


أولا : من العهد القديم
هنالك أكثر من 330 نبؤة تتكلم عن شخص السيد المسيح ، منها 28 نبؤة يتكلم المتنبؤن فيها وكانهم شهود عيان رغم إختلاف أزماتهم وأماكنهم وبتفاصيل دقيقة وعجيبة حيرت الباحثين المنصفين ، كمكان وزمان ولادته ونسبه وطريقة موته وصلبه وقيامته وصعوده للسماء ولا مجال لذكرها كلها ، منْهَا .

* ولادته
1: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابنًا وَتَدْعُو اسمهُ عمانؤيل (إشعيا14:7) .
وكلمة عِمَّانُوئِيلَ باللغة العبرية تعنى الله معنا (متى1: 23) وإشعيا عاش قبل ولادة السد المسيح ب أكثر من 700 عام .
2: لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابنًا وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ وَيُدْعَى اسمهُ عَجِيبًا مُشِيرًا إِلَهًا قَدِيرًا أَبًا أَبَدِيًّا رَئِيسَ السَّلاَمِ ( إشعيا 6:9) .

3: وأما أنت يا بيت لحم أفراته لست الصغرى بين ألوف يهوذا ، منك يخرج الذي يكون متسلطاً على إسرائيل ومخارجه منذ القديم منذ أيام الازل (ميخا2:5) .



*!موته وصلبه وقيامته

1: لأنك لن تترك نفسي في الهاوية ولن تدع تقيك يرى فساداً (مزمور16) هذا ماقاله دَاوُدَ النبي قبل ميلاد السيد المسيح بأكثر من ألف عام ؟

2: شهود زور يقومون عليّ ، وعما لم أعمل يسألونني (مزمور 35 ) .

3: ثقبو يديّ ورجليّ أحصوا كل عظامي ، وهم ينظرون ويتفرسون فيّ ، يقسمون ثيابي وعلى لباسي يقترعون (مزمور 22) .



ثانيا : من العهد الجديد

* ولادته
1: السلام عليك أيتها المنعم عليها ، الرب معك ، مباركة انت بين النساء (لوقا 28:1) .
هذا ماقاله الملاك للمطوبة أمه ثم قال {لا تخافي فلقد نلت حضوة عند الله ، فسَتَحبَلينَ وستلدين إبناً وتسمينه يسوع (يهوه يخلص) فيكون عظيماً وابن العلي يدعى .

2: فأجابها الملاك وقال لها بعد أن خافت وأرتعبت وقالت كيف يكون هذا وأنا لا أعرف رجلاً ؟
الروح القدس يحل عليك ، وقوة العلي تظللك ، فلذالك أيضاً القدوس المولود منك يدعى إبن ألله (لوقا 35:1) .

3: وذهب الرعاة مسرعين حيث أرشدهم الملاك فوجدو مريم ويوسف والطفل مضجعاً في مذود (لوقا 16:2) وأما مريم فكانت تحفظ هذه الامور جميعاً وتتأملها في قلبها (لوقا 19:2) .


* قيامته
1: وانه ظهر لصفا (بطرس الرسول) ثم للاثني عشر وبعد ذلك ظهر لاكثر من خمس مئة اخ ... وآخر الكل ظهر لي أنا (كورنثية 8:5) .

2: وقالوا لبيلاطس بعد صلب المخلص {يَا سَيِّدُ قَدْ تَذَكَّرْنَا أَنَّ ذَلِكَ الْمُضِلَّ قَالَ وَهُوَ حَيٌّ إِنِّي بَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أَقُومُ} مت27: 63 .

3: قولُه قبل صعوده للسماء {سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُوداً فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ } (أعمال الرسل 8:1) .


يتساءل بعض المسلمين لماذا لم يؤمن اليهود به إذن ؟
الجواب بكل بساطة هل كان حواري السيد المسيح وتلاميذه فرس أم يونان أم رومان ، ألم يكونو كلهم يهود ، ومنهم المتعصب الإرهابي شاول الطرطوسي (بولص الرسول) قاتل الشهيد إسطفانوس أول حواري السيد المسيح .


ثالثاً : من القران
رغم وجود أيات كثيرة في القرأن تتكلم عن شخص السيد المسيح {ولادته الإعجازية وموته وبعثه ومعجزاته} ولكنها جميعاً لا يعتد بها من الناحية القانونية لسبب بسيط لتناقضها ، فكيف يعتد بمن يغير كلامه ويناقضه ويدعي أنه منزل من ألله ، اليس مثل هذا القول طعن في صحة الوحي ورجاحة عقل هذا الاله ، مثال ؟

1: لا تبديل لكلمات ألله (يونس 64 ) .
2: لا مبدل لكلمات ألله (الانعام 34 )
3: بل هو قرأن مجيد في لوح محفوظ (البروج 22) .

التناقض
1: وما ننسخ من أية أو ننسها ناتي بأحسن منها أو مثلها (البقرة 106) والتي نسفت ثلاثة أرباع أيات القران ، والتي يعرفها كل مسلم قاري له .


* ونحن مع غيرنا نتساءل وعلى ضوء المنطق والعقل وما جاء في الشواهد الثلاث ..؟
1: إذا كان المسيح مجرد نبي كمحمد ، فكيف صعد هو للسماء بينما اشرف خلق الله مات مسموما ودفن في العراء ؟

3: إذا كان المسيح مجرد نبي كمحمد فكيف سياتي دياناً للعالمين {لا تقوم الساعة حتى ينزل فيكم إبن مريم حكماً مقسطاً} أي دياناً عادلاً ، بينما أشرف خلق الله قد يكون مصيره في جَهَنَّم خالداً مالم يتغمده برحمته ألله ، وهل من ديان غير الله ؟

3: إذا كان المسيح مجرد نبِّي كمحمد ، فكيف لليوم تجري بإسمه أيات وعجائب وليس باسم محمد ، وبشهادة ألالاف من المسلمين المنصفين ؟

4: إذا كان المسيح مجرد نبي ، فكيف لنبي ان يكون مولده وموته وقيامته وصعوده للسماء معجزة ، ومعجزة المعجزات النبؤات التي قيل بحقه وقبل مئات السنين من مولده قبل مولده وعلى لسان أنبياء يهود كثيرين ؟



* وأخيراً ...؟
نختم بقول السيد المسيح وقد صدق {سياتي من بعدي أنبياء كذبة كثيرين فمن ثمارهم تعرفونهم } فبكل بساطة ليدرس كل ذي عقل وضمير ثمار الاثنين وثمار أتباعهم ليدرك الحقيقة الساطعة وما المصير ، سلام ؟


سرسبيندارالسندي

Oct / 4 / 2016