اخرج م الطابور يا خروف!

فاطمة ناعوت
2016 / 10 / 4

مشَى الطاووسُ يومًا باعوجاجٍ …. فقلَّدَ شكلَ مِِشيتهِِ بنوهُ
فقال: علامَ تختـالونَ؟ قــالوا: …. بدأتَ به، ونحنُ مُقلِّدوهُ
فخالفْ سَيركَ المعوجََّّ واعدلْ ….. فإنّا، إنْ عدلتَ، مُعَدِِِّّلوهُ
أما تدري أبانا: كلُّ فرع ….. يجاري بالخُطى مَن أدَّبوهُ؟
وينشأ ناشئُ الفتيان منا ….. على ما كان عوّدهُ أبوهُ.
***
ده عمّك عبد الملك الأصمعي. من أكبر شعراء العرب. راجل مصحصح من اللي كسروا الصندوق ورموه م الشباك، حاكم العقل اللي جوا صندوق، قِلّته أحسن. شاعر بقى، والشاعر لازم يكون إيييييه؟ لازم يكون عقله حُرّ مش مربوط بجنزير يتسحب بيه زي اللا مؤاخذة الحمار! عمك الأصمعي بيقولك إن الطاووس بيسأل عياله: ماشيين تترقصوا كده ليه يا ولاد العبيطة؟ مش تسترجلوا كده وتمشوا عدل قوم يحتار عدوك فيك؟ قالولوا: ولا نعرف يابا، احنا شفناك بتتعوّج اتعوجنا. لو كنت عدل كنا اتعدلنا، حاكم احنا عيال سيس مالناش رأي ولا شخصية وبنقلد السلف زي ما بيعمل نعمل. احنا لسه هانفكر ونقرر، بلا خوته يا عم اشتري دماغك.
عمك الأصمعي قال الكلام الكبير ده امتى وفين بقاااه؟ في القرن الأول هجري في البصرة بالعراق. يعني من 13 قرن وعليك خير. تصور حضرتك لما فيلسوف زي ده، كان بينتقد التقليد الأعمى بلا تفكير، من زمان قوي كده، يبقى لو كان عايش دلوقت وشاف حالنا المهبب في مصر، كان هايقول ايه؟
سامعة واحد بيقول، أبدًا كان هايشيل كلمة "طاووس" ويحط بدالها كلمة "خروف”. عشان الخروف هو اللي بيمشي في القطيع من غير ما يفكر. ومش واخد باله إن أول خروف في الطابور دخل السلخانة وأصبح كفتة.
يا عم الأصمعي الله يرحم والديك. يا بختك إنك مش مصري، وإلا كنا هانحجزلك الزنزانة اللي جنبنا عشان عبده مشتاق كان هايرفع عليك قضية ازدراء طاووس.
بس مصر جميلة خليك فاكر.