قصص الانبياء .. اليست لاخذ العبرة ؟!

ايدن حسين
2016 / 9 / 29

بدون الدخول في تفاصيل كثيرة
اولا : فرعون هو طاغية من العيار الثقيل .. و هو ليس كافرا عاديا .. بل مدعي الوهية ايضا .. مع ذلك نلاحظ ان الخطاب الالهي لموسى و هارون هو على شكل .. اذهبا الى فرعون انه طغى .. و قولا له قولا لينا لعله يذكر و يخشى
القول اللين .. امر من الله .. في خطاب اشد البشر شرا و طغيانا و غرورا .. و لا ذكر لا للنار الابدية و لا للعذاب الاخروي و لا جهنم
و انتم ايها المسلمون .. كيف اذن اوجدتم .. حكم الردة .. اذا قلتم .. ان الله امرنا بقتل المرتد .. افلا يكون هذا مناقضا مع تعامل الله في مسالة فرعون .. فهل فرعون استثناء ام ماذا .. و هل يمكن ان تكون كلا التصرفين صحيحا .. الشيء و نقيضه
ثانيا : نمرود هو ايضا طاغية من العيار الثقيل .. و مدعي الوهية ايضا .. بدليل .. ربي الذي ياتي بالشمس من المشرق فات بها من المغرب .. و لكن نلاحظ .. ليس هناك اي غلظة معه من قبل ابراهيم .. و لا انذار بالعذاب او جهنم
ثالثا : قوم صالح و قوم هود و قوم نوح .. يهلكهم الله .. مع انهم ليسوا الا عبدة اصنام و ليسوا مدعو الوهية .. اناس يطففون في الميزان او يعبدون الحجارة تماما كما الهنود يعبدون البقر .. يتعرضون للهلاك .. اما فرعون و نمرود قلا يتعرضان للاهلاك .. و لا الهنود عبدة البقر يتعرضون للاهلاك .. فهل هناك استثناءات في حكم الله مع المشركين و الكفار .. فيرحم بعضهم و يتجاوز عن بعضهم و يهلك اخرين .. اين العدل اذن .. طالب مشاكس تعاقبه اشد العقوبة .. و طالب مشاكس اخر تكتفي بتوبيخه .. و طالب مشاكس ثالث لا تنبهه حتى .. ان كان هذا لا يليق بمدير مدرسة .. فكيف يليق هذا باله الكون
رابعا : ما الذي فعله محمد ولم يفعله الانبياء الاخرون .. لكي يصبح محمد خير ولد ادم .. لاي شيء فضل الله محمدا على ابراهيم و موسى و عيسى .. فاصبح محمد خير خلق الله .. و انك لعلى خلق عظيم .. ماذا فعل غير الانذار بالنار و العذاب .. تماما كما فعل الانبياء الاخرون .. فباي شيء سبقهم او تفوق عليهم
خامسا : اذن .. النتيجة .. هل يهلك الله المشرك العادي البسيط .. او يحكم عليه بحكم الردة .. في حين يترك فرعون و نمرود من دون عقوبة .. ولولا لحاق فرعون بقوم موسى الى داخل البحر لما تعرض للغرق .. هل يهلك الله قوما لمجرد انهم يطففون في الميزان .. و يترك قوما يعبدون البقر او يعبدون الشيطان .. ينعمون .. الا يجب عليكم ايها المسلمون ان تراجعوا معتقداتكم .. و تراجعوا طريقة تعاملكم مع مخالفيكم .. هل انتم تتبعون اوامر الله .. ام تتبعون اوامر تتلقونها من هوى انفسكم
..