الحقيقه التى ولّى زمنها.

حسين الجوهرى
2016 / 9 / 23

"منذ أن بدأ الأنسان يعيش فى تجمعات, فهى شراكه لاتنفصم بين نصّاب القريه وساحرها وبين الحاكمين بقوة السلاح".
هذه حقيقه لكن زمنها قد ولّى, لماذا وكيف؟

فلقد دارت الأيام وتحولت أقتصاديات الأنسان من الأعتماد الأساسى على "العضل" (كرباج وشغيله) الى "العقل" (حريات للأفراد ومساواه). أكثر من ثلاثة أرباع مجتمعات الأنسان فضّت الشراكه التاريخيه بين الدين والسلطه وتقلدت الشعوب زمام أمورهم. اليوم أذا لم نحذو نحن (كمصريين وكمجتمعات اسلاميه) حذو هذه الشعوب فقدراتنا على تلبية أحتياجاتنا آخذة فى التقلص وبتسارع نحو النهايه المحتومه وهى الهلاك والدمار...... صدقونى يا أخوانّا, يانلحق يا ماحانلحقش.