ما فشر

راضي كريني
2016 / 9 / 21

21-9-2016

أمس، يوم الثلاثاء، شعرت وأنا استمع إلى آخر خطاب للرئيس الأمركيّ أوباما، أمام الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، بأنّه يريد أن يفهمنا، بأنّه كان غاندي العصر، في سنوات حكمه الثماني الماضية!
" لو حبّة" كان استشهد بقول غاندي: أنا لست أكثر من أيّ إنسان عاديّ، ولديّ قدرات أقلّ من المعدّل، وليس لديّ ذرّة شكّ في أنّ بإمكان كلّ رجل وكلّ امرأة أن يحقّقا ما حقّقت، إذا بذل كلّ منهما ما بذلته من جهد، وزرعا ما زرعته من أمل، ورعيا ما رعيته من عقيدة.
يريد أن يفهمنا أنّ إدارته حقّقت إنجازات في إرساء السلام، وفي نزع فتائل بؤر التوتّر والعنف والإرهاب، وفي كبح جماح الأهواء والجشع والاستغلال والظلم فوق العادة الرأسماليّة، ومستطاع المحتلّ والغاصب!
أعتقد أنّ التاريخ سيذكر أوباما كأكثر رئيس أمريكيّ نقض السلم الاجتماعيّ وأفسده، صحيح أنّه بحث وعمل ودأب و... لكن على انتشار العنف والإرهاب والاستغلال و... في العالم.
أثبت الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنّه مراوغ وليس دبلوماسيّا، وادّعاؤه في خطابه: "إنّ الدبلوماسيّة هي الطريق الوحيد لإنهاء الحرب المستمرة في سوريا منذ أكثر من 5 سنوات"؛ أليس هذا مراوغة وإمعانا في انتشار العنف، ومساندة للإرهاب؟! مَن الذي حشد وحرّض وجيّش ودرّب وسلّح وموّل وأرسل ودعم و... وسنّد الإرهابيّين وأصبح عمادا لهم يرتكزون عليه؟!
قال أوباما في خطابه: "لا يمكن تحقيق نصر عسكريّ حاسم (في سوريّة)، وعلينا أن نبذل جهودا دبلوماسيّة حثيثة تهدف إلى وقف العنف وتوصيل المساعدات للمحتاجين".؛ مَن الذي دفع بالسعوديّة وقطر وتركيا وإسرائيل و... إلى الحلّ العسكريّ في سوريّة، وليبيا والعراق و...؟! مَن الذي هدّد ومارس القوّة العسكريّة لإسقاط النظام في سوريّة، وترحيل بشّار، ولتفكيك الجيوش العربيّة، وتحويلها إلى عصابات تتحكّم فيها أجهزة الأمن الأمريكيّة والإسرائيليّة و...؟!
على الأقلّ، كنّا نتوقّع من إدارة أوباما، خصوصا في مراحلها الأخيرة، وبعد فشلها ... أن تحترم تفاهمات وقف إطلاق النار في سوريّة الذي وقّعها كلّ من الوزيرين الأمريكيّ جون كيري، والروسيّ سيرجي لافروف؛ مَن الذي قوّض الهدنة والاتفاقات والتفاهمات الروسيّة الأمريكيّة؟ كيف قصفت طائرات التحالف الدوليّ بقيادة الولايات المتّحدة مواقع الجيش السوريّ في دير الزور، في 17 أيلول؟
مَن الذي أزّم الوضع في الشرق الأوسط؟
لكن يبدو أنّني كنت مخطئا ومتوّهما أنّ إدارة أوباما، في مراحلها الأخيرة، قد تتوقّف مؤقّتا و"تكتيكيّا" عن الكيل بمكيالين، وأن تعزّز التعاون المشترك مع روسيا، وتسهم في الكفاح المشترك ضدّ الإرهاب الدوليّ، بعد أن انتشر في كلّ بقاع العالم. في الواقع، يرى أوباما في حمى الحملة الانتخابيّة في الولايات المتّحدة على أنّها أهمّ من حقن الدماء في سوريّة!
ثم تطرّق أوباما في خطابه بجملة يتيمة إلى القضية الفلسطينيّة، وقال: "إن الإسرائيليّين والفلسطينيّين سيكونون أفضل حالا إذا أقّرت إسرائيل بأنه لا يمكنها احتلال واستيطان أراض فلسطينيّة للأبد، وإذا نبذ الفلسطينيّون التحريض على العنف وأقرّوا بشرعية إسرائيل.".
برأيكم هل يمكن للاحتلال الإسرائيليّ أن يستمرّ، وأن يتوسّع، وأن ...، بدون الدعم الأمريكيّ له؟
لذلك "ما فشر" أوباما من أن يتشبّه بغاندي!