هي العصافير متوحّشة؟

فاطمة ناعوت
2016 / 9 / 19

=============

فيلمٌ قديم لم أره من قبل، عنوانه: (شَيّلني وأشيّلك). بطولة محمد عوض ونسرين. صادفته بالأمس ولفت نظري لأن البطل "محمد عوض" كان يؤدي دور رجل اسمه "علاء" اكتمل نمّوه الجسمانيّ، ولم يكتمل نضوجُه العقلي، فكان كائنًا بجسم رجل، وعقل طفل. وحين أقول "عقل طفل"، فإنما أعني أن عقله متجاوزٌ الأطُر الضيّقة التي تتحرّك فيها عقولُنا الناضجة. فالطفل، كما نعلم، ينظر (في) عمق الأشياء، ولا ينظر، مثلنا، إلى الأشياء تلك النظرة السطحية العابرة التي لا تخترق قلبَ الأمور. نحن الناضجين، نكتسب، في رحلة حياتنا مع السنوات، أمرين: العلمَ، والخبرة. "العلمُ" نُحصّله من المدارس (التعسة في مجتمعاتنا العربية) وفقط، وبعضنا، ممن رحم ربي، يحصّل علومه ومعارفه من قراءاته وتأملاته في أفكار المفكرين والفلاسفة والعلماء، وأولئك يكسرون الصندوق غالبًا ويتحرّرون من السلاسل الصدئة التي تُعوّق عقولَنا، بفعل المناهج النقلية البلهاء التي تكرّسها وزاراتُ التعليم المتعاقبة لننشأ بأمخاخ ضحلة تسبح في بحار العنصرية والأنامالية والرجعية والشكلانية الناقلة غير العاقلة. وأما "الخبرةُ"، فنكتسبها مع تراكم الخبرات والتجارب التي إما تمرّ علينا مرور الكرام، كما تمرُّ قطرةُ ماء على سطح زلق، فلا كأنها مرّت، أو تمرُّ مرورَ الحفر العميق؛ كما يحفر شعاعٌ من الليزر سطحَ اسطوانة مدمجة؛ فيملأ مسامَّها بالنغم والشدو. أما الطفلُ فهو أكثر حريةً وتحرّرًا ووعيًا من الكبار لأنه غير مُكبّل بأصفاد المنطق والعلم والشكليات والأعراف الشكلانية التي تُحجِّم انطلاق الفكر نحو سماوات أرحب وأكثر صفاءً وشساعة. لهذا لا تجد الطفل عنصريًّا؛ إلا بعدما تحقنه بمادة العنصرية السامة. ولا تجدّ الطفل قاسيًا؛ إلا بعدما يشاهدنا نحن الكبار نقسو على الأضعف، ولا تجد الطفلَ يخافُ أن يسأل؛ إلا بعدما ينال أولَ صفعة بعد أولِ سؤال يخطر بباله من تلك الأسئلة التي نعتبرها متجاوزة أو "حرام" أو "عيب" أو خارج الصندوق. لهذا كان الدكتور طه حسين يعلّمنا أن نقرأ قراءة الأحرار لا قراءة العبيد. الأولى بحثٌ عن الحقيقة، والثانية الهجوم على الفكرة إذا خالفت الموروث.
نسرين تقوم في الفيلم بدور المعلّمة النفسية التي تحاول أن تأخذ بيد الرجل/الطفل ليتعرّف على العالم وعلى الأشياء. بعدما جاءته بصور ملونة للحيوانات والطيور والزواحف، ليتدرب على نطق أسمائها: أسد- دب- فهد- تمساح- عصفور الخ، اصطحبته إلى حديقة الحيوان، ليعاين بعينيه شخصيًّا، ما شاهده صورًا على صفحات الأوراق الملونة. عرّفته على الدُّب القطبي، والنمر، والأسد، والثعابين. فسألها ببراءة طفلٍ: “هي الحيوانات ليه في قفص؟" أجابته المُعلّمة: “لأنها حيوانات متوحشة، ممكن تؤذينا.” ثم أكملا تجوالهما في الحديقة، حتى توقّف جوار قفص كبير فهتف في فرح: “عصااافير!" وبعد برهة من تأمله تلك العصافير الملوّنة المبهجة، وإنصاته لأصوات زقزقتها العذبة، أشار بإصبعه إلى قضبان القفص الحديدية، وسأل معلّمته في دهشة وريبة واستنكار: "هي العصافير كمان متوحشة وممكن تؤذينا؟" هنا، بُهتت المعلمةُ، وقد صعقها السؤال المنطقيّ، الطفولي، الناضج، ولم تدر بمَ ترد على ذلك السؤال الُمحيّر!
وأنا بدوري أنقل السؤال السهل/الصعبَ ذاتَه إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإلى المُشرّعين، وإلى البرلمان، وإلى المحكمة الدستورية العليا، وإلى رجال القضاء والفقهاء الدستوريين ورجال القانون: “هل العصافير متوحشة وتؤذي؟!" لماذا تصمتون عن قوانين تضعُ العصافير في الأقفاص، وهي لا تؤذي ولا تنهش ولا تقتل، وتغضّون الطرف عن ثغرات في القوانين تجعل الضواري الناهشةَ حُرّة طليقة، تعيثُ في الأرض وفي العالمين فسادًا وتخريبًا وتمزيقًا وإتلافًا؟
في الأخير، أتذكّر "الإسكندر الأكبر" الذي كان يحلُم بتكوين الأسرة البشرية الواحدة. فسأل أستاذَه الفيلسوفَ الإغريقي أرسطو: "أستاذى عمّن أسأل أولا، إذا ما فتحتُ مدينة؟" قال أرسطو: "ابحثْ عن قوّتها الناعمة: شعرائها ومثقفيها وفنانيها.” أولئك يا سيدي الرئيس، مَن تضعونهم في الأقفاص.