الثقب الذى تسللوا منه ليزوروا تاريخنا كله ويعموا أبصارنا.

حسين الجوهرى
2016 / 9 / 15

الثقب الذى تسللوا منه ليزوروا تاريخنا كله ويعموا أبصارنا.
-------------------------------------------------------
توثيق أى تاريخ له شرطان اساسيان. الأول هو تعدد المصادر وقت وقوع الحدث قيد البحث. الشرط التانى هو ضرورة تباين وتعارض مصالح هذه المصادر بالنسبه لصحة الحدث من عدمه. ضعوا حضراتكم هذين الشرطين نصب اعينكم وضاهوها بطريقة توثيق تاريخنا. قننوا العنعنه (الى خمسة أفواه) كمصدر معتمد للأحاث والاقوال.السؤال فقط لمن يتحلى بالضمير والأمانه وقليل من العقل, هل ده اسمه كلام؟ هذا هو الثقب الذى نفذ منه الأشرار من الفقهاء شركاء السلاطين بهدف السيطره والتحكم فى مقدرات الناس. الثقب الذى مكنهم من العيش فى رغد. أما الرعايا فقيل لهم ان شقائهم فى الأرض ماهو الا اختبارا يؤهلهم فى الآخرة لأجر عظيم. ثقبا تسلل منه كل أفاق ومدلس ليقول مايشاء ولأى غرض يشاء. أمر يستوجب حسره على ماحاق بنا وبكاءا نذرف فيه دما لادمعا. واذا ما نحينا تاريخنا المعنعن جانبا فلن يتبقى لنا شىء’ أى شىء. هذا هو ما يتعين علينا عمله الآن وليس غدا فالهاوية على مرمى حجر.