حين تحل التسويات الدولية محل الشعب

بدر الدين شنن
2016 / 9 / 8

يتصدر في هذه الأيام خبر دولي له دلالة حمالة أوجه . في مجريات الحرب السورية ، وهذا الخبر يخص حركة .. ولقاءات .. ومحادثات رجلين حول تسوية تفضي ، كما يقولان ، إلى وقف الحرب . وإلى حل سياسي لما سمي بالأزمة السورية . وهذان الرجلان هما ، وزير الخارجية الروسي " سيرغي لافروف " ووزير الخارجية الأميركي " جون كيري " . اللذان أمست دولتيهما ، بحكم المتغيرات الدولية مع مطلع القرن الحالي ، وبحكم قوتهما العسكرية والاقتصادية ، تمثلان القطبية الدولية الثنائية .

وتلاحق وسائل الإعلام العالمي ، لقاءات الوزيرين ومحادثاتهما في الشأن السوري ، بصورة هزلية مؤسفة أحياناً . إذ قبل اللقاء تنشر بشائر قربهما من الاتفاق ، أو الأساسيات فيه ، وبعد انتهاء لقائهما دون اتفاق ، تنشر أن الوزيرين كادا أن يتوصلان للاتفاق الكامل ، لولا أن هناك مسائل تقنية ما زالت معلقة وتحتاج إلى متابعة من قبل الفنيين من الطرفين .
وقد لعب الوزيران الكبيران والإعلام هذه اللعبة أكثر من مرة ، حتى بات المراقبون ، والسياسيون المتابعون باهتمام بالغ حركتهما ، يشككون بإيجاد تقاطعات جوهرية ، تلتقي فيها المصالح الروسية والأميركية والسورية ، وإنجاز وعودهما ، التي غدت إعلامية استعراضية ، أكثر مما يريدانها سياسية .

ورغم ذلك تبقى الأضواء محصورة بأنشطة الرجلين المتلازمة واقعياً مع حركة انتشار القوى المقاتلة في الحرب ، وهي قوى صديقة لروسيا من طرف .. وقوى صديقة لأميركا من طرف آخر . ما يعني عملياً ، أن اللغز في تلك الجولات من المحادثات الماراثونية ، إنما هو انتظار ما سوف يستقر عليه هذا الانتشار لتحديد حدود التماس التي تحدث بين قوى الطرفين ، ومضامين الحل السياسي .
الدلالة حمالة الأوجه التي أشرنا إيها آنفاً ، هي أن ما يثوم الوزيران ، كيري ولافروف ، فيما يتعلق بالشأن السوري ، أنهما قد تمكنا من حصر المصير السوري ، بما يتطابق ومصالحهما المشتركة أولاً ، نيابة عن القوى الدولية الحليفة .. ونيابة عن الشعب السوري . وتمكنا من تكريس قطبية ثنائية دولية ، أميركية روسية دون منازع . ، تتولى في الظروف الراهنة تقرير مسار الحرب السورية . التي امتد مجالها الحربي والسياسي ، إلى الإقليم وإلى المجال الدولي . حيث انتهى المشهد الدولي إلى انقسام العالم إلى تكتلين . وهما : ا - تكتل القوى الدولية العريقة بالحروب والغزو ونهب ثروات الشعوب . وهذا التكتل كبير وخطير بحجومه المختلفة وخاصة العسكرية والاقتصادية 2 - وتكتل يشتغل في المرحلة العالمية الراهنة ، تحت عناوين ، احترام القوانين الدولية ، والتكامل الاقتصادي ، وحق الشعوب بالسيادة الوطنية وتقرير المصير .

بمعنى أن أي نقاش دولي حول مسألة هامة ، سوف تحكمه شروط هذا الانقسام . وهذا ينطبق تماماً على الحالة السورية ، عندما يبحث لافروف وكيري في مضمون التسوية السورية . وكذلك الحال ، عندما تجري محادثات سورية ـ سورية . فليس هناك حقيقة حوار ، سوري ـ سوري ، مجرد عن العلاقة مع طرفي التكتل الدولي . وفي أي حال يبقى أي حوار من أجل حل سياسي ، هو هجوم سياسي مواز للهجوم العسكري . وحسب خبرات المحاور الحربية ، تكون نتائج الحرب التفاوضية موازية للحرب العسكرية .
-لكن الحرب العسكرية الميدانية ، تكون أصدق قولاً ، من الحرب الحوارية ، مهما استخدمت الأخيرة الذرائع والفصاحة .
ومن المغارقة المضحكة ، أن المتحالف مع الجماعات المسلحة مباشرة أو غير مباشرة ، الذي يطالب بالحل السياسي ، يجد نفسه مرغماً على متابعة المسار الحربي العسكري ، فيقوى ويضعف حسب معطيته . فيما المقاتل المطالب بدحر العدوان ، والثأر لضحايا وطنه ومشرديه ، لا يتأثر بمعطيات النشاطات السياسية ، والمؤتمرات ، والعبقريات السياسية الجوفاء .

ولما تتأكد حقيقة ، وليس جدلاً ، أن الحل السياسي ، في ظروف الحرب ، هي هجوم سياسي ، مواز أو مطابق للهجوم العسكري ، فإنه لابد من السؤال : .. من سيفاوض من ، من أجل الحل السياسي ؟ لاشك أن لافروف سيكون حاضراً مع طرف الحكومة ، وسيكون كيري حاضراَ مع طرف المعارضات . كما أن الجيش الوطني السوري ومؤسسات الدولة وقوى شعبيىة معترف دولياً بحجمها ودورها في التصدي للجماعات الإرهابية ، سيكون مع طرف الحكومة ، وستكون الجماعات المسلحة بما فيها " داعش " مع طرف المعارضات . سيما إذا صدقنا تصريحات كيري عن المعارضة المتدلة كحقيقة ، التي تبين أنها هي كل الجماعات المسلحة التي تتلقى الدعم من أميركا وحلفائها . وتصبح هذه المعارضات المسلحة المعتدلة ، أولى بالجلوس إلى طاولة المفاوضات .

وكنتيجة منطقية لهذا الواقع ، سوف تبقى المناطق التي تحتلها الجماعات المسلحة ، تحت سيطرتها . وتتحول الدولة إلى كانتونات يحكمها أمراء الحرب والطوائف . ولذلك إن من المصلحة الوطنية بمكان ، للوصول إلى حل سياسي وطني ، إبعاد كل معارضة هي بمثابة صنو للجماعات الإرهابي المسلحة .عن مجال التفاوض .

وعلى أية حال ، ليست التسوية ، التي يشتهيها الكثيرون ممكنة ، إن لم تتوفر على الأرض معادلة عسكرية ترضي الأطراف الأساسية المشاركة والمعنية في الحرب السورية ، وحسب معطيات اللحظة ، إن تحركات القوى الموالية لأميركا تكذب كل ادعاء أميركي أنها تعمل مع الشريك الروسي على إنجاز التسوية السورية . فحليفها الأهم في الإقليم ، أردوغان قام باحتلال آلاف الكيلو مترات المربعة من الأراضي السورية ، زاعماً أن ذلك هو لإبعاد " داعش " والكرد عن الحدود التركية . والكرد مع بقية قوات سوريا الدمقراطي ومئات الجنود الأميركيين ، قاموا بإبعاد " داعش " عن منبج ، وكانت هذه القوات عازمة على دخول جرابلس ، وتجتاز الفرات شرقاً وغرباً بالتنسيق مع أميركا . والهيئة العليا الممثلة لمؤتمر المعارضات في الرياض تتوجه إلى لندن ، وتعلن شروطها المكررة السابقة لأي تسوية . ويشاركها كيري عبرالاتصال الفضائي في هذا الشأن . وأخيراً فقد حدد مبعوث واشنطن إلى سوريا " مايكل راتني " برسالة مهذبة وجهها إلى ممثلي " ثوار سوريا " الموقف الأميركي الداعم لأهداف الجماعات المسلحة ، المتعارضة مع منطق التسويات بين أطراف تنشد التلاقي على مضمون وطني مشترك ، وكاشفاً النفاق الذي يمارسه كيري مع لافروف ومع الشعب السوري والإعلام .

وهكذا يتضح أن مسار الحل السياسي ، الذي يمر بدون موافقة الشعب السوري ، وإنما عبر تسوية دولية .. ثنائية أو أكثر ، وتضم عملاء للخارج ، ومقاتلين ضد الدولة السورية ، ليس له مستقبل . يمكن أن يهدئ القتال وقتاً قد يطول أو يقصر ، لكنه لا يلغي مخاطر تجدد الحرب . لأنه لا يوحد الشعب السوري ، ولايعيد اللحمة الوطنية .. وسسيحكم الأراضي السورية أمراء حرب وطوائف متعددة .