** فكر حر (2) أي القرأنين أصدق { قرأن ما قبل محمد أم قران ما بعد محمد } ؟

سرسبيندار السندي
2016 / 8 / 18

المقدمة
بديهة تقول { أن العملة الأصلية تسبق المزورة } ؟

المدخل
قالت صحيفة معاريف الاسرائيلية نقلا عن مؤرخ بريطاني في جامعة برمنكهام قوله أن نسخة القران الموجودة في المتحف البريطاني يعود تأريخها الى قبل ولادة محمد إذ ترجع الى عام 1370 ، وأن أجزاء منها تم كتابتها بين عام 568 - 645 م ، بينما النبي محمد عاش بين 570 - 632 ؟
وحسب هذا الباحث فأن القران تم كتابته من قبل شخص كان لة علاقة بالنبي محمد، حيث أن الوحي حسب الرسالة الاسلامية كان قد نزل على محمد وهو في عمر الاربيعن أي في عام 610 م ، وأجزاء من القران المكتشف قد تم كتابتها بعد عام 568 م أي أن الذي كتب هذا القران كان يكبر النبي محمد كثيراً ، وقد يكون ورقة بن نوفل الذي كانت له علاقة جيدة بمحمد ؟


التعقيب
1: المنطق والعقل يقولان حتى من دون الاعتماد على القران الجديد المكتشف في التشكيك بصحة وسلامة القران هو { أن كثرة التناقضات بين قران مكة والمدينة فمن الاستحالة أن يكون كاتب القرأنين شخص واحد وفي زمن واحد } ولا مجال لذكرها لكثرتها ؟

2: المنطق والعقل يقولان { كيف يصدق إله يدعي أنه كلي الحكمة والمعرفة أن يغير كلامه في ليلة وضحاها والملوك لاتفعلها ولو كان في الامر فناها} ؟

3: بالمنطق والعقل { كيف تستقيم وتصدق قيم ورسالة أمة تحتفظ بشعرة وجبة وسيف وراية ونعل نبيها ولا تحتفظ بنسخة من كتاب نزله لها ربها } ؟

4: تساءل بسيط سيحل كل الاشكال القراني لدى المسلمبن وهو { هل القران وحي أم تنزيل } (إنا زلنا الذكر وأنا له لحافظون ) فالمعروف أن التنزيل يتم بوسيط وهو جِبْرِيل ، بينما الوحي هو كلام ألله المباشرة لأنبيائه ، والسؤال الأهم أيهما الاصدق الوحي ام التنزيل ؟

علماً أن لدى المسلمين إشكالية في صحة التنزيل منذ البداية إذا ما كان التنزيل من قبل شيطان أم جِبْرِيل ، والمصيبة أن محمد نفسه يقر بأن من ظهر له في غار حراء كان جان أو شيطان ، بينما من تقول أنه جِبْرِيل هى زوجته خديجة ، والمصيبة الاكبر التي يجهلها الكثير من المسلمين هى أن زوجته خديجة كانت عرافة (أي كاهنة للجان والشياطين) سلام ؟

سرسبيندار السندي