ماذا حقق ب ي د

محمد سعيد حاج طاهر
2016 / 8 / 16

ماذا حقق ب ي د

مضى على تشكيل الكانتونات في محافظة الجزيرة السورية اكثر من ثلاث سنوات, واذا سالنا انفسنا ماذا حقق حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي ي ب ك باعلانه نظام الكانتونات . اذا ما نظرنا بشكل سياسي وبهيكلها التشكيلي بانه خالف جميع تطلعات القومية الكردية اذا صح التعبير واما من الناحية العسكرية حقق اهداف لم يكن للكورد فيها كعكه بل هي اشبه بالاقتراب الى نهج النظام وهناك عدة جبهات يقوم بها قوات الكردية بالقتال فيها وليس لنا فيه شئ ان صح التعبير هكذا روج الحزب لقتاله ضد القوى الظلامية فسد تشرين خارج سكن الكورد والرقة خارطة جديدة رسمها صالح مسلم فالنضال الكوردي من اجل نيل الحقوق ليس في مكانة الاعتيادي ان صح التعبير فحدود كوردستان سوريا معروف مدينة الرقة وسد تشرين وغدا دمشق هي ليست من استحقاقات الكورد وفي اخر تصريح لصالح مسلم صرح على التلفزة اذا حررنا الرقة لن نسمح بدخول قوات النظام اليها طيب اظن بان هذا التصريح لايمت الى الواقعية باي صله الجميع يعرف بان قوات النظام موجودة في قامشلوا وموجودة في الحسكة فكيف لن يسمح بدخول قوات النظام الى الرقة ان تم تحريرها اليس هذا تناقض بين الواقع والتصريح ,فكان من الافضل ان يبقى الـــ ب ي د الى جانب اخوتها من الاحزاب الكورديه الاخرى ففي اعتقادي التضحية من اجل الغير لن ينفع ب ي د بل يزيد الامور تعقيدا بين الاخوة الكورد في سوريا فالى اين يقول ال ب ي د الكورد وما هي اهمية تلك التضحياة في الرقة هل سترد علينا بالخير والبركة ام انها ستكون نقمة نفقد فيها شبابنا بالمكان الخطئ , ليت هناك مراجعه سياسيه لحزب الاتحاد الديمقراطي وان يفهم الواقع الكوردي في سوريا فاذا تم المراجعه وتم فهم اللاعيب النظام المجرم فال ب ي د ستكون هي الرابح اريد الابتعاد عن التخوين ثم حاله بين صفوف الحزب الافتقار الى القرار الداخلي فجميع القرارات هي من قيادات الـ ب ك ك وتلك القيادات ليست على درايه كافيه في الحالة السوريه وهذا خطئ فاحش بان يتم انهاء الحاله الحزبية السورية كالمثل القائل اما انا او لا احد فتصريحات الدار خليل بتخوين المعارضين لسياسة التفرد غير مجديه ,فهل يدرك الدار خليل بان الذي جهز عبوة ناسفة من سكان الغمر فلم نسمع تصريح من الدار بتخوين منفذ عملية عامودا ,هل ينفع نفي شخصيات وطنيه الى خارج كوردستان سوريا لم يفعلها النظام المجرم على مدار النضال السياسي للاحزاب السوريه كان يزج بالمناضلين فلم نسمع ولم تكن سياسة البعث مبنيه على نفي المناضلين الى خارج كوردستان .
محمد سعيد حاج طاهر
15.08.16