حبيبي .. لا تكن مثل الحياة !!

قوق محمد
2016 / 8 / 11

أتعلم أيها المستبد ؟ ، أنا لك فانتهي ،أنا لك من الآخر أيها الأخرق الأعمى عن غيري والأنانيُ كثير الأسئلة ، لي نفسٌ صغيرة فدعها بين الحين والآخر أرجوك ، إنك لا تدع حتى الحب كي يعبر لك ، آسفة أنا كما أني لا أنكر حبك لي ولا أريد منه أن يزول أريدك لي وحدي وأريدك أن تحبني ، تعشقني تتمنى كل شيء في ولي ومعي وبجانبي وأمامي وحولي وفوقي وتحتي في زماني الماض وحاضري واحتل حتى مستقبلي من الآن ، أقتلني بين نفحات حبك ولكن كل شيء يجب أن يكون بهدوء أرجوك ، فالفوضى في حياتي لا تتحمل ، فأرجوك حفني بهدوئك ولا تكن كالحياة مملة فوضوية اللون قاسية الفترات هيا حبيبي أرجوك حاول أن تفهم نزعتي ، تخيل مثلا أن أكون يائسة فتأتي لتخبرني خبرا مفرحا حتى ولو تخبرني بأنك اليوم عند فنجان قهوتك المعتوه تذكرتني حينما رشفت منه رشفة ساخنة أحرقت لسانك كما أحرق قلبك أنا دائما بحبي إليك ، أو قل مثلا عثرت اليوم في شارع حارتنا فعوض أن أقول آآه قلت اسمك وكأني آمل أن تساعديني في النهوض يا نهضة قلبي ... ، قل مثلا أريد أن أحدثك اليوم في صمت أو حين أخطئ يا حبيبي عاتبني بضمة منك وقبلة في جبيني اخبرني بهدوء هكذا عن ما تريد لا تتفوه مثل الجميع بالكلمات ولا تلطخ حبنا بالحروف كلا اجلس بجانبي إن أردت كل اليوم ولكن لا تُجلس العتاب معنا دعنا نشرب الحب على طاولتنا في كل لقاء بدل أن نشرب الفوضى ...
أتعلم يا حبيبي ؟
أحببتك لأنك هدوئي في هذه الفوضى من حولي ... فلا تكن مثلهم أرجوك لا تكن مثل مشاكلي أو دقائقي التي أجري وراءها ولا تكن مثل جوالي الذي لحد الآن لم أرتب ملفاتي في ذاكرته ، لا تكن مثل محفظتي المقطوعة الجانب ...
لا تدع حبي لك كحبي لشيء كان فوضويا ونظمته أو نظفته أو صنعته بعد ما كانت كثير التشويش في قلبي ، أرجوك اجعل حبي إليك ربانيا أجعله مثل اليوقا ولا تجعله مثل ندب الشيعة وفوضاهم أرجوك اجعله يقف بخشوع عند سماع حديثك ويكبر بعدك في كل أمر وبهدوء يدخل معك مساحات السعادة يتوغل في الغابات بصمت في ليله ويخرج إلى البراري وصباحه منعش هادئ لا يعكره شيء ...
أفهمتني ؟
لا تكن مثل الحياة ، كن غيرها ، وأمسح على فوضاي في قلبي كي أرتاح وأنام ...