متى يكون الحياد خيانة وطنية؟

عبدالخالق حسين
2016 / 8 / 4

تشكل تعليقات القراء، ومجموعات النقاش، ورسائل الأصدقاء مصدراً مهماً وملهماً للكتابة. وقد أثار مقالي الأخير الموسوم ("التجسس" لدحر الإرهاب، ضرر أم ضرورة؟)، جدلاً واسعاً ومفيداً، بين مؤيدين ومعارضين، وخاصة حول استخدامي لكلمة (التجسس)، في العنوان وفي سياق المقال، وكذلك حول حق السلطة في استخدام (الاستخبارات) لمعرفة المجرمين المحتملين وملاحقتهم، لدحر الإرهاب. واقترح عدد من القراء أنه كان من الأفضل استخدام كلمة (استخبارات) أو غيرها بدلاً من كلمة التجسس السلبية، بينما علق صديق وهو كاتب وباحث متميز، قائلاً: "بصراحة أنا لم أفهم هذا التحسس من كلمة التجسس،... جاسوس يخدم بلده أفضل من شخص يتبرقع ببرقع التقوى ولا يفعل شيئاً". وأنا اتفق معه مائة بالمائة.

لكن ما أحزنني هو اتهام أحد الأخوة لي بأني لا أرى الأشياء إلا باللونين، الأسود والأبيض، وأني أعمل وفق المبدأ القائل (إما معنا أو ضدنا) الذي أعلنه الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش عند وقوع جريمة 11 سبتمبر 2001، من قبل أتباع "القاعدة" الإرهابية. واتهمني الأخ المعلق بأني غير محايد في طروحاتي مما يفقدني المصداقية، واعتبر ذلك خطأ يجب عليَّ التخلص منه !!.

هذه المسألة مهمة لأن هناك كثيرون متأثرون بهذه العبارات الجاهزة، ويرددونها باستمرار، بمناسبة وبدونها، وحتى في الحالات التي يكون فيها هذا المبدأ (إما معنا أو ضدنا) صحيحاً، والحياد خيانة، لذلك رأيت من المفيد أن أخصص مقالة مستقلة عن هذا الموضوع، وليس مجرد تعليق عابر ومختصر.

من نافلة القول، أن كل شيء يكون صحيحاً عندما يوضع في مكانه المناسب و وقته المناسب. وفي هذا الخصوص تحضرني قصة سمعتها من إذاعة بغداد في وقت مبكر من حياتي، بقيت لاصقة بذاكرتي، مفادها أن أستاذاً في مدرسة جزائرية أيام الاستعمار الفرنسي، كان يحاضر على طلبته عن النظافة والجمال. فقال أن كل شيء في مكانه الصحيح هو نظيف وجميل، أما إذ وضعته في مكان غير مناسب فهو وساخة. وضرب مثلاً، أن الشعر في الرأس نظافة ولكنه في الطعام وساخة. وفي نهاية الدرس سأل المعلم أحد التلامذة عما فهمه من الدرس، فأجاب التلميذ الجزائري: (فهمت أن المواطن الفرنسي في فرنسا نظافة، ولكن وجوده في الجزائر كمستعمر، وساخة). وهذا بالطبع كان رداً حاسماً وفي مكانه ووقته المناسبين.

هذا الكلام ينطبق على كل شيء، بما فيه موضوع الحياد. فالحياد مطلوب من الباحث العلمي في العلوم الطبيعية والاجتماعية وغيرها من الدراسات، وكذلك في المرافعات القضائية في المحاكم، وبالأخص من قبل القضاة وهيئات المحكمين، ومطلوب أيضاً من وسائل الإعلام في نقل الأخبار والمعلومات بحيادية...إلى آخره. وأي انحياز من قبل أي مسؤول في هذه المجالات يعتبر خيانة بحق الذين كلفوه في هذه المهمة، وخيانة للمجتمع الذي وضع ثقته به، وخيانة للواجب والضمير والأخلاق.

ولكن لكل شيء استثناء، إذ هناك أموراً لا يمكن أن يقف الانسان النزيه العادل الحقاني محايداً إزاءها، وخاصة في الصراعات السياسية والاجتماعية، وقضية العدالة، مثل الصراع بين الخير والشر، وبين الحق والباطل، والصواب والخطأ...الخ. ولكن المشكلة أن البشر يختلفون في فهمهم لهذه الأمور، ومواقفهم منها حسب ثقافاتهم وأعرافهم، وتربيتهم، و حسب ما تمليه عليهم مصالحهم. ولذلك بإمكان أي طرف الإتيان بالأدلة "القاطعة" على صحة رأيه، وخطأ خصمه إزاء أي موقف مثير للجدل.

لذلك، فأنا لا أرى بوش على خطأ في مطالبته العالم أن يقرر موقفه عندما تعرض شعبه للإرهاب. والآن البشرية كلها تواجه خطر الإرهاب، فأين الخطأ في خطاب بوش؟

وبالنسبة لنا كعراقيين، لا أرى الإرهاب الذي يهدد الشعب العراقي بالإبادة، مسألة خلافية تحتمل الحياد. فالآن هناك إجماع عالمي أن (القاعدة) وفروعها ومشتقاتها، مثل داعش، وجبهة النصرة وبكوحرام وعشرات غيرها، هي منظمات إرهابية ضد الإنسانية، تشكل خطراً على البشرية وحضارتها، لذلك يجب محاربتها بالسلاح والقلم، وبجميع الوسائل المتاحة. وحتى الذين يدعمون هذه المنظمات الإرهابية مثل السعودية وقطر وتركيا، لم يجرأوا أن يدافعوا عنها علناً، بل يدعمونها في السر ويدينونها في العلن، لذلك، لم نكن على خطأ إذا اعتبرنا أي موقف حيادي من هذه التنظيمات الإرهابية هو خيانة للشعب والوطن والإنسانية.

كذلك تبرز هنا أهمية الاستخبارات، فأية حكومة لا يمكن أن تحمي شعبها من الإرهاب والجريمة المنظمة ما لم يكن لها جهاز استخباراتي قوي، يتمتع بخبرات بشرية وأجهزة تكنولوجية متطورة للكشف عن الإرهابيين والمجرمين المحتملين. ولكن هناك أناس، يعملون لصالح الإرهاب وبغطاء "حضاري"، يقفون ضد أية مسعى حكومي للكشف عن الإرهابيين بذريعة أن هذه الإجراءات ضد حقوق الإنسان، وانتهاك لخصوصيات المواطن!! إذ نتذكر قبل سنوات أثار ممثلو الإرهاب في البرلمان العراقي ضجيجاً حول ما يسمى بـ(المخبر السري)، وطالبوا بإلغائه. وتم لهم ما أرادوا، وكان انتصاراً للإرهاب. لا ندعي أن المخبر السري معصوم عن الخطأ، ولكن كان وسيلة مساعدة لصيد الإرهابيين قبل القيام بجريمتهم، وإذا كانت التهمة باطلة فكان بالإمكان تلافيها من خلال التحقيق. والدول المتقدمة لها رجال أمنيين يخترقون العصابات الإجرامية ويصطادونهم في اللحظة المناسبة. وما أحوج الحكومة العراقية إلى مثل هذه الأجهزة وخبراتها. لذلك نطالب الحكومة الاستفادة من خبرات الدول الغربية الصديقة مثل أمريكا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وغيرها لتطوير أجهزتها الاستخباراتية في حربها ضد الإرهاب، إذ هناك حقيقة معروفة، أن أهم متطلبات النصر على العدو هو امتلاك جهاز استخباراتي متطور ذو كفاءة عالية.

سألني أحد الأخوة المعلقين معترضاً: (وهل يشعر الشعب العراقي أن "الأمن والسلامة" متوفران له حتى "يتقبل" تلك "الإجراءات" بوصفها "ضرورة أمنية"؟). وجوابي للأخ، أن الشعب لا يشعر بالأمن والسلامة لعدم توفر أجهزة استخباراتية ذات كفاءة عالية لتحميه من الأشرار، لذلك فالشعب العراقي على استعداد تام لتقبل الاستخبارات ودعمها من أجل ضمان حريته وسلامته، ودحر الإرهاب، تماماً كما يجري في البلدان الغربية المتقدمة.

خلاصة القول، إن الحياد، مطلوب في مجالات كثيرة أشرنا إليها آنفاً، ولكن الحياد يعتبر جريمة في حالة الصراع بين الخير والشر، والحق والباطل، بين شعب يواجه الإبادة وعصابات الإرهاب. لذلك نقول للذين يتهموننا بالانحياز ضد الإرهاب ومن يناصرهم، أننا نفتخر بهذه التهمة، ونؤكد موقفنا المنحاز إلى شعبنا المهدد من قبل الإرهاب وأنصاره الأشرار. وفي هذا الخصوص نذكرهم مرة أخرى بمقولة دانتي:
"إن قعر جهنم محجوز لأولئك الذين يقفون على الحياد عندما تكون القيم مهددة بالخطر".

abdulkhaliq.hussein@btinternet.com
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/