أكذوبة الكتل العابرة للطوائف

ضياء الشكرجي
2016 / 7 / 25

أكذوبة الكتل العابرة للطوائف
ضياء الشكرجي
dia.shakarchi44@yahoo.de
أردت أن أجعل عنوان مقالتي هذه «وهم جبهة الإصلاح وأكذوبة الكتل العابرة للطوائف»، لكني اخترت أن أختصره، ليس من أجل الاختصر فقط، بل من أجل أن أثير انتباه القارئ الكريم إلى آخر ما خرجت إلينا به أحزاب الإسلام السياسي والطائفية السياسية والفساد المالي من دعوات لتشكيل كتل «عابرة للمكونات»، وبالأخص عابرة للطوائف، وانى لها العبور.
ولكن قبل تناول هذه المهزلة، أردت أن أشير إلى ما تم قبل مدة تشكيله في مجلس النواب مما يسمى بـ«جبهة الإصلاح»، والتي لا تخلو من نواب لعلهم يريدون الإصلاح حقا، وبعيدا عن إملاءات الأحزاب وقياداتها الفاسدة والطائفية. لكني أسأل أي إصلاح هذا الذي يركب موجته ائتلاف دولة القانون بقيادة نوري المالكي؟ علاوة على وجود نائبات ونواب في جبهة الإصلاح، عرفوا بتاريخ سياسي غير مشرف في حقبة ما بعد 2003.
لكن دعونا نتناول الدعوات الأخير للأحزاب والكتل التي أجرمت بحقٍّ بحقِّ العراق، لتشكيل كتل سياسية، أو قوائم انتخابية لخوض انتخبات مجالس المحافظات القادمة، تكون عابرة للطوائف وللمكونات عموما، لتتشكل قائمة شيعية-سنية، وأخرى عربية-كردية، وثالثة شيعية-سنية-كردية.
أسأل فقط على من تريد هذه القوى السياسية أن تضحك، ومن تريد أن تخدع؟ إنهم يخادعون الوطن والذين آمنوا من العراقيين بالمواطنة والدولة المدنية (العلمانية)، وما يخدعون في ذلك إلا أنفسهم والساذجين الذين آلوا على أنفسهم إلا أن يلدغوا من نفس الجحر مرتين وثلاثا وعشر مرات، آملين ألا يشكل هؤلاء من الشعب العراقي إلا القلة الضئيلة غير المؤثرة، إلا إذا خاب ظننا للمرة العاشرة، بعد أن لدغنا من ذلك الجحر اتحاديا عام 2005 و2006 و2010 و2014، ومحفظاتيا لأكثر من دورة.
العابر للطوائف يكون عابرا لها في حزبه، ولا يمكن أن يبقى حزبا شيعيا أو سنيا، فيتحالف مع حزب من الطائفة الأخرى، ليدّعي أنه عابر للطوائف. مجرد وجود أحزاب وكتل سياسية شيعية وأخرى سنية، يعني تخندقا طائفيا، ويعني ممارسة للطائفية السياسية الحقيرة، فهو ذلك التخندق الذي دمر العراق، من خلال تكريس الطائفية التي أرادوا أن تتحول من طائفة سياسية إلى طائفية اجتماعية، كي يحصد كل حزب طائفي أصوات طائفته أو مكونه الذي يطرح نفسه ممثلا له، فيطالب باستحقاقاته، وما أسوأها من مصطلحات هي مصطلحات «تمثيل المكون» و«استحقاق المكون» و«حصة المكون».
كفاكم خداعا، فقد افتُضِحتُم، ولم تعد عوراتكم وسوءاتكم مما يمكن التستر عليها، حتى لو طفقتم عليها من ورق الجنة، وعتمتم عليها من دخان جهنم.
24/07/2016