الإرهاب... خيبة الإسلاميين!!

بثينة تروس
2016 / 7 / 18

الإرهاب...خيبة الإسلاميين!!


كلما تجددت أحداث دامية في حاضر اليوم، وأمتدت أصابع الاتهام بالحق ام بالباطل! متسارعة لتحمل المسلمين وزرها!! لابد لكل مسلم في اي رقعة جغرافية من مشارق الارض او مغاربها! ان يشعر بمسئوليته المباشرة تجاه تلك التهم بطريقة او باخري!
والواقع تتفاوت الاستجابة لتحديات تلك الأحداث الإرهابية، بين المسلمين علي اختلاف منطلقاتهم الفكرية، اما في اتجاه الدفع بالاتهامات بتهم مضادة، او القول بان تلك الأحداث نتاج لسياسات مصطنعة وجيدة الحبكة لأغراض سياسية بحتة ! او انها تسعي للتبريرات الفطيرة والاجتهادات الضعيفة بنفي تهمة الاٍرهاب عن الاسلام والمسلمين! بصورة في اغلب الاحايين تلصق تهم الاٍرهاب بالإسلام والمسلمين مزيد !!
من المؤكد ان ربط العنف والارهاب وروح التدمير والفتن بالإسلام والمسلمين ! له علاقة وثيقة بالغلو والتطرف في الفهم الديني.
وعلي سبيل المثال، احداث المدينة المنورة الاخيرة في يوم 4 يوليو 2016 في مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم ، لم يتورع الإرهابيين من التفجيرات الانتحارية وقتل النفس التي حرم الله في ابرك الشهور!
ونجد بالرغم من ان الوهابية احكموا زمام السيطرة علي ( المملكة السعودية)! بالتعاون مع ال سعود! لكن طوال عهود فكرهم الوهابي هذا، لم يستطيعوا غير ان يضعوا الاسلام في قالب واحد، اذ قدموا الاسلام لإنسانية اليوم في اغلظ وأبشع صوره، طابعه الجلافة ومعاداة التطور، وكان فيه السيف والسوط مخرجاً لتناقضات عصرهم ! في الوقت الذي فيه واقع حال كل المملكة العربية السعودية!! ذات وجه ملوكي صرف! بسط كل مفاتن الحضارة الغربية تحت قدميه مستمتعاً بها ومفتوناً بمباهجها الدنيوية !
واوصد الباب في وجه الاجتهاد و الفهم الديني المتقدم الذي يواجه مشاكل وتحديات هذا العصر، حتي شهدنا اليوم الذي تطالب فيه نساء السعودية، بحقوقهن في الخروج من دون محرم، ومطالبتهن بحق قيادة السيارات!!
فلقد احتكر الوهابيه بلا منازع الجهالة والمفارقة لروح الدين، وصار جل همهم معاداة الموتي! وأي موتي؟ اذ علي قمتهم من لاتصح من دون ذكرهم صلاة ( اللهم صلي وسلم علي آلِ سيدنا محمد )!! وتمدد الغلو فكانت دعوتهم حرباً علي النساء والتصوف، بالأخص في بلد مثل السودان، الذي عرف الاسلام عن طريق سماحة دعاته ومتصوفيه، و الذين لم يعادوا طبول ودفوف الافارقة، بل وجهوها في تعميق رسالة السلام ومحبة النبي صلي الله عليه وسلم والترابط والألفة بين قبائلهم المتعددة.
ونجح الوهابيين في الدفع بالشباب الي ساحات الجهاد في أفغانستان! وساحوا البلدان تحت مسمي الجهاد والبلاغ والدعوي! وجماعات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكان ديدنهم ارهاب الناس بنبش قبور صالحيهم!! وما اعتلي أئمتهم منبرا لمسجد، الا وكان عدواناً علي جماعة من المسلمين، اختلفوا معهم في الرأي، فجعلوا من أنفسهم أوصياء علي دين الله وعلي خلقه!! وفصلوا من الدين ما يناسب طريقة تفكيرهم، فأضعفوا الأحاديث التي لاتتوافق مع منهجهم، وبالطبع أهملوا أهم شئ في الاسلام ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )..
وللاسف لم يقدم الوهابية ورصفائهم من السلفيين للبشرية ما يحل مشاكل إنسانيتها من داخل الدين! غير التشكيك في كل مالم يحيط به النص الديني الذي يتمسكون بظاهره!!
كما ان الهوس والارهاب الديني والعنف العقائدي، لم يقتصر لدي جماعة الوهابية، والجماعات السلفية فقط ، بل هو من آصل أصول الفهم الديني لدي الاخوان المسلمين،وجماعات الأسلام السياسي ، فلقد انبني فكرهم في الأساس ، علي ركائز الاٍرهاب والفهم الديني الذي يجعل من الجهاد أصلاً في الاسلام ، ووسيلة لاستعادة ماضي عظمة الاسلام!! واشهار سلاح الردة والتكفير في أوجه المفكرين والمجددين الإسلاميين. ولذلك كانوا الأكثر سؤا علي الإطلاق ! اذ رفعوا المصاحف من اجل كراسي السلطة!
وكانت اشواقهم لتطبيق الشريعة الاسلامية، علي ما كانت عليه من احكام في القرن السابع في حاضر اليوم! ورقة رابحة لكسب تأييد المحبين للدين والبسطاء من العامة، الذين يتهيبون مواجهة من سموا أنفسهم (برجال الدين) والفقهاء ! لذلك باعت تلك الجماعات صكوك الأماني! بعودة العصر الذهبي للإسلام، واستغلوا تلك العاطفة الدينية لبلوغ سدة الحكم !!
وعندما دانت لهم السلطة في السودان ولمدة 27 عاماً ، وكان المحك العملي لممارسة تلك الأفكار! كشف الله ستره عنهم! فكان تطبيق الحدود وقطع الايدي والقطع من خلاف، فقط لسارقي قوت ابنائهم خوف المسغبة!! وكان نصيب المتمكنيين من الفاسدين من الولاة والوزراء ( التحلل) و ( فقه السترة)!! ولم يمنعهم الحياء من تفنيد معايب ( شرائعهم) ما بين مشروع حضاري ومدغمسة!
فشوهوا سماحة الاسلام ، ونفروا عنه الأذكياء وأضعفوا الأخلاق ، فشهد بلد الطيبين السوط والجلد للشيوخ ومنفذي الأحكام من الشباب! وكانت ( ساحات الفداء) طُعماً للشباب الذين تبعوا تنظيم الاخوان المسلمين ،طمعاً في الرجوع الي عهد الخلافة الاسلامية، فتمكن منهم الهوس الديني، وتسموا بأسماء الصحابة وتخيروا من الحور العين ما فاق طاقت خيالهم، وهم في أحراش الجنوب ، حصدهم الموت الفوج بعد الآخر ، ثم اعتلي المتمكنيين كراسي الحكم! وعندها انتهي غرض الجهاد لديهم!! اعلنوا ان الذين مات من ( ابناءً السودان) فهم قد ماتوا ( فطيس)!!!
وتبعاً لهذا السؤ والاستغلال للدين ، أستبيحت حرمة وكرامة النساء السودانيات، اذ هن دائماً يتحملن عبء قصور الفهم الديني!! وزادت قوانين سبتمبر83 وقانون النظام العام الطين بلة ، فكان لهن النصيب الأعظم من المهانة والملاحقة والضرب والاعتقال ! وتجاسر عليهن من يسمون أنفسهم برجال الدين تحت ظل تلك القوانين الاسلامية الشوهاء !! حتي تضعضعت مكتسباتهن التاريخية في الحقوق المتساوية والنهوض بقضية المراة!! والتي دفعت في سبيلها المراة السودانية التضحيات العظيمة، فاستحقن الصدارة بجدارة في مقدمة ركب القافلة النسوية في المنطقة.
ومن سخرية الاقدار ، عندما يستنكر العالم اجمع، ما يحدث من الجماعات الإرهابية ( داعش) !! يدلي الاخوان المسلمين ايضاً بدلوهم في شجب تطرف تلك الجماعات !!
لكن هل يخادع الاخوان المسلمين العالم مزيد!! اذ ان داعش هو وجه العملة الاخر، لجميع المتطرفين من الإسلاميين ، بما فيهم الاخوان المسلمين، فهم حملة الراية السوداء! والجهاد الاسلامي، ودعاة العودة للخلافة الاسلامية الاولي، وتطبيق قوانين الشريعة الاسلامية كما كانت عليه في عصرها الاول !
والشي الذي جعل الاخوان المسلمين وبقية جماعات الاسلام السياسي يتسارعون ، في نكران قبح ارهاب دولة الخلافة الاسلامية بالعراق والشام! هو الاعلام!! اذ ان ( داعش) عمدت الي تنفيذ احكام الحدود قطعا ورجماً! وإعادة أسواق النخاسة وبيع النساء رقيقاً واماء، ايضاً بيعها الغلمان في ألاسواق ، وهدمها لقبور الأنبياء ودكها لآثار الحضارة الاسلامية ( بالطبع وليس الحضارة اليهودية)!! وازالة كل مظاهر وتراث الخلافة الاسلامية الاولي، والتي هي تسعي لإستعادتها وتدعوا الي أقامتها بنفس الوقت !! وتستقطب لها شباب المسلمين من كل الدول والامصار !! مستخدمة في جميع ذلك أحدث انواع وسائل الاعلام والدعاية ووسائط التواصل الاجتماعي ، ودون ان تدري ( دولة الخلافة الاسلامية بالعراق وسوريا)! فقد أشهدت جميع العالم علي استحالة تطبيق الشريعة الاسلامية ( علي كمالها كما طبقها المعصوم في ذلك الزمان) كقوانين تنظم وتحكم إنسانية اليوم..
الشئ الذي دعي رئيس مجلس النواب الأميركي الأسبق نيوت جينجرتش عقب حادث مدينة نيس بجنوب فرنسا يوم 14 يوليو 2016 الي استخدام تلك الحقائق ! ضمن دعايته الانتخابية، فجاء تصريحه مشيراً (إلى ترحيل المسلمين المؤمنين بالشريعة الإسلامية من الولايات المتحدة)... انتهي
وقد يصنف بعض المسلمين مثل هذا التصريح ، بانه عدائي وارهابي! لكنهم حتماً يتناسون انه واقع حال في البلدان الاسلامية وحتي خارجها في مساجد أوربا وأمريكا !! لم يعتلي امام ( ورجل دين) باستثناء العارفين منهم والذين لايركنون الي مرجعية الخطب الصفراء!! منبراً او خطبة لصلاة ،الا وأسس للارهاب وتهجم علي الطوائف الدينية الآخري ..
وكانت الشراكة ذات الصِّلة الوثيقة بين تلك الجماعات المتطرفة هي عداوة الغرب والحضارة الغربية ، فهم من اعلي منابر تلك المساجد يلعنون اسرائيل واليهود ويتباكون علي ضياع فلسطين المحتلة.. وفي الواقع ترفرف إعلام قنصليات وسفارات اسرائيل في عواصم البلدان الأسلامية سراً وعلانيةً! وعندما فشلوا في هزيمة اسرائيل عسكرياً ولم تستطيع جيوش الدول الاسلامية، توجيه مدافعها لصدور بني إسرئيل! ارتدت حرباً وفتن في صدور أمة محمد..
وهل ظن المتطرفين ان يتركوا في غيهم يعمهون؟؟ ( وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ ۚ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ )..
ان الهوس الديني والإمعان في إقصاء المختلف عقائدياً ودينياً بالارهاب والتطرف، ما هو الا خيبة المتاسلمين الذين ( يَرَوْن القذي في اعين الآخرين وفي اعينهم عود)!
ولن تجدي حيل المسلمين في الخروج في تظاهرات رافضة للارهاب، عقب كل حادث تطرف، ثبت تورط المسلمين فيها او حتي قبل ان يثبت! ولن تفيد بيانات الشجب الإعلامية من الطوائف الاسلامية المختلفة، في تصحيح خلل الفكر الاسلامي المعوج!
فاذا كنا آخذين في الاعتبار ان نسبة إعداد المسلمين بلغت حوالي 62 مليار نسمة، بنسبة تفوق 23% من سكان العالم! ونسبة المسلمين في اوروبا فقط! بحسب ماورد في احصائيات وكيبيديا ومركز بيو لأبحاث الدين والحياة ، في الوقت الحالي تصل الى 6 % وستزدادهذه النسبة لتصل عام 2030إلى 8 %
مع اصطحاب حقيقة ان المسلمين ينجبون ويتكاثرون بفهم ( زيادة أمة محمد)! وغافلين عن النذارة في الحديث النبوي ( يوشك ان تداعى عليكم الامم كتداعي الاكلة على القصعة، قالوا أومن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال بل انتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء، كغثاء السيل، لا يبالي الله بكم)...
و هكذا أصبحت كل السبل تضيق في أوجه المسلمين ، بفعل تلك التناقضات المذهبية!! بالصورة التي تحتم قيام الثورة الفكرية والثورة الاخلاقية ! ومواجهة تحديات قضية السلام الداخلي في نفوس المسلمين أولاً ، ببداهة فاقد الشئ لايعطيه، ثم السلام الداخلي داخل حدود أقطارهم في الدول الاسلامية، ثم إعلاء شأن السلام العالمي، لارتباط جميع ذلك ببعضه البعض ارتباطاً وثيقاً لافكاك منه.
ولابد من الاتفاق علي الحوار الواعي الجاد، في تناول موضوع قضية قوانين الشريعة الاسلامية ومعالجة قضية النصوص وفهم النصوص !! والسبيل الي ذلك معرفة السر!! والذي أشار له الاستاذ محمود محمد طه في كتابه تطوير شريعة الأحوال الشخصية ( 1971) بقوله :
( هذا السر هو ببساطة شديدة، أن شريعتنا السلفية مرحلية.. وأنها لا تستقيم مع قامة الحياة المعاصرة.. وأنها، لتستطيع استيعاب هذه الحياة، وتوجيه طاقتها الكبيرة، لا بد لها من أن تتفتق، وتتطور، وترتفع من فروع القرآن إلى أصوله.. هذا ما تعطيه بدائه العقول، بله حكمة الدين.. فإنه، إلا يكن هذا الأمر الذي نزعمه صحيحا، يكن الدين قد استنفد أغراضه، وأصبح عاجزا عن التصدي لتحديات الحياة المعاصرة.. وهذا ما لا يقول به رجل أوتي أبسط الإلمام بأصول الدين..) انتهي

بثينة تروس