قرار بفصل الزميل الشفيع خضر سعيد من الحزب

الحزب الشيوعي السوداني
2016 / 7 / 12


قرار من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني
بفصل الزميل الشفيع خضر سعيد من عضوية الحزب
في اجتماعها الاستثنائي بتاريخ 10-7-2016 ناقشت اللجنة المركزية موضوع الزميل الشفيع خضر المرتبط ببلاغات متعددة مخالفة في مجملها لنصوص دستور الحزب ولوائحه ومناهج عمله.
وبعد نفاش مستفيض وعميق وصبور استمر لعدة جلسات سابقة لهذا الاجتماع توصلت اللجنة المركزية لقرارها القاضي بفصل الزميل من عضوية الحوب اعمالا لنص المادة (12-1) من دستور الحزب التي تقرأ ( يفصل من الحزب كل من يثبت نتيجة تقصى حقائق تقوم به منظمة حزبية وتراجعه هيئة اعلى انه خرق شرطا من شروط العضوية، او اتي فعلا يسئ الي سمعته وسمعة الحزب او يمس امنه).

كما تنص المادة (12-7) ان الفصل من الحزب هو اقصى عقوبة حزبية، لذلك تجب ممارسته بحرص شديد وبعد تقديم كافة اشكال المساعدة للعضو المعنى واستيفاء كل اجراءات تقصي الحقائق الدقيقة العادلة.
والمادة (12-5) التي تنص ( عضو اللجنة المركزية او العضو الاحتياطي للجنة المركزية تفصلهم اللجنة المركزية وفق حيثيات تنشر على اعضاء الحزب ، وترفع للمؤتمر ومن حقه ان يستأنف لمؤتمر الحزب).
وقد قدمت قيادة الحزب ممثله في اللجنة المركزية ومكتبها السياسي فعلا كل المساعدات للزميل الشفيع تقديرا منها لاسهاماته النضالية ومساهماته وتضحياته ودوره القيادي في الحزب لعقود من الزمان ، وعليه لم يكن من اليسير الوصول لذلك القرار لولا ان الزميل الشفيع لم يستجب لكل تلك المحاولات المخلصة لمساعدته في الرجوع عن افعاله التي اضرت بالحزب وامنه وسمعته واصر على الاستمرار فيها . هذا وقد استندت اللجنة المركزية في قرارها على الحيثيات الاتية:
1. الغياب المتواصل المدون في المحاضر عن اجتماعات اللجنة المركزية والمكتب السياسي ولجنة الاتصالات السياسية ومكتب العلاقات الخارجية لفترات طويلة دون اعذار مقبولة ودون اخطار للهيئات في حالة السفر والعودة.
2. عدم تنفيذ قرارات اللجنة المركزية.
3. الاصرار على مناقشة قضايا الحزب الداخلية خارج قنوات الحزب التنظيمية ( ما رشح منها في الصحف والقنوات الفضائية ووسائل الاعلام الاخرى).
4. الاصرار على السير في طريق مخالف لخط الحزب السياسي والفكري الذي اجازه المؤتمر الخامس وعدم الالتزام برأي الاغلبية في القضايا الخلافية ، مما يخالف نص الدستور ومناهج عمل الحزب، رغم كل المساعدات التي قدمت له والمناقشات التي جرت لسنوات طويلة من الحزب واصدقائه والحادبين على الحزب، مما يعني ان الزميل الشفيع وضع نفسه عمليا خارج صفوف الحزب طوعا واختيارا.
وتعبر اللجنة المركزية عن اسفها العميق لاتخاذ هذا القرار وتتوجه بالشكر لكل المخلصين من ابناء وبنات الشعب السوداني الذين بذلوا كل الجهود من اجل وحدة الحزب وتمتين صفوفه.

اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني
11-7-2016