صلاةُ عيد الميلاد ، ميلادُهَا !!...

قوق محمد
2016 / 7 / 10

أرسلت إليها أنني أحبها ...
فسألتني كيف تحب من لم تره ؟
قلت : هل كافرة أنت ؟
قالت مسلمة هداك الله
أجبتها : تعلمت الحب حينما علموني حب الله الذي لم أره....
سكتت دقائق مهملات ثم مسكت المصحف وقرأت : حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الخيام..
مسكت عنها المصحف وقرأت : إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ ...
ثم أخبرتها عن ميلادها كيف هو بالنسبة لي حين نزولها في ليلة قدر حياتي ، وخروجها إلى هذا العالم في مثل هذا اليوم ..
قالت بمذا تميز هذا اليوم الذي ولدت فيه إذن ؟
اغتسلت حينها أنا بالصدق الذي يجمعنا ، وتوضأت بالخواص التي بيننا ، ثم لجأت لسجادة الورقة ، ومسكت القلم وأوقفته على الورقة وكبرت به ليدخل الصلاة وانطلق يتلو :
أحس أنك آية تجذب دمعاتي حينما أجوًد اسمك ..
وأرى في وجهك القرآن , فأهرع مرتلا سورة حبي إليك ..
أتلوك بإخلاص ..
أتململ في جمالك الروحي ويخر إعجابي ساجداً نحوك ..
أراك فأستنشق حقيقتك ..
وقبل أن آخذ نفسي جمالك يأخذ جنوني ..
سألطم نفسي شيعيا وأجلد تقصيري كلما حنت الذكرى !!.
وألبس حجابا نسائيا وأندبك حتى تبكي عيوني
في كل ليل تقوم عواطفي تصلي إشتياقك
تدخل الإحرام تبجل جمالك , تركع مفتخرة وترفع منه معتزة
تسجد معترفة بسلطان حبك ، تجلس مستريحة لتسترد النفس من حبك الهائل , تسجد مرة أخرى مرمية كل شيء على براءتك ثم ترفع منه موقعة وراضية ومفتخرة على كل ما بيننا
ثم تشهد بعدها أنك آية بين الناس سأتلوها !!