تعالوا نحارب الحروب

ايدن حسين
2016 / 6 / 18

الحرب نوعان .. حرب بالسلاح .. و حرب بالافكار
و الحرب العسكري هي خلاف بين طرفين يصل الى درجة ارادة طرف لقتل او ابادة الطرف الاخر
اما الحرب الفكري .. فالمفروض عدم وجود مسالة القتل و القتال فيها .. بل هي فقط محاولة لتفنيد فكرة ما .. و محاولة نشر فكرة اخرى بدلا عنها
و الحرب العسكري نوعان ايضا .. حرب عدوانية .. و حرب دفاعاعن النفس
من تعريف الحرب .. نرى ان ممارسة القتل هي من اهم صفات الحروب .. بل قد لا نتصور حربا بدون وجود القتل و القتال فيها
و من الطبيعي .. ان الحرب قد تطورت مع تطور الانسان .. فقديما كانت تمارس فيها السبي و الاستعباد و الاسر .. و تطورت الاسلحة المستخدمة ايضا من السهام الى الرماح الى السيوف و الخناجر .. الى الاسلحة الرشاشة و الصواريخ الخ
القتل و القتال المرافق للحروب .. هي غريزة حيوانية .. و ورثها الانسان من قانون الغاب .. القوي ياكل الضعيف .. لا مكان للغبي و الاحمق و البليد و الكسول و البطيء في الاستجابة .. و البقاء للاصلح في القوة و المراوغة و الذكاء
الاسد ياكل الغزال الضعيف و المريض .. و الاسد يقتل الاسد الكبير في السن او المريض .. او ينزله عن عرشه و ينفيه .. و يقتل نسله .. لكي يحصل على الاناث في قبيلة الاسود
انثى النحل تقتل ذكورها .. لان الذكر لا يعمل بل هو غير قادر على العمل اساسا .. عدا قابليته على تلقيح الملكة
و قانون الغاب امر معروف .. و لا اتصور انها تحتاج الى كثير من التوضيح
قلت .. ان الانسان يتطور جيلا بعد جيل .. لكن من المؤسف .. انه لم يتطور كفاية لكي يضع حدا لجميع الحروب .. و حل النزاعات و الخلافات فكريا و بدون استخدام القوة و القتل .. لم يتطور لكي يتخلص من قانون الغاب و غريزة القتل الحيوانية المنشأ
من الغريب ان الطبيب يستميت في زيادة عمر مريض سنوات قليلة .. بينما يقتل آخر .. العشرات من البشر الاصحاء في غمضة عين او اقل
و قديما .. لكون الانسان همجيا .. لم يكن هناك وجود ل .. و لا تزر وازرة وزر اخرى .. فقتل الذكر كان يصاحبه في الغالب سبي الزوجة و الاولاد .. الذين ليس لهم ذنب الا كونهم عائلة المقتول و نسله
اليوم .. اعتقد ان هذا الامر مرفوض .. و يجب ان يكون مرفوضا من قبل الجميع
التطور و التحضر .. يقتضيان .. الابتعاد عن القتل و القتال و الحروب .. و استخدام الطرق السلمية في حل الخلافات و النزاعات بدلا من الحروب
و اتمنى لو انهم ينشئون منظمة عالمية محايدة .. تكون وظيفتها منع الحروب من الاندلاع .. و التوفيق بين الاطراف المتخالفة بالطرق السلمية و باسلوب حضاري بعيدا عن القتل و القتال
و الموت قدر .. اما القتل قليس بقدر .. و يمكن التخلص منه نهائيا .. كما تخلصت الانسانية من مرض الجدري و الطاعون نهائيا بفضل التحضر و التقدم في العلوم
و احترامي
..