** هل الحجر ألأسود ... رمز للشيطان ام رمز للرحمن **

سرسبيندار السندي
2016 / 6 / 7

** هل الحجر الأسود .. رمز للشيطان أم رمز للرحمن **


المقدمة
تساءل هل يعقل أن يكّون الحجر ألاسود محجاً للمسلمين وماسحاً لخطاياهم من دون أن يدركوا حقيقته ومغزاه ومعناه ؟

المدخل
أولاً الحجر الأسود ليس من إختراع محمد أو المسلمين الأوائل بل كان موجوداً قبل الاسلام ، أما قصة تنزيله من قبل جِبْرِيل ووضعه في الكعبة بعد بنائها من قبل إبراهيم الخليل وإبنه إسماعيل فتلك أساطير الاولين تنقصها الكثير من الشواهد والأدلّة والبراهين ؟

الموضوع
1: قبل الغوص في حقيقة الحجر ألاسود لنعود الى ماقاله أشعيا النبي قبل أكثر من 740 عام ق.م في 12:14{ كَيْفَ سَقَطْتِ مِنَ السَّمَاءِ يَا زُهَرَةُ، بِنْتَ الصُّبْحِ ، كَيْفَ قُطِعْت إِلَى الأَرْضِ يَا قَاهِرَ الأُمَمِ } ؟

والمقصود هنا رئيس ملائكة ألله الذي لكثرة جماله وسطوع نوره شبهه الوحي بكوكب الصبح المنيّر (الزهرة) والذي صار أسوداً (شيطاناً) بعد سقوطه إلى ألارض بِسَبَب كبريائه لسعيه أن يكون كالعلي حسب عقيدة المسيحيين ، فهل الحجر الأسود هذا رمز للشيطان ام رمز لشخص أخر ؟

وحتى ندرك هذه الحقيقة علينا العودة إلى إشعيا النبي نفسه في 28:16 حيث يَقُول
{هكذا يقول السيد الرب هأنذا أؤسس في صهيون حجراً حجر إمتحان حجر زاوية ....} ؟
وفي 14:8 يقول {ويكونُ مَقْدِسًا وَحَجَرَ صَدْمَةٍ وَصَخْرَةَ عَثْرَةٍ لِبَيْتَيْ إِسْرَائِيلَ وفَخًّا وَشَرَكًا لِسُكَّان أُورُشَلِيمَ} ؟

والمزمور 117: 22 ومتى 21: 42 يقولان { الحجر الذي رذله البناؤون هذا صار رأساً للزاوية } ؟

والمقصود بحجر الزاوية شخص السيد المسيح ، ومن خاصيته الربط بين عمودين من ألاعلى لعمل جسر أو قنطرة ، وهو رمز {لإلتقاء العهدين القديم والجديد واللاهوت بالناسوت} وعكسه هو الحجر الأسود رمز الشيطان ؟

والسؤال هنا هل الحجر ألاسود هذا يرمز للشيطان أم للرحمن ؟

والرحمن هو شخص السيد المسيح الذي جسد الرحمة الإلهية أقوالاً وأفعالاً وبكل معانيها حد الكمال حتى قيل عنه { أنه كان يجول ويصنع خيراً } وهو المتجسد بكلمه منه في أحشاء السيدة العذراء والذي تهللت بيوم مولده ألارض والسماء والملائكة والرعاة الفقراء ، والذي له في قرأن محمد 34 أية تمدحه وتمجّده وتزكيه عن كل خطيئة قبل أن ينقلب عليه وعلى أتباعه ، أو بالأحرى إنقلب عَلَيْه من ركبوا موجة الاسلام الجديد من المتأسلمين الجدد لغايات شخصية وسياسية من الذين فسروا القرأن على هواهم لابل زادوا فيه وحرفوه ومن ينكر هذه الحقائق هو مجرد بغبغاء يقلد المفلسين والسفهاء ، بدليل التناقض الصارخ جداً في الكثير الآيات حتى حيرت الكثير من الباحثين وعلماء وعقلاء المسلمين ؟

ومنها ألصاق صفة الرَّحمة بمحمد زوراً وبهتاناً ، بدليل قول القرأن في أربع سُوَر {ما أنا الا بشيراً ونذيراً} وحديث أبو هُريرة عن محمد {حتى أنا هالك مالم يتغمدني ألله برحمته } فبالمنطق والعقل كيف يكون الهالك رحمة للعالمين ؟

وغيرها الكثير من الآيات والاحاديث التي تدلل على بشرية وضعف محمد وكثرة أخطائه ؟

ومن ثم كيف يعقل أن يكون محمداً رحمة للعالمين ( أي ولغير المسلمين) وهو الذي كفرهم وحاربهم وإغتصب ديارهم ونسائهم وقتل منهم خلق كثيرين ، فكيف تنطبق صفة الرحمة على من كان هذا ديدنه وسلوكه ؟

لذا قليل من العقلانية والمنطق كفيلان بتوضيح الكثير من الأمور ، بعد الدراسة والتمحيص والتحليل والمقارنة والتمييز وإستشراق النور ؟



2: لنأتي لما قاله حبر ألامة إبن عباس عن محمد عن الحجر ألأسود لنوقف هذا الجدل السفسطائي ولنقطع الشك باليقين كما يقول المثل { وشهد شاهد من أهلها } فقال:

{ هو من أحجار الجنة ، أبيض اللون ، ولكنه إسود لكثرة خطايا بني آدم } ؟

وفي حديث للألباني قَال: { إن مسح الحجر الأسود والركن اليماني يحطان الخطايا حطاً } ؟

ونحن نسأل عقلاء المسلمين وليس تجار الدين {كيف لحجر أن يسود بخطايا البشر ، وكيف التمسح بِه وبالركن اليماني يحطان الخطايا حطاً } ؟

يا شيوخ وعلماء وفقهاء وعقلاء المسلمين إن لم يكن هذا الحجر رمزاً للسيد المسيح { الفادي والمخلص والغافر لخطايا البشر} وهى عقيدة المسيحيين ، وبشهادة حديث من لا ينطق عن الهوى { لا تقوم الساعة حتى ينزل فيكم إبن مريم حكماً مقسطاً } أي دياناً عادلاً ؟



3: وأخيراً ... ؟

إن الحجر الأسود الذي يطاف حوله بعد الذي ذكرناه ووثقناه هُو واحد من إثنين فإما هو رمز للسيد المسيح وإما هو رمز للشيطان الساقط محرف الدين الصحيح ، لذا عليكم أن تعقلوا وتقرروا قبل فوات ألأوان وقبل أن يكون مصيركم جهنم والذل والخسران وقد أعذر من أنذر ، فالذي لا زلتم ترذلوه كبقية اليهود هو ديانكم في اليوم الموعود ؟

فأن يكّون مجرد حجر يمحوا الخطايا فهذا ما لا يقبله عقل ولا حتى المطايا ؟



+ ونختم بخير سمفونية رسمها شاعر الكورد ألأول أحمد شوقي أمير الشعراء بعد ملائكة السماء وبعفوية وبساطة الأبرياء {سمفونية الميلاد العجيب والفريد} والذي يقال أنه قد ترك الإسلام في الخفاء بسبب إرهاب وبطش الجهلاء ، فَقَال:

ولد الرفــــق يوم مولـد عيسى والمروءات والهـــدى والحيــــاء
وإزدان الكون بالوليد وضاءت بسنـــــاه من الثــــرى الأرجــاء
وسرت آية المسيح كما يسري من الفجـــر في الوجود الضيـاء

ملأ الأرض والــعوالــم نـوراً والثـــرى مائـــج بهـــا وضـــاء
لا وعيــد ولاصولة ولاإنتقام ولاحســام وغـــزوة ولا دمـــــاء
مــلك جـــاور التــراب فلـمـــا ملك نابت عن التــراب السمـــاء

وأطـــاعته في الإلــه شيــــوخ خشــــع خضـــع لــ الضــــعفاء
أذعـــن النـــاس والمــلوك لما رسمــــوا والعــقو والعــــقــلاء
أنمـــا ينـــكر الديـــانــات قوم هــم بمــــا ينــكــرون أشــقيـــــاء

وفي رسالة لصلاح الدين الأيوبي عن صليبه قال:
يا فاتِحَ القُدسِ خَلِّ السَيفَ ناحِيَةً ......... لَيسَ الصَليبُ حَديداً كانَ بَل خَشَبا

إِذا نَظَرتَ إِلى أَينَ اِنتَهَت يَدُهُ .............. وَكَيفَ جاوَزَ في سُلطانِهِ القُطُبا

عَلِمتَ أَنَّ وَراءَ الضَعفِ مَقدِرَةً ............. .وَأَنَّ لِلحَقِّ لا لِلقُوَّةِ الغَلَبا

ونحن نقول
نحبكم وإن كان دينكم الاسلام ...... فحبنا لكم في الانجيل ليس حرام
نحبكم فالحب دين المسيح عيسى ...... جربوه شهد هو وليس مجرد كلام
فالحب زاد الحواريين به جاهدو .... في الدنيا وليس برماح أو حسام


ملاحظة أخيرة
فيا من تدعي العقل قل لي
لما الحيرة وتكفير الآخرين والغضب والعجب
أليست النار من تزكي وتصفي الذهب ، سلام ؟


سرسبيندار السندي .

6 / 6 / 2016 .