اتحاد الأدباء بين الواقع والتمنيات

صبيحة شبر
2016 / 6 / 5

اتحاد الأدباء بين الواقع والتمنيات
أقام اتحاد الأدباء اصبوحة ثقافية ، في بداية هذا الشهر عن البرامج التي ينوي الاتحاد انجازها ،في دورته الجديدة ، أدار الجلسة الأستاذ مروان عادل حمزة الذ ي رحب بشهر رمضان المبارك ، متمنيا تحرر مدننا الصابرة، من أعتى عصابة اجرامية، ومحييا انتصارات جيشنا الباسل ، قائلا انهم في الاتحاد سوف يستعرضون رؤاهم وشيئا من مناهجهم والملتقيات المنضوية تحت خيمة الاتحاد، وان الذين نالوا ثقة الناس ، سوف يحصدون نتيجة حب الناس..
قال رئيس الاتحاد ناجح المعموري انه يحاول أن يقدم توصيفا مركزا لفعاليات هذه الدورة ، آملا أن يكون هناك تدعيم من قبل امانة الشؤون الثقافية، والمكتب المركزي ، والعمل على روح المقترحات يتحول العمل الى شفاف وناجح،، وبين المعموري الى ان هذه الدورة ستكون مختلفة عن الدورات السابقة ، والتي لم تشهد أي فعالية مختلفة عما هو نمطي ، ونحن نحتاج الى رؤية نقدية ، ومجتمعنا العراقي يحتاج الى نقد بناء ،وهذا لايعني اننا نحاول ابعاد النقد الأدبي، الذي هو موجود منذ تشكل الدولة العراقية، انما ابتعد الفكر النقدي، والورش تعتمد على مجموعة من الشباب يدركون ما تعنيه الفعالية المشتركة،ومن الضروري لانجاح العمل الشعبي باعتباره نمطا من السرد، ونسعى الى ان تكتمل توصيات تعتمد عليها بحوث اتحاد الأدباء ،وأشار المعموري الى ان الثقافة بتراكمها المعرفي تنتج قاعدة رصينة ، نحن بحاجة اليها، وبين المعموري ان هذا البرنامج هو تمنيات ، وان المثقف اقدر من غيره على تحويل الأحلام الى حقيقة، وعلى المثقف ان يبدع ليمارس دوره في خلخلة السائد، وهذا لم يعد من مهام اتحاد الأدباء، الذي ليس من وظيفته تدريب الشباب وسوف يكون سعيدا ان اكتشف امكانية ابداعية لدى الشباب ، وأضاف المعموري الى انه من المعيب أن يكون الاتحاد بشكل مقهى، ويجب العمل المشترك لانقاذ الوضع ، وان دور الثقافة ليس فقط قراءة نص شعري او نثري..
تحدث المعموري عن برنامج سنة كاملة:
- خمس محاضرات
- - السرد وتاريخه
- - منبر العقل وهذا شيء جديد وبين المعموري انه اقترح ان تكون حلقة كل ثلاثة اشهر ، يضيفون فيها أساتذة في علم الاجتماع والفلسفة ، ويناقشون تمظهرات الخطاب الديني والعقل الشفاهي
- ابداع شبابي مختلف
- – الشفاهية والكتابة
- – الماضي الساكن في الحاضر
- مناقشة عتبات الاصلاح الديني
- مناقشة الحداثة في المجتمع العراقي
قال الأستاذ مروان عادل حمزة ان الثقافة ليست طارئة ،وليست اسما منزويا وتقام في كل محافظة مهرجان او مهرجانان ، وكانت في الجرائد صفحة لأقلام شابة ، وان اتحاد الأدباء مكان لمن يثبت حضوره الثقافي،
قالت الأستاذة عالية طالب ان هم الاتحاد ان يجعل منصة اتحاد الأدباء مقدسة ،وبينت ان باب المشاركة أصبح فاحشا ، وان التلفزيون ساهم في تخريب الذائقة الأدبية ، وأظهر أسماء غير مكتملة لاتفرق بين القصة والحكاية ،وان الأسوأ ما قام به شارع المتنبي ، الذي أعطى الدروع وشهادات التقدير ، وبينت الأستاذة عالية طالب انها لاتحترم تلك الشهادات التقديرية ، وبينت عالية طالب انها في الدورة السابقة ، طرحت بيلوغرافيا لأدباء العراق ، سواء كانوا في الداخل او الخارج ، وقد ضاعت الفكرة ، كما بينت عالية طالب انه في الاتحاد يفتقرون الى المشاريع الاستثمارية ، ولا يوجد مشروع حقيقي ،كي نصعد سلما جديدا ، ويهمنا ان نعيد الثقافة الى المجتمع العراقي ، وان ننقل الاتحاد الى الأماكن التي تثير الاهتمام بالثقافة،وان ننسق مع وزارة التربية كي تضيف أديبا ، وان يجعل اتحاد الأدباء وزارة التربية تعيد المكتبة المدرسية، ، كما على الاتحاد تشجيع الشباب في اصداراتهم الأولى.
قال عمر السراي انه باستطاعتنا التحدث عن الأحلام في وسط خراب، وان لدى الاتحاد مجموعة من المنتديات التي تعمل ، وعدد من الجلسات ، وبين السراي انه يشد على يد الأستاذ المعموري وأنا امين الشؤون الثقافية السابق قد فشلتُ وكنت واقعيا أمسك الأرض ، وبين السراي انه يتمنى ان يمتلك مشروعا باستطاعته تنفيذه وطالب السراي ان يكون اعضاء الاتحاد تفصيليين اكثر ، هل نحتاج الى جلسات أكثر ، هل تريدون مؤتمرا نخبويا ؟ هل تريدون أن تكونوا قريبين من العالم ؟ أم تعيشون في برج عاجي ؟
بين الأستاذ مروان عادل حمزة ان الاتحاد يقيم سبع جلسات في الأسبوع ، وهذا ليس سهلا ، وتساءل هل نستمر على هذه المسألة ؟ أم ندمج منتدى مع منتدى ؟ أم نستحدث منتديات جديدة ؟
بين الأستاذ علي الفواز ان الاتحاد بعد 2003 كانت أعماله تجري في ظل ظروف غير طبيعية ، تهدم فيها النظام المركزي، والقيم للعمل الثقافي ، وأصبح عمل الاتحاد صعبا ومعقدا وحياتنا مهددة ، من كان يمشي في الشارع ويعمل الجلسات في الاتحاد ، أليس هذا العمل يستحق شكرا ؟ وان نرمي الحجر على الماضي ليس جيدا ، وعلينا الا نضع تقليدا لرمي الحجر ، وعلينا ان نكون واقعيين ، كلما أتت فرصة هادئة يمكن ان نبني فيها، وكل الحضارات بنيت في ظل الهدوء ، وبين الأستاذ الفواز ان القضية تحتاج الى شيء من العقلانية ، وان الوضع اليوم افضل مما كان سابقا ، والامكانات المالية أفضل ، وهناك أفق جديد وسياسات جديدة، ومنبر العقل الذي اقترحه المعموري ، لم يكن ليقترحه لولا وجود حاجة ماسة للعقل، الموضوع فيه شيء من المرارة ، والتقصير لم يكن مقصودا ، وان الثقافة جزء من التواصل ، وأضاف الأستاذ علي الفواز ان ادارة الاتحاد تأمل من هذه الدورة ، ان تكون اكثر جرأة في الانفتاح على السياسة ، وان محور اصلاح الخطاب الديني من أخطر المحاور بصفته الثقافية ، والمحور الثاني كيف نبني الدولة ؟ والمحور الثالث قضية المناهج في وزارة التربية ، وهل نطالب برفع درس التربية الاسلامية ؟ وكيف نقلل الخطورة من وسائل التواصل ؟
بين الناقد علوان السلمان انه عضو في مناهج وزارة التربية ، وهو منهج واحد لكل العراق، وقد بدأت الدورة الماضية منطلقة من قول شكسبير اما ان تكون او لاتكون ،واشار علوان السلمان الى ان الاتحاد كان يقيم سبع جلسات في الاسبوع ، وهذا غير موجود في الاتحادات ، وهو فخر يسجل للدورة الماضية ، واستطاع الاتحاد أن يفتح أبوابه امام الجامعة العراقية واستضاف الكثير من اساتذتها ،وما قدم في الجانب الثقافي مذهل جدا ،
بين الأستاذ ناجح المعموري ان الاتحاد بذل جهودا جبارة ، وان الكثرة تحدث نوعا من الارتباك واشار الى انه كان واحدا من المشاركين في الدورة الماضية.
قال الأستاذ صادق الربيعي ان اتحاد الأدباء تاج للثقافة ،وبين انه رئيس المجالس الثقافية البغدادية ، التي تنتشر في أنحاء بغداد ، وفي المحافظات العراقية مثل النجف وكربلاء والحلة ، وقد كون الاستاذ الربيعي رأيا ايجابيا عن الاتحاد في جلسة اليوم ، وبين ان عمر المجالس البغدادية سبعين عاما ولديها هيئة ادارية تعمل ، مثل خلية النحل ، وقال انه يأمل ان يكون هناك تعاون بين الاتحاد والمجالس البغدادية.
بين طالب عيسى ان منصة الجواهري لها هيبة. وان الثقافة نقاش مستمر ، وأشار طالب عيسى الى ان المركز الثقافي البغدادي حديث الولادة ، منذ عام 2011 وهو مهمة الرجل الواحد ،وفي عام 2014 اصدر المركز الثقافي البغدادي تقريرا بين فيه ان عمله هو ادارة الشؤون الثقافية في شارع المتنبي وتواجهنا مشكلة التقشف المالي..
بين الأستاذ الفريد سمعان انه تعود أن يكون واقعيا، وان الاتحاد استطاع ان يأخذ مكانة كبيرة في الصحافة، وبين ان اكثر من يكتب في الصحافة ، وقد قام الاتحاد باكرام كل المبدعين في جميع المجالات..



صبيحة شبر