الدولة ذراعها طويل ..

قوق محمد
2016 / 5 / 21

كشر في وجهي يصرخ : " الدولة ذراعها طويييييييل !! ... "
فزعت كثيرا وبدأت أتدارك ما كتبته في مقر الشرطة يوم الأربعاء الفارط ، مسكت على فؤادي وتذكرت أهلي ومن لهم بعدي ...
هنيهة من التفكير بدأت أمارس الزندقة ...

هل الدولة ذراعها طويل حقا ؟؟

غول ، شكيب خليل ، خليدة تومي ، الخليفة ، بن شريف ، خذير ، رضا ، جمال ولد عباس و أولئك الذين أخذو ملاييرا وكأنهم يأخذون الفقاع "الفطر" أو القرنون أو الحشاوش أو الشيح من أرض بطحاء .....
يوسف الذي اختطف ابنة جارنا من الجامعة قبل أشهر ، سليماني الذي رأيته يكتب أسماء متوفبين في مناصب وهمية ، عبد القادر الذي تزوج تلك المسكينة وفي اليوم الثاني غادر وتركها تندب نفسها منذ عامين والدولة نائمة وعلى علم ، عيشة تلك التي ضربها ابنها وإلى الآن تنتظر المحاكمة ، تتة الذي دخل مستشفى حاسي بحبح من حادث مرور ولما شفي وجد نفسه مبتور الكلية و مسروقا ..، أساتذة الجامعة وقصة 40 مليون للمرور إلى الماجستير في بوزريعة ....

أين ذراعها ؟؟ ، أين هو من كل هذا ؟

أتذكر الآن بن قيدة 58 سنة متزوج وطرد من الشبكة الاجتماعية في المدرسة التي في حينا لأنه تأخر دقيقتين ...
و جاري خليف "الميكانسيا" الذي اشترى هاتف نقال من السوق وفي المساء نقل إلى الشرطة لأن الهاتف كان في يديه وهو مسروق من غارداية ، حليم الذي خطفت زوجته عنوة منه واتهم بالإهمال وبالتهاون والضرب والشتم لأن أخ الزوجة يكرهه ...
أتذكر سليم الذي نجح في التوظيف كظابط ثم أخرج لأن جده من أمه له سوابق عدلية وهو يتحمل المسؤولية ، أتذكر الآن عمي محمّد رحمه الله ، الذي عمل عند الدولة ونقص منه نصف يوم فمنع من التقاعد للأبد ...، أتذكر كريم الذي قال لإبن مقاول أنت مش متأدب وهو قابع في السجن بسببها منذ شهرين ، أتذكر الآن الزوبير الذي كان ينزع الحشاوش من أرض وأتهم بسرقتها...

أعترف الآن بطول ذراعها يا من صرخت في وجهي ....