خمسة دنانير من الحب !!..

قوق محمد
2016 / 5 / 19

خمسة دنانير من الحب ...

كانت تحمل قلبها على وجل ، تستنير بالحب طريقها وتمارس مهنة التفاؤل الدائم ، لا تكتب شيئا بدون اسمه ولا تمارس قسوة بدون عطفه ، كما أن الحياة تعنونها به لا غير ...
أما هو تلقائي القسوة مهاجرا للتافهم لم يحفظ ولو مرة سرها على عدم اخراج الماضي مستغلا حبها الأخاذ ..
كان الدينار الأول رائعا كثير الورود زاهيا بما يشدو به كل إثنين أو أكثر ربما ...
كانت حائرة في طريقة التعامل ، تائهة في جذبه بطريقة لم تجذب بها إمراة أخرى رجل آخر ، لكن كان يبكيها دوما تعمده على التقليل من الأمر وفهمه على نحو آخر غير الذي تترجاه بحبها له ...
في يوم من الأيام ترسل له حبة كرز على شكل قلب رائعه ، لكن سرعان ما انزعج لأنه لا يحب الكرز واتهمها بالاستهتار منه وقلل من الأمر حتى أخبرها بأنها لا تفقه شيئا في طريقة الحب التي اتفقا عليها باسم الدينار ....
صرفا ذلك الدينار وانطلقا للدينار الثاني ...
بدت بموجها العاطفي تبحث على عملية جراحية لقلبه كي تزرع كلمة الصفاء واليقين في قلبه فأخذت بسكين وبدات تقطع الحب بدل جسمه فأصابت الآمان وبدأ هو يشك في كل شيء ويرسل القلق في كل أنحاء غرفة الحب التي كانا جالسين فيها دوما ، بدت وجلة ولم تفهم الأمر وأخذت تصيح لم أكن أقصد ، الأمر كان فقط اجتهادٌ أن أكون بذلك ماسكة بقلبك أيها المجنون ، سامحني أرجوك ...
بتلقائيته القاسية أخذ الدينار الثاني وصرفه بكل همجية ....
في يوم من الأيام على شاشة التلفاز أخبر رجل الدين أن أولئك الذين يحبون بعضهم يجب أن يحبو لأجل الله ويبغضوا لأجل الله ، فهو سيدخلهم الجنة ويوفقهم في كل الحياة ، أخذت تمارس الحب في الله وأخبرته بالأمر عله سيفي بالغرض ، فحينما انطلقا اكتشفا أن الحب في الله هو أن لا يمارسا الأنانية وعليهم حب الناس جميعا وبهذا رفض ذلك المجنون لأنه يغار من الجميع فرفض الأمر وأخبرها أن على الدين يأمرها بحبه فقط ويكره العالم وهذا لن يُقبل أبدا ، فصرفت الدينار الثالث بكل أسى ...

ضلت تمارس كل الحيل معه لكن المجنون لم يتغير فيه شيء يحبها بكل طيش لا يعرف إلا أنانيته الكارثية حتى أنه مرة أخبرها بأن عليها أن تكره كل أهاليها وأن تحبه هو فقط فهو من يجب أن يكون كل شيء وفي يوم من الأيام أخبرته باشتياقها لأبيها فغضب غضبا شديدا ....
حينها علمت بأن لا مفر من دينار تصرفه على التكتم لاغير ...

الدينار الرابع كان رائعا تمارس به اللاشيء وبذلك تستثمر بقاء الجو كما كان ، كانت تهدأ وترسل كل يوم قلبها ينام بكل رأفة وراحة ، تستلقي على سريرها المعتوه وترسل بكل قوة ذراعيها عليه تتوسط الطمأنينة وتغمض عينيها على أمل يوم جديد وحب مستمر كبير ....

مرة من المرات أخذ يبحث في حزانة حبهما فوجد زر معطف ملقية هناك ، صاح بكل قوة وطيش جاب العالم صراخا وزئيرا حتى أنها أسقطت قلبها على الأرض وذهبت إليه تجري مالأمر أيها المجنون ؟؟ ماالأمر ؟؟
اخذ يندب عليها ويتمتم ويصرخ حتى انه أرسل عليها وابلا من القذائف وبعد أن هدأ وصمت أخذت عند أذنه تهمس أن معطفه كان ينقصه زر وأتت به كي تخيطه له !!...

لم يتحرك ووقف ساكناً ثم همس في أذنها ، هل تضعون الأزرار الصغيرة في خزائن الحب أم الألبسة ؟؟ ....

كان ذلك سببا كافيا لها ضاربا أن تصرف الدينار الرابع وتبدأ بالكلام ...
أن الزر كانت تخفيه جارتها عندها فزوجها هو الآخر مجنونا أحياننا يفيض حبه حتى يفوق حدود خزانتهما فأتت به في خزانتهم .....

بعد كل هذا اجتمعا على الدينار الخامس ....
أخبرته أن يجد حلا لهاته الأحداث المتكررة فأخبرها قائلا : مادمت مجنونا فدعيني لجنوني وكوني كما أنت...
فقط لنمارس الحب بدون دنانير ودعي الدينار الخامس بين يديك ، فالحب لا يدوم بدوم الدنانير ولكنها الدنانير تدوم بدوم الحب ...

اتفقا سويا على الحب بدون شروط وبدات هي الأخرى تمارس كل شيء من جديد تحاول كل مرة وهو يطيش بتلقائيته كل مرة حتى صرفا ملايينا من الحب ولا يزالا !!....