حُبٌ مُسَلَّم !!..

قوق محمد
2016 / 5 / 19

على الوسادة في كل يوم أحمل إليها رأسي المثقل بالترهات أو الحقائق أو لست أدري المهم أشياء توجعني وترديني مقتولة على فراش النوم ، أكتب على إطار الرسائل إليه "ليلة كلها أنت وكلها حبك وروعتك" ، وفي حقيقتي أكتب في إطار قلبي "ليلة كلها عذابك أيها الأخرق القاسي أيها اللامبالي و اللامحب ليلة كلها ماجدة تلعن حبك الذي مرغني بين يديك ...."
الأمر ليس بيدي ، والله إنه ليس بيدي أحياننا أكتب إليه أشد أنواع اللوم وأجدها قليلة فيه ، اتنظروني هو يكلمني الآن ...
الأخرق يكلمني ليعاتبني لأني لفظت اسمه بغير ابتسامة لا يعرف أنني الآن أمدحه في كراستي هاته و إنني أتذكره وأكتب الحروف من أجله إنه ناكر للمعروف حقا لا يفهمني أبدا لا يفهم أصلا شيء في عالمه الكلام هو كل شيء وينسى أن الحياة فعل وكلام ...
دقيقة ، سأذهب لأعتذر إليه حقا هو لا يحب اسمه بغير نبرة الحب ..
دقيقة سأرجع ..
أردت أن اكتب مقالة أشرح فيها حالتي فإذا بمقالتي متناقضة حتى بين جملها ، أعاتبه وأمدحه وأكسر مقالتي لأراسله ...
حقيقة لا أفهم الآن في حياتي غير أنني موقنة أنني أحبه من جهة وأكره حبه من جهة أخرى ..
سأكف عن الكتابة سأحاول النوم على لعنة الوسادة ورسائل الجوال ....