لست سوى ظل

سلام إبراهيم
2016 / 5 / 16

لست سوى ظل
من لي.. من لي.. من يسعفني من نفسي.. منكِ!.
أصطلي بيّم الجحيم.. المحبة.. يمٌ لا بعدهُ ولا قبله يمٌ.
فكيف بيّ؟ كيف يا أمكنة "السونيتا" الراحلة بيّ إلى مناحي Bach القديمة في عمق هذي الليلة.
كيف بيّ وأنا أتضور شوقاً لأشباح نساء ذاكرتي الغابرات.. البعيدات اللواتي لم يكنَّ سوى التكوين الفريد لمخيلة طفولتي وصباي!.
هذا اليَمّ العذب، الرحب، المعذب.. أين الخلاص منه؟!.
كيف بيّ وأنا أكاد أضم الأمكنة.. النسوة.. التواريخ.. الأحبة المندثرين المحيطين بي في سماء الموسيقى.
ما زالوا لصقي.. وأنا أكاد أذوب في وجد وجه جميل يمر بيّ خطفاً في محطة، في نفق، في حافلةٍ، في ساحة، في بارٍ، في حديقة في لحظة سادرة من عمري
كيف بيّ.. كيف؟!.
أصطلي بيم المحبة.. بجحيم هذا التوق، الرغبة الفريدة في الحياة.. أنفردُ بهذي المعاني وأسكر!.
كيف أصف لك حالي؟!.
لكن هل طلب أحد وصف حالي؟!.
لا أدري!.
أوّدُ أن أصفه، لكنني حائر كيف لي الوصف وأنا لبهُ.. كيف لي.. وهل خرجتُ لحظةً من حالي كي يتسنى لي وصفه!.
كيف؟
أتذكر أصواتنا ونحن نتبادل القول مثل كواكب تدور في أفلاكها راغبة ببعضٍ، لكن ثمة مدارات مفروضة.. تعني الكينونة.. ذاك الاستقرار اللعين الكاذب المفروض الأبدي مثل قدرٍ.. أتذكر مرة سألتني عن حقيقة حالي؟!.
وأنا حقاً لا أدري ما هو حالي؟!..
ما ماهيته؟
هل أنا عاشقٌ، مجنونٌ، غريب، أليف، كاتبٌ، أبٌ، و إلا كائنٌ لا يصلح لكل هذي الشؤون، ذاك ما لا أدريه رغم أنني أكاد أعبر الرابعة والأربعين من عمري
ذاك ما لا أدريه.. ما أدريه (وداعَةْ كعبة طيزك المقدس!.)
أدري شيء واحد فقط:
أنا في أتون محبة مضطربة مثل جهنم بكِ بها.. بكنّ.. بكل النسوة.. بكل الوجوه.. بكل الأقمار.. بكل الشجر.. بكل الدنيا.. بكل نسمة عابرة.. بكل أقمار الليالي!.
أين لك أن تفهمي؟!.
لكن ثمة من يفهمني ثمة، صديق عفته في الجحيم، عاشرني فيه، يفهم ما أقول.. يعرف حالي وقاله بقصيدة أهداها لي:
(تكبر بالمسافة البينك.. وبين المحبة
الغربة والأحلام
ظلك بالمدينة يدور يفتر)*
أنا لستُ سوى ظلٍ يدور في الأمكنة، في الأحلام، في فضاءات الروح والقلب والأماني، أنا بك ظل لا يعرف النسيان..
سأظل ألوح قربك وقربهنّ. أتظاهر وأتخفى مثل ظل!.
* من قصيدة لعلي الشباني منشورة في ديوانه الأول "أيام الشمس"