الأحزاب الإسلامية السياسة ورعاع العراق!!!

كاظم حبيب
2016 / 5 / 13

أزمة البرلمان الأخيرة، وما سمي باجتياح الأعداء إلى عرين "الأسود!"، قد أرعب أقطاب النخب الحاكمة العراقية أكثر بكثير من اجتياح عصابات داعش لمدينة الموصل الحدباء وقتلها المئات من أبناء وبنات نينوى وتشريد مئات الألوف منهم وتهجير عشرات الألوف نحو خارج البلاد واغتصاب وسبي المئات من النساء والأطفال، وتدمير الآثار الحضارية للعراق القديم، عراق الآشوريين. لقد فقد هؤلاء القادة آخر ذرة من حياء أمام الشعب العراقي وشعوب العالم وكشفوا عن وجوههم وعن كامل نواياهم دفعة واحدة. لقد صرخوا بصوت متهيج مرعوب وبخطب رنانة طنانة: من هم هؤلاء الرعاع؟ لقد نسى هؤلاء جميعاً أنهم بالأمس استجاروا بهؤلاء الرعاع للحصول على الأصوات التي أجلستهم، بدعم صارخ من المرجعيات والمؤسسات الدينية، في المقاعد النيابية التي اجتاحها المتظاهرون والمعتصمون.
لقد شتموا المتظاهرين والمعتصمين باعتبارهم رعاعا، وليت الجواهري الكبير موجوداً ليرد عليهم:
يقولون مَن هم أولاءِ الرُّعاعُ فأفهِمهُمُ بدَمٍ مَنْ همُ
وأفهِمهُمُ بدم أنهم عَبيدُكَ إن تَدعُهم يخدُموا
وأنَّك أشرفُ من خيرِهم وكعبُك مِن خدهِم أكرمُ
أو أن يقول لهم:
أنا أحتفهم الج البيوت عليهم أغري الوليد بشتمهم والحاجبا
خسئوا : فلم تزل الرجولة حرة تأبى لها غير الأمائل خاطبا
والأمثلون هم السواد، فديتهم بالأرذلين من الشُراة مناصبا
إنهم أبناء وبنات هذا الشعب، إنهم الفقراء والمعوزون والكادحون والباعة الجوالة وسكنة الصرائف ومدينة الثورة والشعلة والعامل والكريعات، إنهم أبناء الكرخ والرصافة والكاظمية والأعظمية، إنهم أبناء وبنات بغداد من عرب وكرد فيلية ومسيحيين ومسلمين, إنهم العراق أيها الذين انتفخت أوداجهم وتعالوا على الشعب المستباح بهم وبغيرهم، المنهوب منهم ومن غيرهم، الشعب الذي تتساقط ضحاياه يومياً بفعل تفجيرات الإرهابيين القتلة، والمبتلى بعصابات المليشيات الطائفية المسلحة.
الشعب لن يصمت بعد اليوم. لقد كشف هؤلاء عن موقفهم الحقيقي من الإصلاح والتغيير. فها هو رئيس المجلس الأعلى يرفض الإصلاح، إلا كما يريده محاصصة طائفية تعيد الأمور إلى المربع الأول، ومعه منظمة بدر وميليشياتها، ومعه الفضيلة ومن لف لفهم. وهكذا كل من يطلق على نفسه مشاركاً بالعملية السياسية يريدها محاصصة ليستمر من خلال ذلك جني المزيد من احتمالات نهب المال والعقار وطعام الناس وبؤس الفقراء وحياتهم.
كم تأمرتم على مصالح الشعب باسم الدين والمذهب. كما شوهتم أهداف ومصالح الشعب، سواء أكنتم شيعة أم سنة. فكفوا عن ذلك رحمة بأعضاء ومؤيدي أحزابكم البائسة الذين اعتقدوا بكم وتمنوا أن تخدموهم وإذا بكم ترفسونهم بأرجلكم وتشتمونهم بأقسى العبارات. لقد قام البعض القليل بأعمال غير مقبولة في هذا الاجياح، فهل نسيتم المظاهرات والاعتصامات السلمية والديمقراطية التي مارسها الشعب طيلة الأشهر المنصرمة، إنه لجبن منكم أن تشتموا الشعب بسبب هذا البعض القليل!

كم أتمنى على الشعب أن تفتح هذه الأحداث عيونه ليرى الدرك الذي أوصلوه إليه والعواقب التي يجنيها من جراء ذلك، وتلك المكاسب التي يجنيها المتحدثون باسمه عنوة واغتصابا. وليتذكروا قول الشاعر محمد صالح بحر العلوم
يا ذئاباً فتكت بالناس ألاف القرون
اتركيني أنا والدين فما أنت وديني
أمن الله قد استحصلت صكاً في شؤوني
وكتاب الله في الجامع يشكو
اين حقي