** المهدي أم المسيح ... في الدين الصحيح **

سرسبيندار السندي
2016 / 5 / 10

**المهدي أم المسيح ... في الدين الصحيح **


* المقدمة
1: بحثت كثيراً في تهمة السنة للشيعة بالتقية ، والتقية هنا لا تعني الورع والتقوى ، بل المواربة عن قول الحقيقة تجنباً للضرر أو القتل .
2: لماذا يتخذ الشيعة التقية مع العلم أنهم كالسنة مسلمين ، ما لم يكن في ألامر إن ونحن عنه غافلين ، أو نجهله بحكم جور الازمان والسلاطين وطواه النسيان ؟

*المدخل
عن الصادق في الأثر الصحيح قال:
{ التقية ديني ودين أبائي ، ومن لا تقية له لا دين له } والغاية منها دفع الضرر وإتقاء الخطر ، ولا زالت التقية سمة الأمامية خاصة دون غيرها من الطوائف .

ولنكن منصفين إن إلقاء تهمة التقية على الشيعة وحدهم هى زندقة متعمدة بحقهم وتجني عَلَيهِم ، لأن التَقية أصل وجوهره الدين الاسلامي وهى تشريع قرآني بدليل ألاية " إلا من أكره وقلبه مطمئن بالايمان " والتي نزلت بحق عمار بن ياسر والكل يعرف القصة ، والحادثة خير سند ودليل لما نقول .


* الموضوع
ما علاقة ما ذكرناه بالمهدي المنتظر ، وهل المهدي المنتظر عند السنة هو نفسه عند الشيعة ، وما سبب الاختلافات الكثيرة في شخصه ونسبه وعمره ومدة تغيبه وزمان مجيئه ، وهل هو ميت أم حي ، وإذا كان ميتاً فكيف يعود الميت ، وإذ كان حياً فكيف لبشر أن يعيش كل هذه المدة الطويلة ومتخفياً ، تساؤلات تحتاج لمنطق وعقل سليمين ، ولتحليلات بعيدة عن التعصب والتضليل والخرافات .


* المهدي عند السنة
~ عن أبي سعيد الخدري عن محمد قال :
{ يخرج في أخر أمتي المهدي ، يسقيه ألله الغيث ، وتخرج الارض نباتها ، ويعطى المال صحاحاً وتكثر الماشية ، وتعظم الأمة ويعيش سبعا أو ثمانيا } .

~ عن الامام أحمد عن عن عن أبي سعيد الخدري عن محمد قال :
{ لا تقوم الساعة حتى تمتلئ الارض ظلماً وجوراً ، ثم يخرج رجل من عِترتي أو من أهل بيتي يملؤها قسظاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وعدواناً } .

~ عن أبي سعيد الخدري عن محمد قال :
{ المهدي مني ، أجلى الجبهة أقنى الأنف ، يملأ الارض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً ، ويملك سبع سنين } .

~ عن أبي سعيد الخدري قال ، خشينا أن يكون بعد نبينا حدث فسألنا نبي ألله فَقَال:
{ سيخرج من أمتي المهدي ، ويعيش خمساً أو سبعاً أو تسعاً } .

~ عن إبن القيم قَال { إختلف النَّاس في المهدي بأربعة أقوال } .
أحدهم قال هو المسيح عيسى بن مريم ، والثاني هو المهدي الذي ولى على بني العباس وإنتهى زمانه

* لنحلل الأحاديث
1: فقط الخدري يتكلم عن المهدي المنتظر .

2: في أحد الأحاديث يَقُول{ يعيش سبعا أو ثمانيا ، وفي حديث أخر يعيش سبعا ، وفي حديث أخر يعيش خمساً أو سبعاً أو تسعاً } والسؤال ماذا يدلل هذا التناقض ؟

3: أين هذه الأحاديث من قول محمد { لا تقوم الساعة حتى ينزل فيكم عيسى بن مريم حكماً مقسطاً } فهل المهدي المنتظر الحقيقي هو السيد المسيح ثم حرفه المنتفعون لتغيّر الضروف والمصالح ؟


* المهدي عند الشيعة
~ هو محمد بن الحسن العسكري إبن الإمام الحادي عشر من نسل الحسين بن علي ، ولد سنة (256هـ) ودخل السرداب بعد موت أبيه وعمره سنتان أو ثلاث أو خمس على إختلاف رواياتهم وبعدها غاب أثره .

~ يقول إبن قيم الجوزية
" المهدي المنتظر عند الشيعة الإمامية هُو محمد بن الحسن العسكري من ولد الحسين بن علي لا من ولد الحسن ، دخل سرداب سامراء طفلاً صغيراً من أكثر من خمسمئة سنَة ولم تره عينٌ بعد ذالك .


* بيت القصيد في المقال والغاية
بعض الصفاة التي تجمع بين مهدي اليهود ومهدي الشيعة .

1: في عودة مسيح اليَهُود سيجمع شتات اليهود من الارض الى المدينةِ المقدسة (القدس) .
وعند الشيعة سيخرج المهدئ ويجمع شتات الشيعة من كل مكان إلى المدينة المقدسة (الكوفة) .
التوثيق : بحار الأنوار (52/291) .


2: في عودة مسيح اليهود سيحي الأموات من اليهود ويخرجهم من قبورهم لينضموا إلى جيشِه .
وفي عودة المهدي المنتظر سيحي الأموات من الشيعة ويخرجهم من قبورهم لينضموا إلى جيش المهدي .

التوثيق
(سفر حزقيال الإصحاح 37 / 12) {... قال السيد الرب ، هأنذا أفتح قبوركم وأصعدكم من قبوركم يا شعبي ، وآتي بكم إلى أرض إسرائيل }

التوثيق
(بحار الأنوار 52/337 ) ، {... مطرا لم تر الخلائق مثله ، فينبت الله به لحوم المؤمنين وأبدانهم في قبورهم ، وكأني أنظر إليهم مقبلين من قبل جهينة ينفضون شعورهم من التراب } .


3: في عودة مسيح اليهود تخرج جثث العصاة ليشاهد اليهود تعذيبهم ، وعندما يأتي المهدي المنتظر سيخرج أصحاب النبي من قبورهم فيعذبهم .

التوثيق
(سفر يوئيل الأصحاح الثالث1-2 { في تلك ألايام وفي ذلك الوقت عندما أرد سبي يهوذا وأورشليم أجمع كل الأمم وأنزلهم إلى وادي يهوشافاط وأحاكمهم هناك على شعبي وميراثي إسرائيل الذين بددوهم بين الأمم ، وقسموا أرضي } .
( بحار الأنوار -ص 53/12 )

4: يحاكم مهدي اليهود كل من ظلم اليهود ويقتص مِنْهُم ، ويحاكم مهدي الشيعة كل من ظلم الشيعة ويقتص منهم .

التوثيق
(بحار الأنوار ص 52/355) عن أبي عبد الله ع قال { إذا خرج القائم لم يكن بينه وبين العرب وقريش إلا السيف } .


5: سيقتل مهدي اليهود ثلثي العالم ، وسيقتل مهدي الشيعة ثلثي العالم .

التوثيق
( سفر زكريا الأصحاح 13 /8 ) { يقول الرب أن ثلثين منها يقطعان ويموتان ، والثلث يبقى فيها } .
( بحار الأنوار ص 52/113 ) { سمعنا أبا عبد الله ع يقول { لا يكون هذا الأمر حتى يذهب ثلثا الناس ، فقلنا : إذا ذهب ثلثا الناس فمن يبقى ، فقال : أما ترضون أن تكونوا في الثلث الباقي } .

6: عندما يخرج مسيح اليهود ستتغير أجسام اليهود ، فتبلغ قامة الرجل منهم مائتي ذراع وكذلك تطول أعمارهم .
وعندما يخرج مهدي الرافضة تتغير أجسام الرافضة ، فتصير للرجل منهم قوة أربعين رجلا ، ويطأ الناس بقدميه ، وكذلك يمد الله لهم في أسماعهم وأبصارهم .

التوثيق
( التلمود) إن حياة الناس حينئذ ستطول قرونا ، والطفل يموت في سن المائة ، قامة الرجل ستكون مائتي ذراع ، نقلا عن ظفر الإسلام خان ، التلمود تاريخه وتعاليمه ، ص60 .
بحار الأنوار ص 52/317 ) عن علي بن الحسين ع قال { إذا قام قائمنا أذهب الله عز وجل عن شيعتنا العاهة وجعل قلوبهم كزبر الحديد وجعل قوة الرجل منهم قوة أربعين رجلا ، ويكونون حكام الأرض وسنامها } .


7: في عهد مهدي اليهود تكثر الخيرات عند اليهود ، فتنبع الجبال لبنا وعسلا ، وتطرح الأرض فطيرا وملابس من الصوف .
وفي عهد مهدي الرافضة تكثر الخيرات عند الرافضة ، وينبع من الكوفة نهران من الماء واللبن يشرب منهما الرافضة .

التوثيق
(سفر يوئيل 3 / 18) {ويكون في ذلك اليوم أن الجبال تقطر عصيرا ، والتلال تفيض لبنا ، وجميع ينابيع يهوذا تفيض ماء ، ومن بيت الرب يخرج ينبوع ويسقي وادي السنط } .
الكافي للكليني (1/341) قال أبو جعفر ع { إن القائم إذا قام بمكة وأراد أن يتوجه إلى الكوفة نادى مناديه ، ألا لا يحمل أحد منكم طعاما ولا شرابا ، ويحمل حجر موسى بن عمران ، وهو وقْر بعير ، فلا ينزل منزلا إلا انبعث عين منه ، فمن كان جائعا شبع ، ومن كان ظامئا روى ، فهو زادهم حتى ينزلوا النجف من ظهر الكوفة " .


8: مهدي اليهود معدوم (مصلوب) لا وجود له وكذلك مهدي الشيعة ، ومما يؤكد صلة مهدي الشيعة بمهدي اليهود ما يصرح به الشيعة أنفسهم من الأمور التالية { أنه عندما يخرج المهدي ينادي الله باسمه العبراني ، أنه يستفتح المدن بتابوت اليهود ، وسيحكم بحكم آل داود عليه السلام } .

التوثيق: ( الغيبة للنعماني ) قال أبو عبد الله ع {! إذا أذن الإمام دعا الله باسمه العبراني } ( الرجعة للأحسائي ص/156) .


وأخيراً تساءلات .
1: هل مهدي الشيعة الحقيقي المنتظر هُو السيد المسيح ونحن لاندري ، وهل هم مسيحيون في الباطن ومسلمين في الظاهر تقية ، خوفاً من بطش سيوف الإرهابيين المسلمين ؟

2: هل مهديهم المزعوم هو مجرد غطاء للتورية والتمويه (التقية) هرباً من سيوف السنة المجرمين ، الذين فتكوا بال بيت محمد وأهله المقربين ؟

3: هل حقاً أن علي وأولاده وزوجته فاطمة وأعمام الرسول ماتو على الدين الصحيح (دينالمسيح).
مجرد تساءلات بحاجة الى إجابات باحثين مسلمين شجعان ومخلصين .

4: هل التلمود من كتب اليهود المقدسة التي يعتمد عليها ، أم هو عندهم مجرد كتاب تاريخي خرافي ؟

5: وأخيراً ...؟
يقول الشيخ الشوكاني إن الاحاديث التي جاءت عن المهدي المنتظر عن التواتر قد أمكن الوقوف على خمسون منها ، حيث فيها الصحيح والحسن والضعيف والمنجبر ويضيف ...؟

لقد أنكرت جماعة من المسلمين خروج المهدي المنتظر ، محتجين بحديث رسول الله { أن لا مهدي إلا عيسى إبن مريم } وهو حديث صحيح رواه أكثر من شيخ جليل ، ومنهم إبن ماجه والحاكم مستندين على حديث رسول ألله {لا تقوم الساعة حتى ينزل فيكم عيسى إبن مريم حكماً مقسطاً} ؟

ومسك الختام قولان لأبو العلاء المعري ...؟
1: إثنان أهل الأرض ، ذو عقـل بلا دين وذي ديِّن بلا عقل .

2: إن في اللاذقية ضجةٌ ما بين أحمدَ والمسيحْ ، هذا بناقوس يدق وذك بمئـذنة يصيح ، كلٌّ يعظّم ديـنَه يا ليت شعري ما الصحيحْ ؟

ولنترك أبو العلاء المعري وفلسفته ولنسأل كل ذي عقل وضمير ويدعي التنوير ...؟
هل يحتاج ألله لسيوف إرهابيين حتى يحمي وينشر دِينِه ، وهل فعلها في اليهودية والمسيحية ، اذا قليل من العقل والتفكير سيحدث لدينا الكثير من التغيير ، سلام ؟


سرسبيندار السندي
Mar / 9 / 2016