** قصة الاسلام والمسيحية ... على ضوء الحقائق الكتابية ج1 **

سرسبيندار السندي
2016 / 4 / 30

ز: دَاوُدَ مز 16: 22 1000ق.م
" لأنه أحاطت بي كلاب ، جماعة من الاشرار إكتنفتني ، ثقبوا يدي ورجلى "
والمدهش أن دَاوُدَ تنبأ بما لم يكن عرفاً في إسرائيل وبأدق التفاصيل ولم يكن يعرفه أو يراه ، وحكم الإعدام في مملكة يهودا وإسرائيل كان يتم بالرجم فقط .

الإتمام : ولما مضوا به الى الموضع المسمى الجلجثة صلبوه هناك (لوقا 23: 33 ) ، وبعد القيامة أراهم يديه ورجليه (لوقا 40:24 ) أي أثر المسامير ، ولما قال هذا أراهم يديه وجنبه ، ففرح التلاميذ إذ رأوْا الرب (يوحنا 20:20) ، ولكن توما لم يكن حاضراً ولم يرى هذا الظهور، ولما أبلغه التلاميذ بذالك قال لهم " إن لم أبصر في يديه أثر المسامير وأضع إصبعي .... في جنبه لا أومن " وبعد ثمانية أيام دخل يسوع على تلاميذه وتوما معهم والابواب مغلقة ووقف وسطهم وفال لتوما هات أصبعك ألى هاهنا وأبصر يدي ورجلي وهات يدك وضعها في جنبي ولا تكن غير مؤمن بل مؤمناً ( يوحنا 20: 25-27 ) .

* النبوة: ( إشعيا 53: 12 ) وأحصى مع أثمه .

التمام : لأَنِّي أقول لكم انه ينبغي أن يتم في أيضاً هذا المكتوب أحصى مع أئمة ( لوقا 22: 37 ) حينىذ صلب معه لصان واحد عن اليمين وواحد عن اليسار (مت 27: 38 ) .

النبؤة داؤود مز (22: 18)
يقسمون ثيابي وعلى لباسي يقترعون .

الإتمام : ثم أن العسكر لما كانوا قد سلبوا يسوع أخذو ثيابه وجعلوها أربعة لكل عسكري قسماً وأخذو القميص أيضاً وكان بغير خياط منسوجات كله من فوق ، فقالوا بعضهم لبعض لا نسقه بل نقترع عليه ليتم الكتاب " إقتسموا ثيابي بينهم وعلى آبائي القوة قرعة ( يوحنا 19: 23-24) .

* التمام : مرقس البشير
" أنه قام باكر الأحد " وهذا تاكيد وشهادة منه بتحقق نبؤة قيامته.

3: وأخيراً صعوده حياً للسماء

* الاتمام: يوحنا البشير 28:16
في الليلة الاخيرة التي قضاها يسوع مع تلاميذه قال لهم .
" لقد خرجت من عند الأب وأتيت الى العالم ، وسأترك العالم وأذهب الى حيث الأب "

* الاتمام : أعمال الرسل 9 :1

"... ولما قال هذا إرتفع وهم ينظرون وأخذته سحابة عن أعينهم "

* الإتمام: متى البشير 16:16

" وشهد القديس بطرس نفسه عنه قائلا لَه أنت هو المسيح إبن الله " .

* والباحث المنصف للكتاب المقدس يكتشف بوضوح وجود ما لا يقل عن 330 نبؤة تخص شخص السيد المسيح في العهد القديم ( التوراة والانبياء) وعلى لسان أربعين كاتباً وفي أماكن بعيدة وأزمان مختلفة ؟

ويكفي ما تنبئ به إشعيا النبي وحده عن السيد المسيح قبل اكثر من 740 عام ق.م حيث يصِف ماجرى للسيد المسيح بأدق التفاصيل ( ولادته ومماته وقيامته ومعجزاته ) ليقطع الشك باليقين على صحة الوحي وصدق صاحبه .



4: دياناً للعالمين

الانجيل يقر بعودته في اليوم الاخير دياناً للعالمين بعد جاء في مجيئه الاول رحمة للعالمين كما يقر القران والاحاديث بهذا ، عدى إنكار صلبه وهى غاية الشيطان لنسف فكرة الفداء والخلاص للبشر حتى ينال الهلاك من غالبيتهم وهم غافلين .


* من القرأن والاحاديث
1: ال عمران 45
{ إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } .

2: ال عمران 47
{ إِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَة مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الْدُّنْيَا وَالاْخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ....} .

3: ال عمران 49
{ ... وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَة مِن رَبِّكُمْ }

4: ألمائدة : 110
{ ...... إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً ......... وَتُبْرِئ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي ..... فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِينٌ } .

5: حديث 2344
لا تقوم الساعة حتى ينزل فيكم عيسى أبن مريم حكماً مقسطاً ، فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية حتى تفيض ولا يقبلها أحد .


* لنناقش بحيادية ماجاء في نصوص ألقرأن والاحاديث عن السيد المسيح بالمنطق والعقل وعلى ضوء التفاسير الاسلامية ؟

أ: القران يقر بولادة السيد المسيح الإعجازية ، والمسلمون لا يقوون إنكار هذه الحقيقة .

ب: القران يقر بانه شخص مميز وفريد وغير طبيعي ، متفق عليه ،
والسؤال ، لماذا لايكون محمد شخصاً مثله مميزا وفريداً بعجايبه وخلقه ، علما أن محمد كما يغرد المسلمون هو أشرف خلق ألله والأشرف من الملائكة وسيد الرُّسُل وخاتم النبيين ، أي أنه أشرف من السيد المسيح .

علماً أن الاول صعد إلى السماء أمام أنظار كثيرين ، بينما الثاني تعفن في العراء لثلاثة أيام وبشهادة خلفاء راشدين .

ج: القرأن يقر بان من في بطن العذراء هو وجيه في الدنيا والاخرة .
والسؤال ، لماذا لايكون محمداً هذا الوجيه مادام الاثنين نبيان ، أم هُو كلام زيد بعد سنيين من بعض المنافقين ، أم هو كلام من إشتد ساعده فرماني بعد حين .

د: يقر محمد في حديثه أن الساعة لن تقوم حتى يأتي المسيح حكماً مقسطا (عادلاً ) والسؤال ؟
لماذا لا يكون محمداً هذا الحكم والمقسط ، وهو سيد الخلق وخاتم الرسل والنبيين وصاحب أخر دين ، وهل يعقل أن يكون الحاكم والديان في يوم الحشر غير رب العالمين ، أم هى سفسطة وفكر شيطان رجيم .


وأخيراً .... ؟
أالمنطق والعقل يقولان إن إتباع الحي أولى من إتباع الميت ، إأتباع الديان أولى من إتباع من كان يستجدي الرحمة والغفران .

وأسئلة ثلاث نطرحها على كل ذي عقل وضمير من المسلمين المتنورين ؟

1: هل مات المسيح كهلاً ، أم مات في ريعان شبابه (33 عام تقريباً) حسب إدعاء ألاية أعلاه .

2: هل سمعتم بإمرأة أجهضت هيكلاً عظيماً في كل بلاد المسلمين وحتى في الهند والصين (أية وكسونا العظام لحماً) ؟

3: وهل الارض مسطحة أم كروية ، وهذا قول شيوخ الفضائيات والقرأن ، رغم رحلة الاسراء والمعراج لم يكتشف محمد أنها كروية ، سلام