وإنك لعلى كل شيء قدير

جعفر المظفر
2016 / 4 / 19


جماعة إتحاد القوى, من النجيفي إلى المساري إلى المطلك إلى الكربولي, إلى إلى .. وبعد ان صدعوا رؤوسنا بالحديث عن الدستور الطائفي المحاصاتي الذي يجب حرقه, نراهم اليوم مدافعين أمناء نجباء عن هذا الدستور وكأنه الكتاب المقدس .. ترى أين ذهبت الوطنيات.
قصة براءة الأهل والعشيرة من النائب الذي يخرج عن إرادتهم وهم الذين يتحدثون عن التحضر ويصرون على إرتداء بدلات آخر موديل, ثم تراهم يتحدثون عن الديمقراطية وكأنهم من أخترعها, ثم يهددون النائب الذي يختلف معهم ببراءة اهله وعشيرته منه, ليعودوا بعدها متحدثين عن قدسية الرأي والرأي الآخر ونبذ سياسة التهميش..
يذكرني ذلك بموقفهم من الفدرالية بعد السقوط .. في البداية إعتبروها خيانة وطنية عظمى فإذا بهم اليوم من أشد دعاتها. وأيضا يذكرني ذلك بموقفهم من أمريكا . في بداية الأمر كانوا ضد الإحتلال لحد قطع النفس, ومن جماعة ما بني على باطل فهو باطل, والآن يتقاتلون على الإجتماع بالسفير الأمريكي ويعتبرون زيارة واشنظن أهم من زيارة الإمام الأعظم.
كما في الطبيعة كذلك في السياسة : الأرض تدور وكذلك المواقف.
. إتحاد القوى يدعي أنه يمثل أهل السنة
إحصائية بسيطة تقول أن هناك ثلاثة ملايين مهجر سني وعشرات الألوف في السجون والمنافي وجميع مدن السنة أما محتلا أو أصبح خرابة.
عجيب, مع هكذا ممثلين صناديد وقد وصل السنة إلى ما وصلوا إليه فكيف إذا كان ممثلوهم مكاريد.
يصيرون ضد التهميش حينما يتعلق الأمر بتوزيع الوزارات, أما بعدها فهم دهن ودبس مع شيوخ الطائفية الشيعية.
يا عيني على ممثلي السنة.
ممثلو الشيعة ليس أفضل منهم, كلهم أبناء زريبة واحدة إسمها الدجل الطائفي.
مجموعة المالكي التي شاركت في الإعتصام فعلت ذلك على طريقة الحق الذي يراد به باطل. أي الدعوة لإستبدال نظام سيء بآخر أشد سوء, أي جعل نظام الأغلبية السياسية الطائفية بديلا لنظام المحاصصة.
لا يمكن أن تكون هناك أغلبية سياسية في نظام لا يحرم الأحزاب الدينية, لأن الأغلبية السياسية في نظام كهذا ستكون بالنتيجة أغلبية طائفية.
لاحظ كيف تتطور العملية السياسية عندنا : نظام المحاصصة الطائفية يتطور إلى نظام الأغلبية السياسية الطائفية, لنجد أن السيء أفضل من الأسوء, ونفهم بالتالي لماذا صار إتحاد القوى من أنصار نظام المحاصة والمقاصة, وشعارهم في ذلك: السخونة أفضل من الموت.
نوري المالكي يعرف ذلك, لكن البعض لم يتعلم. ولذلك وقف باهتا أمام معنى مشاركة اشخاص من الدعوة ورجال دولة اللاقانون في الإعتصام وإعتبرها عبارة عن صحوة ضمير.
لا تضعوا حسن نواياكم في خدمتهم أيها السادة.
من الحق علينا أن لا نكون سلبيين.
مع ما يجري في مجلس النواب فإن كثيرا من التحفظ والترقب والحيطة والتوجس والشك والريبة لا يمت إلى السلبية بشيء ولا يتأسس على تشاؤم تاريخي موروث ومفتوح. بل هو وقع المفاجأة التي خلقها نواب فاسدون, فإذا بهم فجأة, دعاة, لا للإصلاح فقط, وإنما لتغيير النظام المحاصاتي الفاسد الذي انجبهم, والذي ظل معظمهم لدورتين يعيشون على أرزاقه ويسمنون بنعمه.
ويوم تكون من بين هؤلاء النواب أسماء مثل مشعان وموفق الربيعي وعالية نصيف, يكون الحذر واجب, وتكون النوايا الطيبة مصيدة, دون أن يمنعنا ذلك من الدعاء بالقول .. اللهم أنك على كل شيء قدير, فأجعل نارهم تأكل حطبهم, وإجعلنا نرى عالية نصيف تخرج من تلك النيران ملاكا أزرقا مثل جان دارك الفرنسية. اللهم أنك تخرج الفراشة من دودة, فأخرج لنا من عبدك الميمون موفق الربيعي أبا ذر الغفاري, وأخلق لنا من مشعان الجبوري الحر الرياحي, ومن ياسر صخيل عبدالكريم قاسم.
اللهم آمين