مقداد السهيلي : عندما يصبح الفنان رمزا للفشل و الرجعيّة

ضياء البوسالمي
2016 / 4 / 6

يبدو أنّ مقداد السهيلي مصرّ على أن يكون وصيّا لا على الفنّانين فقط بل على كلّ الشّعب أيضا من خلال إستغلال منصبه كنقيب للفنّانين للتّحكم في الذّوق العام وفرض نوع معيّن من الأغاني “الحلال”.
في الحلقة 27 من برنامج كلام النّاس على قناة الحوار التونسي، كان مقداد السهيلي ضيفا للتّعليق على قرار النّقابة الوطنيّة لقطاع الموسيقى سحب بطاقة الإحتراف من الفنانة نجلاء. و قد جاء هذا القرار بعد أن رأت النقابة أن الأغنية لا تتماشى و أخلاق المجتمع لا بل إنّ الملف أحيل إلى القضاء. فهل يحقّ للنقابة أن تمنع فنّانا من النّشاط؟
الحقيقة أنّ مثل هذه الحوادث ليست جديدة على مقداد السّهيلي فبعد إجبار الفنّانين على الإنخراط في النّقابة و تخييرهم بين الحصول على بطاقة إحتراف أو المنع، يطلّ علينا السيّد ”النّقيب“ بقرار يمنع فنانة من الغناء. و قد شرح السّهيلي أثناء مداخلته أنّ قرار المنع إتُّخذ بصفة جماعيّة وأنّه مجرّد نقيب و هذا ما يطرح العديد من التّساؤلات في ما يتعلّق بمهمّة النّقابة ؟ هل تمثّل رقيبا يعاقب من يتعدّى على ما يسمّى بالأخلاق الحميدة ؟ أم أنّ وظيفتها الأساسيّة هي الدّفاع عن مصالح الفنّانين ؟
لقد حسم مقداد السيي الأمر بنرجسيّة وتكبّر عندما أعلن أنّ هذا القرار كان دون اللّجوء إلى التّصويت. و ردّا على سؤال المنشّط قام بتشبيه الأغنية بالولد الذي سبّ الدين ”إنت ولدك كيف يسبّ الدين تصوتلو بش تفهو؟“.
خطاب السّهيلي يمكن أن نستنتج أنه يعاني من مجموعة من الإعاقات الدّينية التي تجعله يقيّم كلّ عمل من خلال وضعه في ميزان الحلال و الحرام فقد قال في حديثه عن اللّقاء مع الفنانة نجلاء أنّها جاءت ”لتكفّر عن ذنوبها“ و كأنّ النّقابة هي المعبد الذي يكفّر فيه الفنّانون عن ذنوبهم. لقد نصّب مقداد السّهيلي (و هو نموذج الفنّان الفاشل) كمدافع عن الأخلاق الحميدة لا بل إنّه لا يتردّد في إظهار تديّنه و رجعيّته وذلك نستشفّه من طريقة ردّه على الفنّانة ليلى الشّابي حين قال لها ”توب لربي!“، رفض النّقاش و الغرور ”أنا مطّلع أكثر منك“ هي من أهمّ خصائص مقداد السّهيلي الذي يجهل أو يتجاهل ربّما حقيقة يعلمها الجميع : ربّما تكون الأغنية رديئة ولكن من يحاسب الفنان هو المستمع أو المشاهد إذ ما قد يروق لأحد لا يروق للآخر بالضرورة، أمّا قرار النّقابة وموقف مقداد السهيلي تحديدا وما جاء على لسانه في برنامج كلام النّاس ربّما هو أكثر رداءة من أغنية نجلاء.