نتائج و آثار التطرف الاسلامي

فلاح هادي الجنابي
2016 / 4 / 3

لاتمر فترة إلا و تعلن فيها أرقام کارثية عن حجم و مقدار المآسي و المصائب التي تخلفها ظاهرة التطرف الاسلامي الذي تحمل رايته السوداء المعادية للإنسانية النظام الديني المتطرف في إيران، وإن المرء أينما يلتفت يجد نفسه أمام قائمة طويلة بضحايا و قرابين هذه الظاهرة الاجرامية التي عمل و يعمل نظام الملالي المستبدين في طهران على تصديرها لدول المنطقة و العمل على خلق الفوضى و الفتنة فيها من أجل تحقيق غايتهم المشٶ-;-ومة ببسط نفوذهم و هيمنتهم على المنطقة.
ماقد أعلن عنه الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش، من قلق عميق إزاء استمرار أعمال العنف وسقوط القتلى والجرحى في العراق، حيث كشفت الأرقام التي صدرت عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" عن مقتل ما مجموعة 1,119 عراقيا وإصابة 1,561 آخرين جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح التي وقعت في العراق خلال شهر مارس 2016، يمکن إعتباره وثيقة و مستمسك إدانة أخرى ضد النظام الديني المتطرف في إيران، ذلك إن العالم کله على علم و إطلاع کامل من إنه يهيمن بنفوذه المشٶ-;-وم على هذا البلد ومن إنه وراء کل الاعمال الارهابية و التدميرية.
سعي النظام الديني المتطرف في طهران من أجل إقامة إمبراطورية دينية تفرض ظلالها السوداء النتنة بشکل أو بآخر على معظم دول المنطقة، يقف خلف قيام هذا النظام بتنفيذ مخططاته الجهنمية ضد شعوب و دول المنطقة و بذل کل مابمقدوره من أجل زعزعة السلام و الامن و الاستقرار فيها کي تهئ الظروف المناسبة من أجل فرض مشروعها القرووسطائي المتحجر على شعوب المنطقة، وإن ماقد إرتکبه و يرتکبه هذا النظام من جرائم و مجازر و إنتهاکات و تجاوزات في المنطقة إنما هو من أجل بسط سيطرته و سلطته الرجعية المتخلفة على شعوب المنطقة رغما عن إرادتهم و رغباتهم.
الصمت و التجاهل تجاه کل هذه الجرائم و المجازر و الانتهاکات الفظيعة التي يقوم بها النظام الديني المتطرف يدفعه للمزيد من التمادي و إرتکاب المزيد منها وإن العقود الثلاثة الماضية أثبتت و أکدت هذه الحقيقة، وإن هذا النظام و من دون مواجهته و ردعه و إيقافه عند حده فإنه يستغل الصمت و التجاهل و يعتبره ضعفا من جانب دول المنطقة و خوفا منه ولهذا فإنه وکما أکدت الزعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي، فإن اللغة الوحيدة التي يفهمها هذا النظام هي لغة القوة و الردع وإن مواجهة و مجابهة مخططات هذا النظام هو واجب إنساني ملح لامناص عنه أبدا.