** زنادقة الحضارة الاسلامية ... الخرافية ح2 **

سرسبيندار السندي
2016 / 3 / 28

** زنادقة الحضارة الاسلامية ... الخرافية ، ح2 **

* الفارابي : من الفلاسفة الكبار الذين إتهموا بالزندقة والالحاد وكان يفضل الفلاسفة على الأنبياء ويؤمن بقدم العالم ويكذب الوحي وله في ذلك مقالات في إنكاره للبعث والسمعيات وحتى ابن سينا على إلحاده كان خيراً منه .
* المصدر : المنقذ من الضلال : ص 98 + البداية و النهاية : 224/11 + إغاثة اللهفان : 601/2.


* الكندي : وهو يعقوب بن اسحاق ومن أوائل الفلاسفة ، منجم ضال متهم في دينه كإخوانه الفلاسفة بلغ من ضلاله أنه أنكر الوحي ونبؤة محمد وحاول معارضة القرآن بكلامه .
* المصدر : لسان الميزان : 373/6 + مقدمة ابن خلدون : 331 + مجموع الفتاوى : 186/9 .


* الجاحظ : كان سيء الخبر رديء الاعتقاد تنسب إليه الكثير من البدع والضلالات ، وربما جاز به بعضهم إلى الانحلال وحكى الخطيب بسنده أنه كان لا يصلي ورمي بالزندقة .
* المصدر : البداية و النهاية : 19/11


* الشيخ الطوسي : نصير الكفر والشرك والإلحاد ، فيلسوف ملحد ضال ومضل كان وزيراً لهولاكو وهو الذي أشار عليه بقتل الخليفة والمسلمين لان لا خير فيهم واستبقاء الفلاسفة والملحدين ، وحاول أن يجعل من كتاب " الإشارات " لابن سينا بديلاً عن القرآن ، فتح مدارس للتنجيم والفلسفة وإلحاده عظيم .
* المصدر : درء التعارض : 67/5 + البداية و النهاية : 267/13 + إغاثة اللهفان : 601/2 .


* ابن المقفع : اتهم بالزندقة وقتل على يد سفيان بن معاوية بعدما قام بصلبه وتقطيع لحمه قطعة قطعة وشيها في النار أمام ناظريه حتى مات .
* المصدر : البداية و النهاية لابن كثير ( 96/10 ) .
+ البداية و النهاية : 224/11 + إغاثة اللهفان : 601/2.


* إبن النديم : كان رافضي معتزلي وقال فيه بن حجر العسقلاني أن له مصنف " فهرست العلماء " ينادي على من صنفه بالاعتزال والزيغ .
* المصدر : لسان الميزان : 83/5 8- ابن طفيل : من أئمة ملاحدة عصره من الفلاسفة يقول بقدم العالم و غير ذلك من أقوال الملاحدة .


* ابن الهيثم : من الملاحدة الخارجين عن دين الإسلام ومن ناكري وحي القرأن ، وهو من أقران إبن سينا علماً وسفهاً وإلحاداً وضلالاً ، كان في العبيديين ويقول بقدم العالم وغيره من الكفريات
* المصدر : درء التعارض : 281/2 + في تاريخ الفلاسفة : ص 270 + فتاوى شيخ الإسلام : 135/35 .


* أبو العلاء المعري : شاعر وفيلسوف إتهم بالزندقة وفي أشعاره ما يدل على إلحاده وانحلاله من الدين ، وقد ذكر بن القيم الجوزي أنه رأى له كتاباً سماه " الفصول والغايات في معارضة الصور والآيات " على حروف المعجم و قبائحه كثيرة .
* المصدر : المنتظم 148/8 + البداية و النهاية : 72/12


* عباس بن فرناس : فيلسوف ومنجم ، نسب إليه الكثير من أعمال السحر والكيمياء وكثر عليه الطعن في دينه واتهم في عقيدته ورمي بالزندقة ، وكان بالإضافة إلى ذلك شاعراً بذيئاً في شعره مولعاً بالغناء والموسيقى .
* المصدر : المقتبس من أهل الأندلس : ص 279 + نفح الطيب : 348/4 .


** وأخيراً وليس أخراً ...؟
* محمد بن الشاكر : فيلسوف زنديق اشتغل بالموسيقى والتنجيم من الذين ترجموا كتب اليونان ، وأبوه موسى بن شاكر وأخواه أحمد والحسن منجمون وفلاسفة أيضاً .
* المصدر : سير أعلام الأعلام : 117/7 .


ملاحظة : بناءاً على طلب البعض دونا المصادر ، ومن ذكرناهم في الحلقة الاولى هم أشهر من نار على علم في الإلحاد والزندقة ، سلام ؟

سرسبيندار السندي
عاشق الحقيقة والحق والحريّة
Mar / 28 / 2016