حول اللقاء التشاوري باديس ابابا

الحزب الشيوعي السوداني
2016 / 3 / 20

الحزب الشيوعي السوداني
بيان جماهيري
حول اللقاء التشاوري بأديس أبابا
• أوضح الحزب الشيوعي السوداني وقوى الإجماع أن لقاء أديس أبابا الذي دعي له أمبيكي وسيط الآلية رفيعة المستوى لحضور اللقاء التشاوري الاستراتيجي، لن يتوصل إلى حلول بسبب تمترس الحكومة حول مواقفها الرامية إلى إلحاق الرافضين لحوار القاعة الذي نتائجه معروفة سلفاً ولمخططها الهادف للحل العسكري.
• إن القضية العاجلة هي وقف التصعيد العسكري في دارفور وجبل مرة والمنطقتين، والكف عن حرب الإبادة الجارية حالياً في جبل مرة.
• إن القضية سياسية، ولن يجدي حلها عسكرياً. وايقاف السياسات الجارية حالياً في مصادرة الحريات والحقوق الديمقراطية ، والقاء أعباء أزمة النظام الاقتصادية على كاهل الشعب من خلال الزيادات المتوالية في الاسعار والرسوم والضرائب، وقف تهجير أبناء النوبة من مناطقهم ببناء السدود التي تقام ضد رغبات أهل المنطقة ، وإعادة تأهيل المشاريع المروية ،وإعادة تعمير القطاعين الصناعي والخدمي.
• الحزب الشيوعي يدعو إلى الحل الشامل والعادل للأزمة السودانية، وهذا لن يتم إلا من خلال إسقاط النظام او تفكيكه بتحقيق مطلوبات الحوار، ووقف الحرب وفتح مسارات الإغاثة وعودة النازحين إلى ديارهم الأصلية، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات، وقيام حكومة انتقالية تعمل على تأسيس دولة مدنية ديمقراطية تقوم على المواطنة ، وعقد المؤتمر الدستوري الذي يقرر شكل الحكم والحل العادل والشامل لمشاكل البلاد. وعقد المؤتمر الاقتصادي الذي يوقف التدهور الاقتصادي وتحسين الأوضاع المعيشية، ورد المظالم ومحاسبة كل من أضروا بالوطن والشعب.. وقيام انتخابات حرة نزيهة في نهاية الفترة الانتقالية.
المكتب السياسي
20/3/2016