مثلك تماماً، لست ممتعصاً من دفقِ سردك

شاكر الناصري
2016 / 3 / 1

صديقي العزيز ناجي:

وصلتني نسخة من كتابك الشعري " لستُ ممتعضاً من دفقِ السرد" الصادر عن دار مخطوطات، هولندا، 2016 ، ممهورة بإهداء لايصدر إلاّ عن روح رهيفة أعرف صدقها، وعشقها، وأساها. مثلك تماماً.. لست ممتعضاً من دفقِ سردك وصوت أنينك الصّاخب، بل أني أتماهى معه، نصّاً نصّا، وكأنك تكتب وتقلّب جمرات في مواقد، سيرة عثراتنا وعذاب أرواحنا.

بين ثنايا نصوصك، تسكن وجوه أصدقاء رحلوا أو تفرّقوا في هذا العالم " إلى روح صديقي رشيد عبد حسين أو القصيدة الصامتة..ص 9"، لكنهم شركاء رحلتك ورحلتي، يحرسون وحدتك ويلوّحون لك من بعيد: حاذر يا صديقي، ما العالم سوى نفق لن تخرج منه دون ضوء وأوكسجين! " ، نعم، كما تذكر، "الحياة جميلة وعظيمة رغم كل شيء، رغم كل شيء"..ص 191". أتذكرهم جميعاً، أستمع لهمس أصواتهم التي تواصل الحديث عن بشاعة ما نحن فيه. عن عشقهم المعلّق بخيوط الحرب ومتاهاتها وبمصادفات البقاء على قيدها كحياة معطّلة ومظلمة. عن رغباتهم وكتبهم وحيواتهم التي تمضي بمسارات لايمكن التنبؤ بها وكأنها صدفة عابرة!

حين أقرأ هذا الدفق المشحون، ينتابني الحنين الذي لايشعر به إلاّ من عاش لوعة الفقد والاشتياق للضياع في دروب المدينة المغبرة وشارعها، الشاهد العتيد.

"الحبّوبي ليس شارعا
بل سجلات نفوس، في زاوية الشارع قريبا من التمثال
نعرف من أتى في إجازة، من تأخر على موعد المهندسين أو نادي العمّال، من جرح، من مات، مَن،
سجلات أرواح هو ، قلب ورئة وكبد..ص 164

نصوصك الملتاعة عن الحرب التي تركت ندوبها وأوشامها على أجسادنا و أرواحنا، الجبهة، الإيفا، الجثث المتقطعة، صناديق العتاد، المشاجب، مراكز التدريب، الهروب، الإنضباط العسكري، السجن، آمر الوحدة، الأمن والسراديب، الإلتحاق فجراً ونحن نجر أذيال احتراقاتنا وثمة سؤال يخترق أرواحنا: هل سنعود في المرّة القادمة؟ تقود خطاي إلى هناك، فأتحّسس عطن الملاجيء الرطبة وصراخ القذائف العمياء التي تنقضّ على أجساد في حقيقتها هي أكداس أشلاء تنتظرلحظة الإنقضاض الحاسمة..، ويأس الجريح الذي تركناه خلفنا وهربنا ذات هجوم مرير!

" نلتقط فيلماً ملوّناً للالتحاق في الفجر ركضاً خلف الكلاب
والكلاب تركض خلفنا
لرئيس العرفاء يصرخ بي " ها إجيت"
صورة سريعة لزيان الصفر والزحف والإيفا
للحرب في شهقتها في روحي
للعطب يملأ سماء العالم
صور البارود والحرب التي لاتكفّ ..ص 120 "

ها أنت تكتب بلوعة من يحمل أعباء العمر وخيباته وخذلانه. تكتب وحدتك، ندمك، سكرك، سجائرك، قناني العرق الفارغة، وأرقك الذي يتواصل لأيام ثقيلة وقاسية فيزيد من متاعب ما أنت فيه.

" لن أنام هذي الليلة أيضا
حاولت كثيرا، شربتُ كلّ ما أخفيت عن أنف القطة، ديدان تقرض روحي..ص 27
"هل أصلح لهذا العالم؟
ما بك؟
منذ أمس وقبل قرن تفرك رأسك برأس العالم، ما بك؟
نمْ مثل إصبع ميّت
نمْ مثل بسطال سرقوه أمام عينك من قدم جثة
نمْ يا أرعن..نمْ" ص66

واصل هذا الدفق الجميل ببوحه وتحدياته لكلّ ما هو ساكن ومسكوت عنه، أنت تكتب روحك وتدفعنا للسير معك لنكون شهوداً على رحلة أساك وشغفك، وهي رحلتنا معا.

* لست ممتعضاً من دفقِ السرد.. مجموعة شعرية للشاعر ناجي رحيم..دار مخطوطات- هولندا. 2016