ترنيمة لمارك

ماجد الحيدر
2016 / 2 / 28

ترنيمة لمارك
ماجد الحيدر

يا مارك زوكربيرغ
أيها الشيطان الصغير
كيف عرفت هذا؟
أ تقرأ الأفكار
من وراء الأطلسي المظلم
أم هو اختراع جديد
ولعبة من ألاعيبك التي
لا تنفك تخرجها
من كيس الحواة الأزرق
المطرز بالنجوم؟
وإلا فقل لي
أية يدٍ خفية
أمسكت يدي
وساقَت أصابعي
لتنقر الكلمات التي
أراقبها الآن
وكأنها لرجل
لا أتذكر إلا أنني التقيته ذات يوم
وأقرأها مشدوها من تطابق الحافرين:
"يشعر بالغثيان
بالقرف
بالرغبة في رمي كل شيء
في مكبِّ العدم!"
...
يا مارك زوكربيرغ
أيها المحتال الصغير!