كُنّا نحلم

محمد نوري قادر
2016 / 2 / 16

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حين دعوتني للعبور
لنحلّق بعيدا عن هذا الغبار
هل حقا ثمة ضفة أخرى ؟
كنت أصدقك لأرى اشجارا غير أشجارنا
ونهارا لا يشبه نهارنا المفجوع كأرملة
لا أتذكر اني فزعت من اليقظة
اليقظة التي بصمت عريها على سفوحنا
وغيابها المروع , وهي تستبدل ثيابها .
ولأني أحب الجري كما الوعول
لم أخشَ وعورة الطريق التي تكتظ بالضغائن
ولا من يطعمها صوته
أو من ينصب الفخاخ لنا
الآن
الآن فقط
حين أقبل الخريف
وأجراسه تُقرع
ايقنت
انك وأنا , كنّا نحلم