ستيفي سمث - ولا حدثناه عنها - شعر

ماجد الحيدر
2016 / 1 / 27

ولا حدثناه عنها
شعر: ستيفي سمث
ترجمة: ماجد الحيدر

لم يتحدث لنا عنها
ولا حدثناه عنها،
لكن آه، كم أحزننا أن نرى
كم ذوى وضمر.
وقلنا: إنها تأكلهُ، في الليل والنهار تأكله،
وتمتص منه الدماء،
لم نكن نعرف لكننا قلنا:
نظن هذا سبب هزاله.

في يومٍ ناديناه وقرعنا الجرس
لم يأتنا جواب.
قلنا: قد جرّتهُ بالتأكيد
للغابة القديمة الكالحة.
قلنا: حدث ما حدث،
أنها الآن تأكله
في الغابة الكالحة.
وكيف لنا أن نعينه وهو يؤكل
في الغابة الكالحة؟

في قلقٍ سلخنا وقتنا،
ما كان لنا أن نعينه
فتسكعنا قليلاً، وخلدنا للفراش،
لن يجديه عون.
أحيانا نهز رؤوسنا ونقول:
ربما كان أجدى
لو حدَّثنا عنها
أو حدثناه عنها،
هذا يجعلنا نشعر بنفعنا
حتى يحل الصمتُ من جديد.

Stevie Smith 1902-1971 : شاعرة وروائية انكليزية تعد واحدة من أهم شاعرات انكلترا في القرن العشرين. أصدرت في حياتها ثلاث روايات وتسع مجموعات شعرية كما عرفت بتقديمها للكثير من القراءات الشعرية عبر الإذاعة البريطانية.

NOR WE OF HER TO HIM

He said no word of her to us
Nor we of her to him,
But oh it saddened us to see
How wan he grew and thin.
We said: she eats him day and night
And draws the blood from him,
We did not know but said we thought
This was why he grew thin.

One day we called and rang the bell,
No answer came within,
We said: She must have took him off
To the forest old and grim,
It has fell out, we said, that she
Eats him in forest grim,
And how can we help him being eaten
Up in forests grim?

It is a restless time we spend,
We have no help from him,
We walk about and go to bed,
It is no help to him.
Sometimes we shake our heads and say
It might have better been
If he had spoke of us to her
Or we of her to him.
Which makes us feel helpful, until
The silence comes again.