سائق الحافلة

ضياء البوسالمي
2016 / 1 / 22

يلعن ربّه ! سائق الحافلة هذا يزعجني، في كلّ مرّة أجده فاتحا ساقيه كالقحبة أمام المقود الضّخم. هذه الحافلة الملعونة تكبر جدّتي بعشرات السّنين و مع ذلك مازلت شركة النّقل تحتفظ بها ضمن أسطولها. تنتابني رغبة في التقيؤ على وجه هذا السّائق القبيح و على صلعته النّاصعة، أتخيل نفسي أندفع لأمسكه من طربوش معطفه المهترئ لألكمه على أنفه الأفطس ثمّ أجرّه كطعة القماش البالية لأزيل به الغبار المتراكم - منذ شهور - بين المقاعد. أمقت هذا السّائق لأنّه يظنّ أنّ الحافلة التي توفّرها الدّولة للطّلبة ملك لأمّه العاهرة، يتصرّف فيها كما يتصرّف المالك في ملكه. ما هذه البلاد القحبة !؟ من يظنّ نفسه !؟ ألا يكفي أن أُجْبَرَ على الذّهاب يوميّا إلى الجامعة و كأنّني أُساق إلى حتفي ؟ ألا يكفي أن أقابل كلّ صباح مجموعة من الشّبان الذين يعانون من مراهقة متأخّرة لا يفقهون شيئا سوى الحديث عن القمار و الثّروة و كرة القدم ؟ ألا يكفي أن أكون بجانب مجموعة من العمّال بأيورهم المنتصبة و نظراتهم الشّهوانيّة المقرفة ؟ ألا تكفي معاناتي اليوميّة و أنا كالمعتاد أحاول أن أجلس دون أن أفقد توازني على كرسيّ قديم أكل الصّدأ لونه و لم يترك منه إلاّ القليل ؟ كنت أترنّح إلى اليمين و إلى الشّمال كالمؤدّب الذي "إحترف" ترتيل القرآن في المآتم ...
لكنّني أنسى كلّ هذا عندما أتذكّر هذا السّائق، نعم إنّي أمقته بدون سبب فقد يحدث أن يكره الإنسان شخصا آخر دون سبب كما يمكن أن يحبّ دون سبب أيضا لا بل إنّ أصدق أنواع الحبّ ذلك الذي لا نعثر له على تفسير و لو كان المُحبّ أكثر النّاس خبرة في العشق و الغرام. أمّا أنا فإنّ كرهي لهذا السّائق هوأصدق أنواع الكره و أشدّها بما أنّني لا أعلم سببه ! أتذكّر جيّدا يوم فاجئته وهو يضاجع طالبة قبيحة المنظر و من خلال حركات أنامله التي تداعب ثدييها و مؤخّرتها خُيِّلَ إليّ أنّه يعتبرها كمقود حافلته يمسكها من شعرها و يجذبها بعنف إلى الوراء ثمّ يلجها و قد أدار رأسها إلى اليمين و كأنّه في منعرج خطير. اللّعين، حتّى في اُلنّيْكِ لا ينسى أنّه سائق حافلة ! الحقيقة أنّ الفتاة القبيحة كانت تمتلك مؤخّرة أسطوريّة ضخمة كتلك التي تتميّز بها الحافلة. كانت تصرخ من اللّذة، يصفعها فتنزل قطرات الدّم من أنفها و فمها ليلعقها بنهم ثمّ يرفع رأسه إلى السّقف فتبرز صلعته ناصعة تحت أشعّة الشّمش المتسلّلة من الشّباك المكسور. كانت هذه فرصة ذهبيّة إقتنصتها و صوّرت ما حصل بهاتفي و كم كنت أستمتع بنظراته المنكسرة و صوته الأجشّ و هو يتوسّل إليّ لكي لا أفضحه. لم أكن أنوي أن أكشف سرّه و لمتخطر هذه الفكرة ي بالي أصلا و إنّما كان مقطع "الفيديو" هذا سلاحي السّري لذي أعتمده كلّما تملّكتني رغبة في إذلال السّائق إبن الزّانية. أمّا صاحبة المؤخّرة الضّخمة فقد صعقت عندما أعلمتها بالأمر و عرضت عليّ "خدماتها" مقابل صمتي فقبلت دون تردّد - نكاية في السّائق - و لكنّني حرصت على أن أضاجعها في مكان آمن بعيدا عن أعين الفضوليّين !