أودن - الأكثر حبا

ماجد الحيدر
2015 / 12 / 29

الأكثرُ حبا (1)

شعر: و. هـ. أودن
ترجمة: ماجد الحيدر

أنظرُ للنجوم وأعرفُ تماما
أنني، رغم كل الحب والحرص،
قد أمضي للجحيم.
غيرَ أن اللامبالاة، هنا على الأرض،
أقل ما نخشاه من الأنس أو الوحش.
...
ما قولنا إذا احترقت من أجلنا النجوم
في حب لا نقدرُ أن نبادله؟
إذا تعذر استواء الهوى فلأكن
أنا.. الأكثرَ حباً.
...
رغم أني، كما أظنني، معجب
بالنجوم التي لا تصدر ولو لعنة،
فإنني، إذ أراها، لا استطيع الزعم
بشوقي العظيم طوال النهار
لنجمة بعينها.
...
لو اختفت كل النجوم أو ماتت،
سأتعلمُ، لا بدَّ، النظرَ الى سماء خالية
والاحساسَ بظلمتها الكاملةِ الجليلة،
ولو تطلب هذا.. بعضَ الوقت.

(1) هذه القصيدة يمكن قراءتها بأكثر من طريقة: منها اعتماداً على تجربة الشاعر الشخصية المريرة مع الحب غير المتبادل، حيث يشبه النجوم بالناس أو العشاق ويختار أن يكون الطرف الأكثر حباً إذا ما تعذر مبادلة حب بحب يساويه. كما يمكن النظر اليها على ضوء قلقه الديني حيث يختار الحب (بمفهومه الصوفي) حتى مع شكه بالنتيجة وبانتفاء اشتياقه في ضوء النهار الى نجمة (آلهة) بعينها، وبأن السماء يمكن أن تكون في النهاية خالية ظلماء!
The More Loving One
W. H. Auden, 1907 - 1973
Looking up at the stars, I know quite well
That, for all they care, I can go to hell,
But on earth indifference is the least
We have to dread from man´-or-beast.

How should we like it were stars to burn
With a passion for us we could not return?
If equal affection cannot be,
Let the more loving one be me.

Admirer as I think I am
Of stars that do not give a damn,
I cannot, now I see them, say
I missed one terribly all day.

Were all stars to disappear´-or-die,
I should learn to look at an empty sky
And feel its total dark sublime,
Though this might take me a little time.