نَحْوَ تَحْلِيلٍ أُنْترُوبُولُوجِي لِلْبُورْنُوغْرَافِيَا (1) : [ مقدّمة ]

ضياء البوسالمي
2015 / 12 / 19

[ هذه ترجمة ( على أجزاء ) لمقال البروفيسور “برنارد أركاند” الصّادر في مجلّة “أنتروبولوجيا و مجتمعات” سنة 1983. قسم الأنتروبولوجيا في جامعة “لافال” ]

إنّ الشّروع في تحليل أنتروبولوجي للبورنوغرافيا في الغرب – مع الأخذ بعين الإعتبار خطابات و آراء الغربيّين حول هذه المسألة – يكشف عن صعوبة و حساسيّة هذا الموضوع بالنّسبة لهم. و يُعتبر الجنس هنا من “التّابوهات” و الخوض فيه يُثِيرُ مجموعة من ردود الفعل القويّة : النّشوة، الحرج، الفرح، الصّدمة أو الغضب. و البورنوغرافيا – بشكل خاصّ – عادة ما تُستقبل بالضّحك أو الإحراج. الجنس إِعْتُبِرَ أنّه يجب أن يكون موضوعا خاصًّا و إخراجه للفضاء العامّ يعدّ فُحْشًا، و البورنوغرافيا بطبيعتها دائما ما تكون في جهة النّجس/المُدَنَّسْ، الوقاحة و الشّر.
الموضوع حسّاس لأنّه يسحر أو يُسبّب الإشمئزاز، و بما أنّ الفاحش يجب أن يظلّ سرًّا فهو أيضًا ما لا نرغب و لا نودّ الخوض فيه كالمراحيض التي ظلّت دائما الشّيء القبيح في منازلنا لأنّها مصدر للإحراج. لهذا كانت البورنوغرافيا سيّئة و رديئة لِمُسْتَهْلِكِينَ أغبياء. و التّعاليق المختلفة حول البورنوغرافيا كثيرًا ما تعكسُ هذا الحرج الذي يصاحب موضوعا مسكوتا عنه. هذا ما يجعل من البورنوغرافيا تجربةً منهجيّة فريدةً. فهي مصدر و مولّد للمشاعر و هي صعبة الإستيعاب عصيّة على الفهم إذ أنّه يوجد القليل من مجالات البحث و الدّرس التي يُسْمَحُ فيها بالتّلاعب بالمعطيات أو بالمقولات المقتطعة إعتباطيّا أو الإستنتاجات المتسرّعة. ذلك أنّ النّقاشات حول البورنوغرافيا لا ترتبط أساسًا بالعلم و لكن بالأخلاق و الرّؤى السّياسيّة للمجتمع. النّتيجة هي تنوّع في الآراء و الإنطباعات التي تكون – في بعض الأحيان – مهمّة، و لكنّ عدد الأبحاث الجديّة يبقى محتشمًا. فبالرّغم من وجود عدد كبير من الأعمال الأدبيّة حول هذا الموضوع، مازلنا لا نملك إِيتْنُوغْرَافِي للبورنوغرافيا في الغرب. و هذا ما يؤدّي بنا إلى الحديث عن موضوع نعرف عنه القليل. و بالإضافة إلى “التّابو” الذي يحيط بمملكة المشاعر، يأتي الإحراج الذي يعاني منه المحلّلون كنتيجة لما للبورنوغرافيا من تأثيراتٍ تساهم في تحفيزِ ملكة اُلتَّخَيُّلِ. ههنا تنشأ تقنية مركّبة في مجالٍ لطالما واجهنا صعوبات في تطويعه و حصره. فبين الصّورة الفاحشة و النّشوة الجنسية تتدخّل لعبة اٌلمُتَخَيَّلِ التي تتولّى مهمّة قطع أطول مسافة ممكنة ( المقصود هنا المدّة الزّمنيّة ). و الخيال يبدو أنّه بإستطاعتهِ أن يقودنا إلى أيّ نتيجة : إلى المتعة كما إلى الفزع. هكذا تكون نفس الصّورة مقدِّمة و بداية لألعاب المتعة و الإنتشاء عند شخص في حين يعتبرها شخص آخر مقدِّمة و بداية لكابوس الإغتصاب. إنّ دراسة هذا “اٌلمِيكَانِيزْمْ” تتعلّق في جزء منها بعلم النّفس و العلوم الإجتماعيّة عادةً ما لا تتعامل مع هذا الموضوع بأريحيّة.
من جهة أخرى، كلّ هذا التّوتّر ليس غريبًا على كلِّ المحاولات الفاشلة في تعريف البورنوغرافيا مع منحها معنى دقيق و واضح. هنا يظهر العمل الإعتياديّ لرجال القانون و الرّقابة الذين كثيرًا ما يرسمون – بدقّة متناهية – حدود “المقبُولُ إِجْتِمَاعِيًّا” : إذ يلزمهم تعريف دقيق للفُحشِ الذي يبدو أنّ له مصيرا آخر بخلاف ذلك المُعتَادِ الذي يجعلنا كلّ مرّة نعيد فيه النّظر. و بصفةٍ عامّة، من المستحيل أن يبلغ المستهلكون دقّة المشرفين على الرّقابة، ذلك لأنّهم يكتفون بالتّمييز بين اٌلإِيرُوتِيزْم الذي لا يثور أحد ضدّه و البورنوغرافيا و التي لا يتوانى أحد في الدّفاع عنها. و ثمّة آخرون يرفضون كلّ تعريف : ” لن أقف كثيرا عند مختلف الصّعوبات الموجودة في تعريف البورنوغرافيا. هذا الخطاب الذي نبالغ في إستغلاله يحيد بنا عن الأسئلة الجوهريّة و يبرّر السّلبيّة. لذلك يمكن أن أقترح 30 تعريفا و لكنهم لن يُقْبلوا من أحدٍ لأنّ التّعاريف التي نأخذها هي تلك التي يصوغها من في السّلطة أي أصحاب النّفوذ. فهل من المعقول أن ننتظر أن يقترح أو يتبنّى هؤلاء تعاريف تخدم مصالح المعارضين و الأشخاص المضطهدين و من بينهم نساء ؟ ” ( كاري ميشلين/ البورنوغرافيا قاعدة إيديولوجيّة لإضطهاد النّساء)
من الضّروريّ أن نتبيّن أسباب إعطاء مجتمعٍ ما أهميّة لماهو بورنوغرافي، و أن نعلم ما يجب تعزيزه، رفضه أو منعه. والشّروط التي تسمح لنا بالإنتقاء هي في الحقيقة إمكانيّتنا الوحيدة لدراسة البورنوغرافيا كظاهرة إجتماعيّة. لنحذف مبشارة – و بصفة آليّة – الشّروط الذّاتيّة التي تعرّف البورنوغرافيا على أنّها أمر لا يمكن أن يكون محلّ درس و تحليل : من القاضي العجوز الذي عرّف البورنوغرافيا على أنّها كلّ ما يثير شهوته و يجعل أيره منتصبًا إلى المشاهدة التي إحتجّت على الفحش في نزع “الرّجل الخفيّ” للأشرطة التي تغطّي جسده. في هذا المستوى، العامل الرّئيسيّ هو عين النّاظر.
البورنوغرافيا كظاهرة إجتماعيّة هي تمثيل للجنسانيّة البشريّة المُنْتِجَةِ و المُسْتَهْلَكَةِ بكثرةٍ. إنّها طبعًا لا تمثّل الخطاب الغربيّ الوحيد حول الجنسانيّة ( الدّين، الفنّ، علوم الإجرام و البيولوجيا يتعرّضون لهذا الموضوع أيضًا ) و لكنّها وحدها تمتلك القدرة على إختراق الممنوع. البورنوغرافيا تذهب إلى عمق الأشياء و تصل إلى أبعد الحدود. و هذا يعني أنّها لا تتعرّض إلاّ للجنس بدون خلفيّات أو مرجعيّات.
” لم تعد الأجساد هي التي تمثّل الفُحش و لكن المبالغة في عرضها و كثرة التّعري و الكشف عن الجسد جعلت الأمر دون معنى و مفتقرا/فاقدا للدّلالة. فلتكون فاحشا، يجب أن تتعرّى مرّتين : تخلع ملابسك و تتجاوز مرحلة التّعالي ( أي خلع مجموعة من القيم ) ” ( آلان فينكلكروت و باسكال بروكنر / الأدب و الشّر )
في كلّ فترة من التّاريخ، سيقع إطلاق تسمية “بورنوغرافي” على كلّ ما يفصلُ الجنس عن ما نعتقد أنّها عناصره الأساسيّة، و على كلّ ما ينزع عنه كلّ مبالغة في التّعالِي. و خلال المائة عام الأخيرة تمكّن الغرب من المرور من الفحشِ الذي يتمثّل في العُري خارج إطار غرفة الزّواج إلى قبول العُرْي عندما يكون لدى الأجانب إلى منع تمثيل الإعتداء لجنسيّ على الأطفال. و طبيعة الشّروط الخارجيّة تتغيّر و تختلفُ بإختلاف الحقبة الزّمنية و لكنّها تنتمي إلى تمشّي تطوّري يتّجه نحو تمثّل مادِّي للجنسانيّة : لعبة أجزاء من الجسم.
هذا التّجاوز الذي حصل في عصرنا الرّاهن، يدفعنا إلى ملاحظة الإختلاف بين تمثال “داود” لمايكل آنجلو و صورة بيرت رينولدز و هو عارٍ على غلاف مجلّة بلاي غورل. يفسّر هذا التّجاوز أيضا كيف أنّ الفنّانة الأمريكيّة جودي شيكاغو يمكن أن تقوم بحركة لتكريم مجموعة من النّساء عبر عرض و تمثيل فروجهنّ في صحون و لماذا نفس لعمل من طرف هوغ هيفنر كان سيفَسَّرُ بطريقة أخرى. هذا التّجاوز أيضا هو الذي يمكّننا من إستيعاب و فهم صورة لإمرأة عارية وقع تعنيفها على أنّها بورنوغرافيّة، في حين أنّ صورة مماثلة لرجل عارٍ وقع تعنيفه لا يمكن أن تُعتَبَر صورة بورنوغرافيّة و لا حتّى إيروتيكيّة إذا كان الشّخص المعني مثبّتا على صليب و موجود في كلّ الكنائس.
سيكون من السّهل إذًا أن نعتبر أمورًا بورنوغرافيّة لأنّه و كما قال هربرت ماركوزه ( 1963 ) فقوّة الأخلاق تلعب ضدّ إستعمال الجسد كشيء بسيط، أي كأداة للمتعة. الجنس يجب أن يكشف عن بعض القيم المتعالية و الجنسانيّة يجب أن يقع إجلالها من طرف الحبّ. و قد أشارت سوزان سونتاغ ( 1967 ) أنّ معظم التّحاليل بقيت مقتصرة على الإختزال النّفسيّ و المعجم الدّينيّ و هذا دليل على تدهور تجربة الجنسانيّة و تراجع مكانتها في هذه الثّقافة التي لا يوجد بها سوى المخيال الدّينيّ الذي يُعتبَرُ قابلاً للتّصديق في كلّيتهِ. و سوزان سونتاغ أيضا هي التي أشارت إلى صعوبة الحديث عن الشّر عندما تفتقر إلى المعجم الدّينيّ و المعجم الفلسفيّ. ففي مرحلة أولى يجب أن نرى كيف ينجح المختصّون/العلماء الغربيّون في الحديث عن الشّر. بعدها نعتبر أنّ النّقاش حول البورنوغرافيا هو نقاش إيديولوجيّ حول العلاقات بين الأجناس و أخيرًا البحث عن طريقة تجل البورنوغرافيا نتيجة إجتماعيّة ( نتيجة من نتائج مجتمع الإستهلاك ).