اعطب صوتي للقائمة 731 بدون تردد

علي عبد الواحد محمد
2005 / 11 / 5

لقد حسمت أمري وقررت إعطاء صوتي للقائمة 731 ((القائمة العراقية الوطنية))، ودافعي لذلك ليس لأن القائمة مكونة من 15 كيانياً سيسياً رغم أهمية ذلك، ولا لأن أحزاباً دبمقراطية عريقة ، تضمها القائمة، وذلك ليس قليلاً، وإنما بسبب البرنامج الطموح الذي أعلنه رجالاتها، مثل الدكتور أيادعلاوي والدكتور حميد مجيد موسى، والكتور مهدي الحافظ وغيرهم ، حيث أعلنوا إن هدفهم هو ترسيخ الديمقراطية في العراق وعلمنة الدولة وألإبتعاد بها عن الطوفان الطائفي وعن المحاصصة البغيضة وتحقيق ألأمن وألإستقرار في البلاد ، وإحياء الخدمات للمواطن الذي أصبح بتحسر على قطرة ماء عذب في بلاد إسمها ما بين النهرين، فأنا وغيري تواقون لإستقلال القضاء وللفصل الفعلي ما بين السلطات ، وتواقون للتخلص من نفوذ جيراننا، من خلال ازلامهم ومن خلال شريعة الغاب التي سنها البعثيون العفالقة في أعمالهم ألأرهابية بالتحالف مع عصابات الزرقاوي ابناء عصور ما قبل التاريخ ، وتواقون نحن للقضاء على الفساد والرشوة والمافيات الطفيلية وأزلام السرقات والرشاوى والبلطجة ، للتخلص من أعداء الكلمة المخلصة ، وأعداء اللحن الجميل ، تواقون للأعمال المسرحية الجميلة لثمار الحضارة العالمية ، للخلاص من المخدرات وعصاباتها........ لكل ذلك أعطي صوتي للقائمة 731. وادعوكل مواطن حريص على وطنه ، وكل شيعي عاش مظلومية الشيعة أن يبعد مذهبه عن امور لاتخدمه وكذلك عدم اقحام الدين في السياسة ففي ذلك إساءة للدين ، إن التصويت للقائمة العراقية الوطنية هو تصويت لحرية العبادة للأفراد وحرياتهم في إقامة شعائرهم دون وصاية من أحد فللشيعة ان يمارسوا طقوسهم كما للسنة ان يمارسوها وللصابئة المندائين حقوقهم في العيش الكريم وفي ممارسة شعائرهم ، كما للمسيحيين حياتهم الدينية والشخصية وحقوقهم في إقامة شعائرهم وطقوسهم واعيادهم، نحن عراق التآخي القومي والمحبة تين كل مكونات شعبنا، وإن الضمان لهذه الوحدة هي القائمة العراقية الوطنية القائمة 731.