اللّذّة في قراءة نصوصه

راضي كريني
2015 / 12 / 19

19-12-2015
اللّذّة في قراءة نصوصه
راضي كرينّي
خالد تركي قامة مغروسة في قلبِ الحزب النابض؛ حبّا ونضالا وانتماءً وتضحية، في مسيرة كفاح الشعب الفلسطينيّ التحرّرية، لا يكلُّ ولا يلين، ولا يتراجع، ولا يتخاذل.
يقف كما وقف عمُّه ووالدُه، يقف إلى جانبِ شعبه صامدًا ضدّ الظلم، منحازًا للعدل ولحقوق الإنسان، ملتزمًا بعشق الوطن والحياة الحرّة، ويُقنعُ بصدق الانتماء، ومفتخرا بقيم المبادئ التي تربّى عليها، ومازال يحمل لواءَها ويبشّر بإمكانيتها وضرورتها، مؤمنًا أنّ لابدّ لليل أن ينجلي، ويعمل على كسر القيد؛ فلخالد تحيّة، ولأبو خالد إنحناءة.
نلاحظ في الثلاثة مؤلّفات التي أصدرها خالد حتّى الآن أنّه بذل جهدا صادقا وبإخلاص؛ والقليل مع الإخلاص كثير، والكثير مع الرياء قليل؛ فكم بالحري إذا كان إخلاص خالد كثيرًا؟!
اعتمد دكتورنا في مؤلّفاته الثلاثة على تحليل مواضيعَ تتعلّقُ بنهجه السياسيّ، رسم مخطّطاتِهِ ووضع حبكاتِهِ وفقًا لمبادئ الحزب الذي ينتمي إليه، وتماشيًا مع المبادئ التي يؤمن بها، وعيّن مراحلَ التطوّر في المؤلفات متّكئًا على درجة ثقافتِه ووعيه وإحساسِه، وانطلق بانيا على موضوعٍ ثوريّ، موجودٍ في بيته وبيئته، وفي ذاكرةِ والدِه وعمِّه، وفي أدبيّات حزبه، وزادَ عليه لواحقَ جديدةً، واختراعاتٍ مستحدثةً، واهتدى إلى أفكارٍ تتعلّقُ بمواضيعَ أخرى من التراث الشعبيّ والدينيّ، ومن الحضارة الحديثة.
يكتشف المتتبّع لمؤلفات خالد الثلاثة أنّه اتّبع نهجًا واحدًا تصاعديّا، ممّا أملى على نفسه، أن يفاوتَ بين مؤلّفاتِه بالنوعيّة والعمق، لم تكن هذه العمليّةُ بَديهيّةً عنده؛ بل اهتدى إلى موضوعاتِه عن سابقِ إصرارٍ وإعدادٍ، وهي الموضوعاتُ التي صدمتْهُ، وأثارت فيه حوافزَ، وكوّنت لديه مجموعةً من الأفكارِ التي أثارت الخيالَ، وثوّرت مشاعرَه المنغمسةَ بالذكرياتِ المسنودةِ بالمطالعات والخبرات والتأمّلات؛ فتفاعلت كلُّ هذه العواملِ فكريّا وعاطفيّا وخياليّا، فأولدت المؤلّفاتِ والمقالات الواحد تِلْو الآخر، جديدا على جديد، مكمّلا وموفيا لما وُجد ونَقص، دون أن يقعَ أديبُنا في التشابه والتكرار المملّ، أو في التقليد، أو في الشبيه اللاواعيّ؛ فإبداعُه انفعالٌ بالواقع المأساويّ، وبالتالي اتّحادٌ بالأمل المشرق.
هكذا، يطلّ علينا من بين صفحاتِ مقالاتِه وكتبِه مخزونٌ ثقافيّ وتِقنيّ متفجّر، وإرادةٌ قويّةُ العزم على فعل الخير، وعلى بلوغِه، تطالبُنا بالصبر، وبالتماثل مع إرادتِه، وبالسعي والإسهام معها؛ لتأمين شروطِ حياةٍ عادلة وأفضل، ولتحريرِ الإنسان المنسحق، ولإرساءِ أساسٍ فلسفيّ وخلقيّ لفكرة الاشتراكيّة.
نجد في كتاباتِ كاتبنا دمجًا لأهمّ خصائص النصوص الأدبيّة والوظيفيّة؛ ففيها النصّ المعلوماتيّ واضحُ اللغة، وبعيدٌ عن الرمز، ومعتمدٌ على الحقائق المستقلّة عن رغبتِه ورأيِه، وعلى مصطلحاتٍ خاصّةٍ بالموضوع الذي يتناولُه، وعلى أوصافٍ للأشخاص والأماكن والأشياء، لكنّها لا تخلو من خصائص النصوص الأدبيّة.
وفيها النصّ الإرشاديّ الإجرائيّ الذي يتوجّه إلى جميع القرّاء، لا يستعملُ أديبُنا صيغةَ المبنيّ للمجهول كمحايد في المعركة، فهو يشير ويرشد لكيفيّة تنفيذِ أو إجراءِ أيِّ عملٍ حزبيّ أو ثوريّ أو وطنيّ، مستخدمًا الروحَ الخطابيّة.
وفيها النصّ الإقناعيّ، الذي يهدفُ للتأثير في القارئِ لإقناعِه بوجهةِ نظرٍ معيّنة في موضوعٍ سياسيّ واجتماعيّ ما، فيكشفُ المعلوماتِ والوثائقَ، ويستشهدُ بآراءٍ وحججٍ، ويستعينُ باللغةِ الإيقاعيّةِ وبالأمثالِ والشعرِ والحكم والآيات والأحاديث.
يعرض أديبُنا في الكثير من مقالاتِه وجهاتِ النظرِ المتعارضة في القضايا السياسيّة (في الانتخابات والمؤامرة على سوريّة، وفي التصدّي لسياسة التمييز والاضطهاد القوميّ وغيرها)، لكنّه يغلّبُ رأيَ حزبِه على الآخر؛ لأنّه أصيلٌ ولا يعرف التزييفَ والتملّق.
ونجد في نصوص خالد التي تمّ نشرُها في موقعِ الجبهة أنّها نصوصٌ جمعيّة، فكنّا نشاركُه كمتلقّين في بناء النصّ وكتابته، وكما جاء في كتاب "تأثير الإنترنت على أشكال الإبداع والتلقّيّ في الأدب العربيّ الحديث"، لأختنا العزيزة إبنة عارة، الدكتورة إيمان يونس، كتبت في صفحة 286 و287، تنطبق على هذه النصوص مقولة بارت حول "لَذّة النصّ"، إذ يرى الناقد الفرنسيّ رولان بارت (1915-1980) أنّ القراءةَ هي لذّة وليست واجبًا، وذلك لأنّ القارئ لا يكون قارئا في اللحظات التي يكون فيها مرغما على القراءة، وإنّما في اللحظات التي تكون فيها القراءة رغبة. (كما هو حالُنا مع كتابات خالد)، والشعورُ بهذه الرغبةِ تجعلُ من القارئ كاتبًا، وهذه الرغبة ليست أن تكتبَ مثلَ الكاتب أو عنه، وإنّما أن تكتبَ فقط، وهو تصوّر يجعل من القرّاء إنتاجا، فالاستهلاك يتحوّل إلى إنتاج. إذًا لذّةُ القراءةِ هي التي قادَتنا إلى التعليق بما نشعر به على مقالات خالد (وجدير بالذكر أنّ التعليقات كانت متبادلة)، والتعليقات المتبادلة حوّلت نصوصَ خالد إلى نصوص رقميّة، وأصبحت كأنّها تحمل صورةً أو رسما، فدفعتنا للاستمرارِ في عمليّة كتابةِ النصّ نفسِه، بأن نضيف إليه ونزيد عليه؛ كي تتواصل لذّة القراءة بلذّة الكتابة، لتكمّلَ الواحدة الأخرى؛ فمنذ بداية النصّ يدعونا خالد للاشتراكِ والإسهام معه في إنتاج النصّ، فحوّلنا من قرّاء للمتعة والاهتمام والتعلّم وللانخراط في المجتمع إلى كتّاب. وفي الختام اسمحوا لي أن أكشف لكم سرّا، أحيانا كان يعتريني اليأسُ من الكتابة؛ فأتوقّف عنها، فكان خالد يقف لي بالمرصاد محفّزا ومشجّعا ودافعا ومتعاطفا ومثمّنا و... ويحثّني لأنّ والدَه بانتظار المقال مع فنجان القهوة في الصباح، فقهوتُهم معطّرة وفوّاحة، سنبقى نتطيّبُ بها ما دامت في رأسنِا فكرة!