الاسد غلام الروس والايرانيين

محمد سعيد حاج طاهر
2015 / 11 / 2

الاسد غلام الروس والايرانيين

دخلت سوريا مرحله جديده من خلال التدخل الروسي المباشر للدفاع عن نظام الاسد ضاربا عرض الحائط جميع الاتفاقيات الدوليه التي تمنع التدخل في الشؤون الداخليه , روسيا تدخلت بطلب رسمي من الاسد وليس للقضاء على ما يسمى بتنظيم الدوله ولا لانهاء ما يسمى الصراع الدائر في سوريا فان كان هذا التدخل بطلب من المجتمع الدولي لماذا لم نشاهد اي دوله من الدول المعنيه لحل الازمة في سوريا الى جانب روسيا , فالقراءه السياسية تششير الى ان الروس تدخلوا فقط لحمايه عرش الاسد لان هناك تخوف بان لاتضيع ديون روسيا فحرص الروس على بقاء الاسد والتدخل المباشر في الازمه السوريه دليل على ايعادة الشرعيه الدولية لمجرم سوريا بشار الاسد عن طريق القوة من طرف روسيا , فلايهم الاسد المجرم بان يهجر السوريين وان يموت اطفال سوريا في عرض البحر ولايهم الاسد خراب المحافظات السوريه همه الوحيد بان يبقى السلطة في يد الاسد كما قال في خطابه الاخير السوري الحقيقي ليس من يحمل الجنسيه بل من يدافع عن سوريا ففي نظر المجرم بشار الروس والايرانيين الان هم سوريين حقيقيين واما اصحاب الارض باتوا في الشتات وفي العراء خوفا من براميل الموت التي تنهار على قراهم ومدنهم , فالتصريحات الروسيه تؤكد بان الحرب على الارهاب قد يطول بضع شهور بل بضع سنين حتى يتمكن من ارساء دعائم الاعتراف الدولي بشرعيه الاسد مره ثانيه فالهدف الروسي معروف .
فمن يتابع الاحداث السياسيه في العالم والازمات التي تعرض لها بعض الدول كالبلقان مثلا لم تكن المسؤوليهه مسؤوليه امريكيه لوحدها بل كانت مسؤوليه المجتمع الدولي فسوريا ايضا هي مسؤوليه المجتمع الدولي فلماذا تفردت روسيا وايران لوحدهما بحل الازمة في سوريا في اعتقادي التدخل ليس حلا بل هو اعادة صياغه الشرعية للمجرم بشار الاسد .
روسيا بدورها الخبيث وايران بتدخلها السافر جعل من سوريا مرتعا للمرتزقة فالمسؤول الاول والاخير عن ضياع سوريا هو النظام السافر ودور ايران في دعم الانشطه الاجراميه للقضاء على معارضي النظام وروسيا بخباثتها ودفاعها السافر في مجلس الامن عن النظام واستخدامها حق الفيتوا مرارا اوصل سوريا الى هذا المنعطف المظلم الذي لانرى له حل لابل قد يدوم دراما الدم والدمار في سوريا الى اجل غير مسمى , فالسوري يسال الاسد ابن الروسي الايراني هل انت الان مبتهج لقدوموم الروس لتدمير ماتبقى من سوريا وهل انت سعيد يااسد باختبار الروس لسلاحها في جسد السوري وفي ما بنيناه وبناه لنا اجدادنا اظن بان الفرحه لاتفارقك لانها ورثه الدمار التي ورثتها عن المقبور حافظ , فالمنظومه الامنيه التي اوجدها المقبور حافظ وحافظ عليها لكم افواه الشعب السوري وحافظت انت عليها لابل جعلتها اكثر قوة ابان التوريث الرئاسي فلاخير فيمن لايستطيع ان يحافظ على شعبه لابل تعديتم المحافظة على الشعب فجعلتم الشعب هو الهدف لرصاص شبيحتكم فتبا لنظام دمر وشرد وقتل من شعبه فاق الحروب العالميه
فالسيناريو الروسي الايراني والتدخلات الاقليميه بالشان السوري يزيد الازمه تعقيدا فلا المؤتمرات تفيد ولا الضربات الروسيه تفيد الشعب السوري بات العوبه في يد التدخلات وبات دميه لا حول له ولاقوه امام تصفيه حسابات داخل الاراضي السورية فالى اين ستذهب سوريا وكم من مؤتمرات سيعقد بعد .
محمد سعيد حاج طاهر
03.11.2015