من أجل إنهاء الخطاب الديني المتطرف في العراق

فلاح هادي الجنابي
2015 / 10 / 25

يسود العراق خطاب ديني متطرف يغلب عليه البعد الطائفي بأسوء حالاته، هذا الخطاب الذي يعتبر طارئا على العراق ولم يکن له من وجود قبل الاحتلال الامريکي للعراق و العقود الاخرى التي سبقته، قد أوجد حالات و أوضاع بالغة السلبية في العراق بين الطائفتين الرئيسيتين في البلاد حيث إنعکس ذلك سلبا على بقية مکونات الشعب العراقي و جعلت الحياة في بلاد الرافدين بسبب من ذلك جحيما لايطاق.
التطرف الديني الذي إجتاح العراق کوباء، کان حامل رايته و المبشر و الداعي له النظام الديني المتطرف في إيران حيث إستغل الظروف و الاوضاع و الفراغ السياسي و الفکري الحاصل بعد سقوط نظام حزب البعث و قام بضخ التطرف الديني لهذا البلد الذي کان لتوه خارجا من حروب طاحنة و کان بأمس الحاجة لخطاب يوحده و يجمع شمله يقوم على الحب و الوئام و السلام و التعايش السلمي، لکن هذا النظام المعروف بتطرفه و بکونه أکبر حاضن للإرهاب في العالم، فإنه صمم على إستغلال الاوضاع الطارئة في العراق و إستغلالها لصالحه.
التحذير من خطر تصدير التطرف الديني الى بلدان المنطقة عموما و العراق خصوصا، أمر حذرت منه على الدوام السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية، خصوصا عندما أکدت بأن"التدخل الايراني في العراق أخطر مائة مرة من القنبلة النووية"، لإنها کانت تدرك و تعي جيدا ماقد أعده ملالي إيران الحاکمين من خطط سوداء و دموية للعراق و الذي سيفتح أبوابا عديدة أخرى في المنطقة بما يهدد الامن و الاستقرار و السلام، وإن هذا الذي يحدث تماما الان.
الخطاب الديني المتطرف الذي سيطر على الخطاب السياسي العراق بعد أن نجح النظام الديني المتطرف في إيجاد أڕ-;-ضية مناسبة لإنتشار وبائه المميت، ليس هنالك من أي خيار آخر سوى التصدي له و مواجهته و العمل فرض خطاب سياسي ـ فکري عقلاني يعتمد على منطق ديمقراطي تحرري يٶ-;-من بالاخر و لايقمعه، وإن الضمانة للعمل بهذا الخصوص و إزاحة هذا الخطاب المشبوه المعادي للشعب العراقي و للإنسانية جمعاء يعتمد على آلية ترتکز على النقاط التالية:
اولا: قطع أذرع النظام الديني المتطرف في العراق.
ثانيا: مضاعفة الجهد الوطني في نشر الوعي الثقافي و السياسي الذي يبين مخاطر التطرف الديني و کونه وباء ضد العراق و المنطقة و العالم.
ثالثا: تشجيع خطاب البديل الفکري ـ السياسي المطروح للنظام الايراني و المتمثل بمنظمة مجاهدي خلق، والذي هو خطاب يعتمد على إسلام إعتدالي منفتح يٶ-;-من بالحرية و بمبادئ حقوق الانسان و التعايش السلمي.