ليت أبو مازن ذكر صدره ونسي عجزه

راضي كريني
2015 / 10 / 7


مساء الثلاثاء، قرأت وسمعت أنّ الرئيس الفلسطينيّ محمود عبّاس، قد صرّح في اجتماع اللجنة التنفيذيّة، بأنّ القيادة الفلسطينيّة لا تريد التصعيد العسكريّ والأمنيّ مع إسرائيل. إذ قال: نحن نسعى إلى الوصول إلى حلّ سياسيّ معها، بالطرق السلميّة فقط. وطالب الأجهزة والتنظيمات والشباب و... والجماهير بعدم التصعيد، وشدّد: نحن نريد أن نحمي أنفسنا! وأضاف: نقول لهم أوقفوا الاستيطان وتعالوا للمفاوضات، أطلِقوا سراح 30 أسيرًا وافقتم على إطلاق سراحهم مع وزير الخارجيّة الأميركيّ جون كيري؛ ونحن مستعدّون للمفاوضات، ومستعدّون أن نبحث الاتّفاقات التي نُقضت منذ أوسلو حتى الآن، مِن قبل الجانب الإسرائيليّ، ونحن متمسّكون بالاتفاقات، لكن لا يمكن أن نبقى وحدنا متمسكين بها!
يبدو أنّ أبو مازن نسي المقاومة كصدر للتحرّر، وذكر المفاوضات العبثيّة نتيجة للعجز!
زار شخص صديقه المريض؛ فقال له: ما عليك؟
قال: وجع الركبتين.
فقال: والله لقد قال جرير بيتًا نسيت صدره، لكن أذكر عجزه وهو: "وليس لداء الركبتين طبيب".
فقال المريض: لا بَشّرك الله بالخير، ليت ذكرت صدره ونسيت عجزه!
هل من الصعب على أبو مازن أن يخاطب حكومة إسرائيل كمحتلّين ومضطهدين ومنكّلين وفاشيّين و... ألا يشعر بأنّ خطابه يشجّع بيبي نتنياهو على عكس الوضع السياسيّ، وكأنّ القوّات الفلسطينيّة تحتلّ الأراضي الإسرائيليّة!
لنتعلّم كيف اهتزّ العالم من خطاب/رسالة ياسر عرفات في الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، في 13-11-1974 عندما قال: "جئتكم يا سيادة الرئيس .. ببندقيّة الثائر في يدي، وبغصن الزيتون في يدي الأخرى؛ فلا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي، ... الحرب تندلع من فلسطين والسلم يبدأ من فلسطين"!
ولنذكر كيف كان عرفات يبرز البديل المهدّد لإسرائيل وهي تحاصره في المقاطعة؟ كان يتوجّه لشعبه؛كي يهزّ أركان عدوّه ويربكه ويحاصر حصاره في المقاطعة: "يريدوني إمّا أسيراً، أو إمّا قتيلاً، وإمّا طريداً؛ لأ انا أقول لهم شهيدًا شهيدًا"!
إذا كان أبو مازن يعتبر التوجّه للهيئات وللمحاكم و... الدوليّة هو البديل المهدّد للقيادة الإسرائيليّة إذا ما استمرّت في الاستهتار بقرارات الشرعيّة الدوليّة، وإذا ما تمادت في نهب الأرض الفلسطينيّة ومواردها الطبيعيّة، وفي سياسة الاستغلال والإفقار والإذلال والفصل العنصريّ، وفي توسيع المستوطنات، وفي تشجيع المستوطنين على التنكيل بأبناء الشعب الفلسطينيّ بحرق زرعه وضرعه وعائلاته ودور عبادته وبيوته ...، فلا بأس أن يضيف أبو مازن قليلا من قطران المقاومة الشعبيّة للاحتلال لدعائه ولمسعاه الدبلوماسيّ!
متى يتعلّم القائد الفسطينيّ أسلوب حذيفة بن اليمان؟!
عندما التقى الفاروق عمر بحذيفة؛ فسأله: كيف أصبحْتَ يا حذيفة؟
قال: أصبحتُ أحبّ الفتنة، وأكره الحقّ، وأصلّي بغير وضوء، ولي في الأرض ما ليس لله في السماء!
غضب عمر... إلى أن رآه أبو الحسن الإمام عليّ واستفسر عن سبب غضبه، فروى له عمر أمْر حذيفة. قال عليّ: لقد صدقَك والله يا عمر!
قال: وكيف ذاك؟
قال: هو يحبّ الفتنة؛ فهو يحبّ المال والأولاد (التغابن، 15 والأنفال، 28) ويكره الحقّ؛ لأنّه يكره الموت؛ ويصلّي على النبيّ بغير وضوء؛ وله في الأرض زوجة وولد، ما ليس لله في السماء!
ألا يستطيع أبو مازن أن يجيب نتنياهو بأسلوب حذيفة ليغيظه ويفقده توازنه، ويجعله يفتّش عن قوى ديمقراطيّة عربيّة ويهوديّة هنا ليكونوا جسرًا للسلام، أو ليفتّش عن مفسّرين وعن وسطاء وطرف ثالث عادل ليبدأ السلم من فلسطين أو لتبدأ ...؟!