إضاءة / ( بين الموصل والجولان )

حامد كعيد الجبوري
2015 / 10 / 5


سقطت مدينة الموصل الحدباء يوم 9 – 6- 2014 م وأصبحت تدار من قبل منظمة ( داعش ) الإرهابية ، ولا تحتاج لمحلل عسكري عبقري ليكتشف سبب سقوطها ، ونحن كعسكريين قدامى ندرك تماما أن الموصل لم تسقط بسبب بضع جنود أو ضباط من صغاري الرتب ، وندرك أيضا أن الموصل سقطت بفعل قيادات سياسية وعسكرية هزيلة خانت شرف مهنتها وشرف العراق والعراقيين .
بعد سقوط الموصل هبت المجاميع الوطنية من الكتاب والشعراء ليوثقوا ، وليشدوا من عزم المقاتلين الذين تركوا سلاحهم غنيمة سهلة لمنظمة أقل ما يقال عنها أنها منظمة دموية ، وكتبوا الأناشيد الوطنية باللغتين الفصحى واللهجة العراقية المحكية ، وكتبتُ نصا غنائيا وعرضته على رئيس نقابة فناني بابل السيد ( زهير المطيري ) ، ولم يتأخر دقيقة واحدة ، وطلب عقد اجتماع فوري مع الفرقة الموسيقية لنقابة فناني بابل وأشركني بذلك اللقاء ، ونوقشت كلمات الأنشودة وفرحوا بكلماتها لأن فيها حماسة وفيها استذكار لماضٍ عراقي وتاريخ حافل بالبطولات والتضحيات ، وأصر الفنان ( حسين السلطاني ) بأنه سيلحن كلمات الأغنية التي أعجبته كثيرا ، اليوم الثاني بدأنا التدريب لإنجازها ، اليوم الثالث أصبحت شبه جاهزة للتسجيل ، أتصل الأستاذ نقيب الفنانين بالفضائية العراقية لتسجيلها ، وفعلا حضر كادر الفضائية العراقية ، وسجلت الأنشودة بصوت أكثر من 20 فنانا وشاعرا ، وشجعت إدارة محافظة بابل ممثلة بمدير إعلامها السيد ( مراد البكري ) وحضوره شخصيا معنا للتسجيل ، فوجئنا برفض العمل لأسباب فنية كما تزعم إدارة الفضائية العراقية في بغداد ، تحركنا بطريق آخر وهو تسجيل الأنشودة بمكان آخر قبالة بوابة ( عشتار ) في آثار بابل ، وبكاميرات فضائية بابل العائدة للمحافظة ، وسجلت بإخراج مميز كما قالها المختصون ، وتم تسليم شريط التسجيل للفضائية العراقية ورفض العمل أيضا ، تدخل نقيب الفنانين الفنان ( زهير المطيري ) مع مراجعه الإدارية وأتصل بي قائلا ، أستاذ حامد هل تستطيع رفع كلمة ( الجولان ) من الأنشودة ؟ ، قلت له ذلك شئ يسير جدا ، ولكن هذا لا يحدث ولا يمكنني أن ألغي تاريخا كنت جزءا منه يا أستاذ ( زهير ) ، وهكذا لم يكتب لهذه الأنشودة أن ترى النور لأن القائمين على قيادة البلاد يخشون كل شئ وطني شريف ، ولأنهم لا يملكون جذورا تاريخية زاهية ، وليس لهم تاريخاً أبيضاً وبطولياً للجيش العراقي البطل ، للإضاءة ....... فقط .
المرفق كلمات الأنشودة
( تاج الراس )
حامد كعيد الجبوري
**
أتحزم وأعبر عالكلفات
مو أول مره الصعبات
أكتب تاريخك من دمك
وبلادك تتنخه بأسمك
وأنت معلم عالشدات
أتحزم وأعبر عالكلفات
**
تاريخك تاريخ أيشرف
بالفاله وراية شعلان
يا تاج الراس وغيرتنه
راويهم يوم ( الجولان )
زلزل يا شعبي كيعانك
بالفرحه تهلهل نسوانك
وأنت معلم عالشدات
أتحزم وأعبر عالكلفات
**
يعراق وحارسكم الله
منصور وجيشك مغوار
والخاين ميظل بكاعك
للخاين سيفك بتار
لا تتهاون يبن الملحه
زيد الهمه وجيب الفرحه
وأنت معلم عالشدات
أتحزم وأعبر عالكلفات
**
نادانه الواجب لبينه
شبان وشيب ونسوان
يعراق وكاعك بيت الله
نفديلك حتى الرضعان
ويلادك ويلاد الغيره
شد حيلك والهجمه جبيره
وأنت معلم عالشدات
أتحزم وأعبر عالكلفات
**