نماذج زمن سلطة الطوائف الثقافية في عراق الخراب

سلام إبراهيم
2015 / 7 / 20

نماذج زمن سلطة الطوائف الثقافية في عراق الخراب
في المسار الطويل والعناء. في محاولة رسم ملامح الحاضر الثقافي في أزمنة القحط. دكتاتور مثل صدام. شوه الكثير من الكتاب. ثم سلطة طائفية جاءت لكراسي الحكم بفضل الاحتلال وجهل الناس. في هذا الخضم برزت شخصيات تدعي الثقافة والمعرفة والنقد. تجلس مثلاً وتحاول كتابة موضوع حول رواية أو كتاب. تجمع مصطلحات نقدية من كتب النقد الغربية هو نفسه لا يفهم أبعادها وظرفها ويلزقها لزقاً في موضوع. ويتعجب من نفسه شديد العجب ويعتقد أنه فطحل وهو مجرد يكتب جمل لا يفهمها هو. مهرج فاشل غير مبدع ليس لديه جهد دراسي ولا تحصيل علمي. عرفت واحدا يعمل في أستعلامات جامعة. يصنع كولاج مقالات عن كتب بجمل ليس لها معنى. يحكي عن الحداثة وما بعدها عن السرد وما بعده كلام مسروق من منظومة فكرية تعني النص الغربي لطشها من كتب مترجمة. هو يعتقد بأنه وصل إلى ما بعد الحداثة وحينما زرت بيته كدت أموت من الضحك فقد جومَّ يعني أطر مقالات له عن كونديرا وعلقها في صالته. وحينما أستقبلني في صالة بيته صار الوضع إنذار جيم. صمت وماتت الأصوات أخبرني أنهم سوف يمشون إلى كربلاء في زيارة الأربعين قلت له ضاحكاً:
- والحداثة وقونديرا يا مسرحي
ضحك وقال:
لكلشي وقته
هذا النموذج يتوارى ويظهر ويدعي المعرفة وهو أجهل الناس
مات رياض الشاهر الرسام الجميل والمعلم
وبقى مثل هذا النموذج الخاوي المدعي الفارغ
المزدوج
تباً
وقالها علي الشباني
(الموت ما باخذ حطب لم
يأخذ ورد جوري ويشتم).