ألف ليلة وليلة 2015 - الليلة الأولى

ميشيل دانيال
2015 / 7 / 6

ألف ليلة وليلة 2015

الليلة الأولى :

وبينما شهريار يتصفح الفيس بوك ، وقد مل من حواره الطويل مع إحدى المزات التي لا تعرف من الثياب إلا " البديهات " ، ثم مر على لعبة ال " Subway " الفاخرة وحقق فيها من نقاطاً باهرة . أزمع أن يغلق جواله ، ونادى على " شهرزاد "

- " بت يا شهر " .
- " نعم يا سي يار " .
- احكي لي قصة من تراثنا المجيد .
فأجابت شهرزاد قصد الأمير ، وجلست على السرير ، وقالت :

" بلغني أيها المللك السعيد ، يا ابو آي فون جديد ، أن أمير المؤمنين الشرعي محمد بن مرسي خرج في يوم في شوارع القاهرة العامرة ليتفقد أحوال الرعية ، وينظر هل من مظلوم فيرد له مظلمته ... فوجد رضي الله عنه وأرضاه ، وجعل الجنة مثواه رجلاً من عموم الناس ، يبيع الفول أحلى من الأناناس ... فقال له :

- " يا رجل "
- " لبيك وسعديك والخير بين يديك يا أمير المؤمنين وصاحب أم أيمن الحزين . سل تطاع يا سيد الأنطاع "
- " ماذا تبيع أيها الرجل ؟ وكيف حال بيعك " ؟
- " أبيع مأكولاً يا مولانا يدمن عليه المصريون ، وهو يسمى من قديم الزمان بالفول يأكلونه أحياناً بالليمون ، وتارة بالزيت الحار وأخرى بزيت الزيتون . فهم فيه يتفننون ، وله يعشقون ، ولهم فيه مذاهب شتى لا تعد ولا تحصى "
- " فكيف تبيعه أيها الرجل ؟ "
فأجاب الرجل سريعا ً : " يا مولانا أبيعه سادة . ومن أراد شيئاً أعطيته زيادة . من زيت أو ملح أو زوادة "
فرد الخليفة الحصيف ، وفي يده نصف رغيف :
" بع الفول بالقوطة . تحظى بزيادة ممطوطة ، ولا تخالف كلامي ، فتبقى حزيناً أمامي "

فاستمع الرجل للنصيحة ، وزاد الفول مقدار صفيحة ، وغطاه بالقوطة ، وهو يرجو أرباحاً مظبوطة.

وجاء الناس في الصباح عندما لاحت بشائره القراح ، فوجدوا الفول على غير العادة ، وتركوا الرجل بلا بيع أو شراء . حتى قارب العصر أو جاء .

فمشى الرجل حزيناً حاملاً قدرة الفول ، وهو ينادي بصوت مغلول :

أيها الناس . الوقوف والجلاس :

" فول بقوطة شورة ابن الشرموطة " :D :D :D

وأدرك شهرزاد الكسل ففتحت سي بي سي لتشاهد المسلسل